النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

فوائد البقدونس المغلي للبروستاتا

فوائد البقدونس المغلي للبروستاتا
1 / 3
فوائد البقدونس المغلي للبروستاتا
البقدونس المغلي فعال في محاربة امراض البروستاتا وغيرها من الامراض
2 / 3
البقدونس المغلي فعال في محاربة امراض البروستاتا وغيرها من الامراض
يساعد البقدونس المغلي في التخلص من خلايا سرطان البروستاتا.
3 / 3
يساعد البقدونس المغلي في التخلص من خلايا سرطان البروستاتا.

فوائد البقدونس المغلي للبروستاتا، كثيرة هي العلاجات الطبيعية التي يلجأ إليها الناس للتخلص من العديد من المشاكل الصحية والأمراض التي يعانون منها بالموازاة مع الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب، أو في محاولة للتخفيف من حدة هذه العقاقير على الحالة الصحية.

من هذه المشاكل، البروستاتا التي يعاني منها الرجال بشكل خاص سواء على شكل تضخم حميد أو التهاب في البروستاتا وصولاً إلى الحالة الأخطر ألا وهي سرطان البروستات الذي يشارك العالم في التوعية حوله خلال شهر نوفمبر من كل عام.

ويشاع أن تناول البقدونس المغلي يسهم في علاج مشكلة البروستاتا، فما هي حقيقة هذا الأمر؟ وما هي فوائد مغلي البقدونس بشكل عام؟ هذا ما نتعرف عليه في موضوعنا اليوم.

فوائد البقدونس المغلي للبروستاتا

فوائد البقدونس المغلي للبروستاتا

يعد البقدونس من الأعشاب النباتية الشائعة الإستخدام في معظم دول العالم، وهو ذات رائحة نفاذة وأوراق خضراء زاهية. استخدمه الفراعنة في العديد من الإستعمالات الطبية لخفض الحرارة وعسر الطمث والتخلص من الأورام والإلتهابات، كما استعملوا بذوره للتخلص من غازات المعدة وعسر البول.

ويدخل البقدونس في العديد من وصفات الطعام كواحد من التوابل المعززة للنكهة، ومؤخراً كشفت بعض الدراسات عن فائدة البقدونس المغلي في علاج البروستاتا.

ويمكن أن تصاب البروستاتا بمشاكل وأمراض عدة، مثل الإحتقان، والتضخم، والأورام السرطانية. ومعلوم أن غدة البروستاتا تقع بالقرب من فتحة الشرج عند الذكور وتحيط بمجرى البول الخلفي ويحدها جدار الشرج الأمامي. ويُشكل إفراز البروستاتا 10-30% من كمية السائل المنوي، وتتكون من ثلاثة فصوص: إثنان جانبيان وثالث أوسط محاط بمجرى البول من الأمام وقنوات الحويصلة المنوية على الجانبين.

تتمثل وظيفة غدة البروستاتا في إفراز سائل حمضي يحوي أملاح الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم، وبعض الأنزيمات مثل الفايبرينولايسين، إضافة لبعض المركبات الغير بروتينية التي تساعد على مقاومة الجراثيم والقضاء عليها، كما تفرز هذه الغدة الحيوية مادة الزنك الضرورية للحيوانات المنوية.

ويسهم غلي البقدونس وتناوله في حل مشاكل البروستاتا المذكورة أعلاه وبشكل فعال، كونه يحتوي على مادة أبيجنين، وهي إحدى مركبات فلافونويدات التي تبطئ من نمو وانتشار خلايا سرطان البروستاتا. ويمكن تناول كوب من البقدونس المغلي على فترات متباعدة خلال النهار، على أن يتم تناوله بعد الأكل.

لكن نوصي دوماً بضرورة استشارة الطبيب قبل المضي في هذا النوع من العلاجات وغيره للتخلص من مشاكل البروستاتا والمشاكل الصحية الأخرةى التي تلم بالجسم.

ما هي فوائد مغلي البقدونس

إضافة إلى فعالية علاج مشاكل وأمراض البروستاتا، فإن مغلي البقدونس يُعدَ من العلاجات الطبيعية المعالجة لحالات مرضية عدة.

وتتمثل فوائد مغلي البقدونس في التالي كما أوردها موقع "ويب طب" المختص بالشؤون الطبية:

البقدونس المغلي فعال في محاربة امراض البروستاتا وغيرها من الامراض

  • تقليل خطر الإصابة بالسرطان: مثل سرطان البروستاتا، وسرطان الجلد، وسرطان الثدي وغيرها من أنواع السرطانات.
  • تحسين عمل الجهاز المناعي: وتحفيزه على محاربة الحساسية والإضطرابات الإلتهابية المزمنة.
  • تقليل الإصابة بالإلتهابات: خصوصاً إلتهابات المفاصل بفضل محتواه من الأجينول وهو من الزيوت ذات الخصائص المضادة للإلتهاب بشكل قوي.
  • مكافحة العديد من الأمراض: ومنها تصلب الشرايين، والسكري، والربو كون البقدونس مصدر ممتاز لفيتامين ج الذي يساعد في التخلص من الجذور الحرة المسببة للأمراض.
  • تحسين صحة العظام: بفضل محتواه العالي من فيتامين ك المعروف بمساهمته في زيادة امتصاص الكالسيوم .
  • حماية الأوعية الدموية: إذ يحتوي البقدونس على فيتامين ب وحمض الفوليك اللذين يساعدان على خفض منسوب الهموسيستين، ما يحمي الأوعية الدموية من التصلب.
  • المساهمة في علاج البشرة: لجهة منحها النضارة القصوى وتخفيف البقع الداكنة فيها.

الآثار الجانبية لمغلي البقدونس

تناول البقدونس المغلي وغيره من المشروبات الأخرى يعد آمناً في حال تم بنسبة معتدلة، لكن الإفراط في تناول مغلي البقدونس يمكن أن يتسبب بآثار سلبية تتمثل بالآتي:

  • حساسية الجلد عند البعض وهي حالة تستدعي مراجعة الطبيب.
  • إزدياد احتمال الإصابة بالأنيميا، ومشكلات الكبد.
  • إزدياد حساسية الجلد لأشعة الشمس، وتعرضها للطفح الجلدي، في حال استخدام منقوع البقدونس على الجلد.
  • إبطاء عملية تخثر الدم، كونه يزيد خطر النزف عند الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النزيف.
  • خفض مستويات السكر في الدم لدى مرض السكري.
  • إزدياد احتمال احتجاز الجسم على الصوديوم (الملح)، ما يزيد من احتباس السوائل في الجسم.
  • زيادة خطر التعرض للإجهاض وبدء تدفق الطمث، وزيادة حدوث تشوهات خلقية للجنين، لذا لا ينصح بتناوله من قبل الحوامل.
  • زيادة حالات مرض الكلى سوء كونه يحتوي على مواد كيميائية، وبالتالي لا ينصح به لمرضى الكلى.

×