النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

طرق العلاج الحديثة لتضخم البروستات الحميد

طرق العلاج الحديثة لتضخم البروستات الحميد
1 / 3
طرق العلاج الحديثة لتضخم البروستات الحميد
الجراحة بطرق مختلفة من العلاجات الحديثة لتضخم البروستات الحميد
2 / 3
الجراحة بطرق مختلفة من العلاجات الحديثة لتضخم البروستات الحميد
الدكتور ياسر جاسم من المستشفى الكندي بدبي
3 / 3
الدكتور ياسر جاسم من المستشفى الكندي بدبي

يعد تضخم البروستات الحميد، والذي يُعرف أيضًا بضخامة غدة البروستاتا، حالة طبية شائعة مع تقدم الرجال في العمر. ويمكن أن يؤدي تضخم غدة البروستاتا لظهور أعراض بولية غير مريحة، مثل انسداد تدفق البول خارج المثانة، كما يمكن أن يتسبب في حدوث مشكلات بالمثانة أو الجهاز البولي أو الكلى.

ويوجد العديد من العلاجات الفعالة لتضخم غدة البروستاتا، بما في ذلك الأدوية، والعلاجات طفيفة التوغل والجراحة. ولاختيار أفضل خيار، سيضع المريض والطبيب في الإعتبار الأعراض وحجم البروستاتا، وغيرها من الحالات الصحية الأخرى التي قد يعانيها الشخص المصاب وتفضيلاته كما يقول الدكتور ياسر جاسم، أخصائي أمراض المسالك البولية في المستشفى الكندي بدبي.

ويضيف الدكتور جاسم أن شدة الأعراض عند الأشخاص المصابين بضخامة غدة البروستاتا تختلف، ولكن تميلها إلى الازدياد سوءًا مع الوقت. وتتضمن العلامات والأعراض الشائعة لتضخم البروستاتا الحميد ما يلي:

  • الحاجة المتكررة أو الملحة للتبول.
  • زيادة عدد مرات التبول ليلًا (البوال الليلي).
  • صعوبة في البدء بالتبول.
  • دفق بول ضعيف أو دفق يبدأ ثم يتوقف.
  • التقطير في نهاية التبول.
  • عدم القدرة على التفريغ الكامل لمثانتك.

لا يحدد حجم البروستاتا بالضرورة شدة الأعراض، ويشعر بعض الرجال من المصابين بتضخم بسيط في البروستاتا بأعراض واضحة، في حين يشعر آخرون من المصابين بتضخم شديد في البروستاتا بأعراض بسيطة في الجهاز البولي.

طرق العلاج الحديثة لتضخم البروستات الحميد

طرق العلاج الحديثة لتضخم البروستات الحميد

يستعرض لنا الدكتور مجموعة من طرق العلاج المتبعة لعلاج تضخم البروستات الحميد وهي الآتية:

  1. العلاج بالأدوية (العلاج التحفظي) وتتضمن الخيارات ما يلي:

  • حاصرات مستقبلات ألفا: وتعمل هذه الأدوية على استرخاء عضلات عنق المثانة وألياف العضلات في البروستاتا مما يجعل التبول أسهل. وتشتمل حاصرات الفا مثل دواء أومنك والتي تعمل عادة بسرعة مع الرجال الذين لديهم بروستاتا صغيره نسبيًا. وقد تشمل الآثار الجانبية لهذه الأدوية، الدوخة وعودة السائل المنوي إلى المثانة  (القذف الإرتجاعي).
  • مثبطات ريدكتيز 5-ألفا: تعمل هذه الأدوية على تقلص البروستاتا عن طريق منع التغيرات الهرمونية التي تسبب تضخم البروستاتا مثل دواء أفودارت، وقد تستغرق فترة تصل إلى ستة أشهر لتبدأ فعاليتها. وتشمل الآثار الجانبية القذف الإرتجاعي.
  • تادالافيل (سياليس): وتشير الدراسات إلى أن هذا الدواء، الذي يُستخدم غالبًا لعلاج ضعف الإنتصاب، يمكن له أيضًا علاج تضخم البروستاتا.
  1. العلاج الجراحي: ويمكن التوصية بالجراحة طفيفة التوغل أو العلاج الجراحي إذا كانت:

  • الأعراض معتدلة إلى شديدة.
  • لم يُخفف الدواء من الأعراض.
  • حدوث انسداد في المسالك البولية أو حصوات المثانة أو دم في البول أو مشكلات في الكلى.
  • تفضيل المريض لنوع العلاج النهائي.

