"نيوم" تستعد لتصبح وجهة عالمية لمحترفي وعشاق الرياضات المختلفة البدنية الالكترونية

نيوم تستعد لتصبح وجهة عالمية لمحترفي وعشاق الرياضات المختلفة

نيوم تستعد لتصبح وجهة عالمية لمحترفي وعشاق الرياضات المختلفة

جانب من توقيع مذكرة التفاهم بين شركة نيوم ووزارة الرياضة

جانب من توقيع مذكرة التفاهم بين شركة نيوم ووزارة الرياضة

جانب من توقيع مذكرة التفاهم بين نيوم ووزارة الرياضة

جانب من توقيع مذكرة التفاهم بين نيوم ووزارة الرياضة

ستستضيف نيوم مجموعة واسعة من الرياضات

ستستضيف نيوم مجموعة واسعة من الرياضات

من فعاليات الرياضات الجريئة في نيوم

من فعاليات الرياضات الجريئة في نيوم

أعلنت شركة "نيوم" عن توقيعها مذكرة تفاهم مع وزارة الرياضة تهدف إلى دعم خطط الشركة لتصبح وجهة عالمية رائدة لمحترفي وعشاق الرياضات المختلفة البدنية والإلكترونية، ضمن خطط مشروع "نيوم" الذي يمثل انطلاقة واثقة لتقدم البشرية، وتجسيد لرؤية تُمثّل ما سيبدو عليه المستقبل الجديد.

"نيوم" تستعد لتصبح وجهة عالمية لمحترفي وعشاق الرياضات المختلفة

وقعت شركة "نيوم" ووزارة الرياضة مذكرة تفاهم، تهدف إلى دعم خطط الشركة لتصبح وجهة عالمية رائدة لمحترفي وعشاق الرياضات المختلفة البدنية والإلكترونية، ضمن خطط "نيوم" التي ستضم عدداً من المدن والموانئ والمناطق التجارية ومراكز البحوث والمرافق الرياضية والترفيهية والوجهات السياحية.

وجرت مراسم توقيع مذكرة التفاهم بين الطرفين في مقر وزارة الرياضة بالعاصمة الرياض، بين الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة، والمهندس نظمي النصر الرئيس التنفيذي لشركة "نيوم"، وذلك بحضور مساعد وزير الرياضة الأستاذ عبدالإله بن سعد الدلاك، والسيدة جان باترسون رئيس قطاع الرياضة في نيوم.

وبموجب هذه المذكرة، ستتولى الوزارة دعم المجال الرياضي في "نيوم"، لتحقيق أهدافها وبناء مجتمع محلي نشط، من خلال توفير بيئة خاصة تساهم في توفير فرص تنافسية وعملية فريدة، وتطوير الأكاديميات المتخصصة، ودعم المرأة في المجال الرياضي، إضافة إلى تفعيل التعاون بين الجانبين فيما يخص رياضة "فورمولا إي"، بما يتسق مع رؤية "نيوم" الهادفة إلى تأسيس قطاع رياضي مستدام.

مذكرة التفاهم بين شركة "نيوم" ووزارة الرياضة

تأتي هذه المذكرة بين الطرفين سعيًا من وزارة الرياضة إلى تطوير القطاع الرياضي بالمملكة، وتحقيق أهدافه المتوافقة مع رؤية المملكة 2030، وصناعة فرص وظيفية أكبر في هذا المجال، إضافة إلى هدف شركة "نيوم" الرامي إلى أن تصبح مركزًا عالميًّا للرياضة، يوفر بيئة مناسبة وملائمة للرياضيين، ويؤسس نمط حياة فريدًا فيها، إلى جانب المساهمة في نمو وازدهار قطاعاتها الاقتصادية المبتكرة.

وفي إطار ذلك أعرب الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة، عن سعادتهم بتوقيع هذه المذكرة مع شركة "نيوم"، حيث يهدفون من هذا التعاون المثمر ـ بإذن الله ـ إلى الاسهام بتطوير هذا القطاع الحيوي والمهم، وفتح المجال لكافة الجهات والشركات لتشارك بإمكاناتها وقدراتها في صناعة الرياضة، وتحقيق البيئة المناسبة والملائمة للرياضيين في بلادنا الغالية، ليصبحوا نواة وسفراء لبلادهم في المحافل الدولية والإقليمية، مؤكدا على الدعم الغير مسبوق الذي يحظى به القطاع الرياضي بالمملكة من قبل خادم الحرمين الشريفين، والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ـ حفظهما الله ـ، ومشيرا إلى أنهم يعملون جاهدين في وزارة الرياضة وبشكل مستمر على تطوير هذا القطاع الحيوي والمهم، الذي يستهدف شريحة كبيرة من شباب وشابات هذا الوطن الغالي، بما يتوافق مع أهداف الرؤية المباركة "رؤية المملكة 2030".

من جهته نوه الرئيس التنفيذي لشركة نيوم المهندس نظمي النصر، عن سعادتهم بهذا التعاون مع وزارة الرياضة، والذي يهدف إلى توفير بيئة حيوية ونشطة، قادرة على جذب واستقطاب أفضل المواهب وألمع العقول من أنحاء العالم، الأمر الذي يعد من أولويات هذا المشروع العملاق، نظرًا لما تشكله الرياضة من أهمية بالغة، بوصفها إحدى أهم المكونات لمجتمعات "نيوم"، مشيرا إلى أن الاستثمار الرياضي في المملكة في نمو كبير وملموس ليصبح أحد أكثر القطاعات المربحة والمبتكرة في العالم، وهذا يشكل جانبًا مهمًّا في استراتيجية "نيوم"، لإيجاد قطاعات واعدة وبناء اقتصاد متين، حيث ستتيح هذه المذكرة استكشاف كل الفرص الممكنة، وبناء كيانات رياضية تساهم في تمكين الشباب السعودي وسكان منطقة "نيوم"، حتى تكون الرياضة ملهمة لهم، حيث يعملون في "نيوم" على توفير أحدث المرافق الرياضية وأكثرها تطورًا، من خلال جذب استثمارات غير مسبوقة في المجالات الرياضية، واستضافة أهم الفعاليات الرياضية والفرق والرياضيين من أنحاء العالم، وجذب واستقطاب رواد الصناعة عالميًّا.