النسخة الإلكترونية

ساعة  D de Dior SATINE متميّزة إلى أقصى الحدود

ساعة  D de Dior SATINE متميّزة إلى أقصى الحدود
1 / 8
ساعة  D de Dior SATINE متميّزة إلى أقصى الحدود
ساعة  D de Dior SATINE متميّزة إلى أقصى الحدود
2 / 8
ساعة  D de Dior SATINE متميّزة إلى أقصى الحدود
3 / 8
4 / 8
5 / 8
6 / 8
7 / 8
8 / 8

تمّ ابتكار ساعة "ديه دو ديور" D dE dior سنة 2003 وهي من تصميم "فيكتوار دو كاستيلان"، وقد تمّ تحديثها باستمرار من دون تعديل نقاوة شكلها. وهي تزدان هذه السنة بسوار مؤلّف من شبكة بنمط ميلانو. وتقول المديرة الفنية في هذا الصدد، "استمددت الإلهام من شرائط الساتان: إذ إنّ ساعة "ديه دو ديور ساتين" D de Dior Satine هي بمثابة شريط معدني حول المعصم".

وقد أدّى هذا الشريط الثمين إلى كتابة فصل جديد من قصة بدأت في أيام "كريستيان ديور" Christian Dior: "لطالما كانت عقدة الشريط الصغيرة من أبرز أكسسوارات النساء..." حيث نجدها بكافة الأحجام وبكافة المواد تقريباً. يمكننا استخدامها على الأكمام وأطراف الأكمام"، كما قال المصمّم في "قاموس الموضة الصغير" The Little Dictionary of Fashion.

ومن أجل ترجمة مرونة الشريط ولمعانه إلى مفردات صناعة الساعات، تخطّت مشاغل الدار حدود المهارة الحرفيّة، وامتدّت إلى تقنيات الحياكة الحرفيّة، بالأخص فن صناعة الأنسجة المخرّمة والزركشة. وبغية ابتكار نسيج دقيق من خيوط الذهب أو الفولاذ المتشابكة، استخدم الحرفي آلة متخصّصة لحياكة المعادن. وعند الانتهاء من النسيج المحبوك الثمين، كان يقصّ الرباطات من النسيج الثمين ويصقلها يدوياً لإضفاء لمسة مثالية على تفاصيلها ولمنحها الطابع الجمالي الأزليّ الذي يجعل ساعة "ديه دو ديور ساتين" D de Dior Satine متميّزة إلى هذا الحدّ.

تتوفّر الساعة بقطر 19 و25 ملم وتأتي بخمسة أساليب مع سوار فولاذي وقرص من عرق اللؤلؤ بألوان مختلفة وإطار خارجي مرصّع بالألماس.
كما تأتي ساعة "ديه دو ديور ساتين"
D de Dior Satine أيضاً بإصدارين بحجم 19 ملم مع سوار من الذهب الأصفر أو الذهب الزهريّ، وقرص ذهبي بتأثير محفوف وإطار خارجي مرصّع بالألماس.

×