الطرق الجراحية التقليدية لتضخم البروستات الحميد

  • استئصال البروستاتا عبر الإحليل: وفيها يتم إدخال منظار مضاء في مجرى البول، ويزيل الجراح كل شيء باستثناء الجزء الخارجي من البروستاتا. ويخفف استئصال البروستاتا عبر الإحليل إما باستخدام الليزر أو التيار الكهربائي ثنائي القطب عمومًا من الأعراض بسرعة، ويكون لدى معظم الرجال تدفق أقوى للبول بعد فترة وجيزة من الإجراء.

كما قد يحتاج بعض المرضى إلى قسطرة لتصريف المثانة بعد استئصال البروستاتا عبر الإحليل، وذلك بشكل مؤقت.

  • قص عنق المثانة: وفيها يتم إدخال منظار مضاء في مجرى البول، ويقوم الجراح بعمل جرح صغير أو اثنين في غدة البروستاتا، مما يسهل على البول المرور عبر مجرى البول.

من الممكن أن تكون هذه الجراحة خيارًا إذا كانت غدة البروستاتا لديك صغيرة أو متضخمة بدرجة متوسطة، خاصة إذا كنت تعاني من مشاكل صحية تجعل العمليات الجراحية الأخرى محفوفة بالمخاطر.

طرق العلاج الحديثة لتضخم البروستات الحميد

  • العلاج بالليزر: يفتت شعاع ليزر عالي الطاقة أنسجة البروستاتا المتضخمة أو يعمل على إزالتها، ويخفف العلاج بالليزر عمومًا الأعراض على الفور ويقل خطر آثاره الجانبية عن الجراحة بغير الليزر. ويمكن استخدام العلاج بالليزر مع الرجال الذين يحتاجون إلى إجراءات أخرى بالبروستاتا نظرًا لتعاطيهم أدوية تعمل على ترقيق الدم.

وتشمل خيارات العلاج بالليزر، التبخير بالتصوير الإنتقائي للبروستاتا واستئصال هولميوم للبروستاتا بالليزر.

  • الإستئصال الجراحيي: وفي هذ العملية، يتم ازالة البروستات من خلال شق جراحي  في جدار البطن والمثانة أو من خلال منطقة العجان. وهذ الطريقة قليلة الاستخدام حالياً  وتناسب حالات تضخم البروستات المفرط.
  • رفع الإحليل البروستاتي: وفيها تُستخدم  كلبسات خاصة لضغط جانبي البروستاتا لزيادة تدفّق البول. قد يُوصَى بهذا الإجراء إذا كان المريض يعاني من أعراض أقل في المسالك البولية، وليس لها تاثير على الإنتصاب أو مشاكل القذف.
  • حقن بخار الماء في البروستات (ريزوم ): يتم من خلالها حقن كمية محدودة من بخار الماء في البروستات من خلال المنظار، وهي طريقة بسيطة تستغرق عدة دقائق. قد يكون لها تأثير طفيف على القذف لكن ليس لها تاثير على الإنتصاب، ويمكن إجراؤها تحت التخدير الموضعي.
  • إيكو ليزر: طريقة حديثة وواعدة في العلاج تتم تحت التخدير الموضعي، يتم فيها إدخال الليزر فايبر من خلال منطقة العجان إلى البروستات، تستغرق فترة قصيرة وليس لها تاثير على الإنتصاب والقذف.
  • الإصمام  الشرياني: في هذا الإجراء التجريبي، يُمنع تدفق الدم إلى البروستاتا أو منها بشكل انتقائي، مما يتسبب في تقلص حجمها. ولا تتوفر البيانات الطويلة الأجل حول فعالية هذا الإجراء.
×