النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

وزير الرياضة يفتخر بارتفاع نسبة ممارسي الرياضة في المملكة بناءً على نتائج الهيئة العامة للإحصاء

وزير الرياضة يفتخر بارتفاع نسبة ممارسي الرياضة في المملكة بناءً على نتائج الهيئة العامة للإحصاء
1 / 8
وزير الرياضة يفتخر بارتفاع نسبة ممارسي الرياضة في المملكة بناءً على نتائج الهيئة العامة للإحصاء
ارتفاع نسبة ممارسي الرياضة في المملكة
2 / 8
ارتفاع نسبة ممارسي الرياضة في المملكة
ارتفاع نسبة ممارسي النشاط البدني في المملكة
3 / 8
ارتفاع نسبة ممارسي النشاط البدني في المملكة
أكد وزير الرياضة أن جميع المبادرات والبرامج تندرج تحت برامج وأهداف رؤية المملكة 2030
4 / 8
أكد وزير الرياضة أن جميع المبادرات والبرامج تندرج تحت برامج وأهداف رؤية المملكة 2030
الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل
5 / 8
الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل
برامج وحملات متنوعة لزيادة النشاط البدني في المملكة
6 / 8
برامج وحملات متنوعة لزيادة النشاط البدني في المملكة
توفير الكثير من الأنشطة الرياضية والبدنية لأفراد المجتمع
7 / 8
توفير الكثير من الأنشطة الرياضية والبدنية لأفراد المجتمع
مجتمع صحي رياضي
8 / 8
مجتمع صحي رياضي

أظهرت نتائج الهيئة العامة للإحصاء ارتفاع في نسبة الأشخاص الذين يمارسون الرياضة والنشاط البدني في المملكة، وهو الإنجاز الذي أفتخر به وزير الرياضة، كخطوة هامة وجديدة ضمن رؤية المملكة 2030.

وزير الرياضة يفتخر بارتفاع نسبة ممارسي الرياضة في المملكة

أعلنت وزارة الرياضة، وشركائها الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، وبرنامج جودة الحياة، واللجنة الأولمبية العربية السعودية، عن تحقيق المملكة لخطوة هامة جديدة نحو أحد أهدافها ضمن رؤية المملكة 2030، حيث أظهرت نتائج الهيئة العامة للإحصاء أن نحو 48.2٪ من المواطنين والمقيمين يمارسون الرياضة الآن أسبوعيًا، من أجل المساهمة في خلق مجتمع حيوي، بحسب منهجية برنامج جودة الحياة، ووفقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية يقضي 29.7٪ من المواطنين والمقيمين 150 دقيقة أسبوعيًا في ممارسة الأنشطة البدنية.

ووفقا لنتائج الهيئة العامة للإحصاء، يمارس اليوم نحو 48.2٪ من الأفراد في جميع أنحاء المملكة أنشطة بدنية ورياضية لفترة لا تقل عن 30 دقيقة في الأسبوع، مما يبرز حماس السكّان في بناء مجتمع صحي وحيوي بما يتماشى مع أهداف برنامج جودة الحياة، أحد مستهدفات رؤية المملكة 2030، حيث تم تحقيق هذا الإنجاز بعد إطلاق مجموعة واسعة من المرافق والفعاليات والمبادرات، التي تركز على اللياقة البدنية والموجهة نحو تحسين صحة ورفاهية المواطنين والمقيمين على حد سواء.

وفي إطار ذلك أشار الأمير "عبدالعزيز بن تركي الفيصل" وزير الرياضة رئيس اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية، إلى أن الارتفاع الملحوظ في نسبة ممارسة الرياضة في المجتمع، يعد إحدى الاستراتيجيات التي يعملون عليها باستمرار، وهو ما تحقق اليوم في ظل ما يحظى به في القطاع الرياضي من اهتمام ودعم كبيرين من القيادة الكريمة –حفظها الله–، والتي كانت خلف جميع المبادرات والبرامج النوعية المندرجة تحت برامج وأهداف رؤية المملكة 2030، والتي ساهمت بشكل كبير بالتعاون مع شركائهم في تغيير وعي وثقافة المجتمع، الذي بات يولي الرياضة اهتماماً كبيراً في السنوات الأخيرة، حتى باتت أسلوب حياة يتبعه الجميع، من أجل مستقبل أفضل، وأعرب عن فخره بذلك من خلال تغريدة له عبر حسابه الرسمي في "تويتر"، جاء فيها:

(بدعم قيادتنا اللامحدود.. نشهد اليوم زيادة في ممارسي النشاط البدني في المملكة، مجتمعنا الواعي بأهمية الرياضة ساهم في ارتفاع نسبة ممارسة الرياضة، وجعلها أسلوب حياة).

مجتمع صحي رياضي

ومن جانبه، افتخر الاتحاد السعودي للرياضة للجميع" بهذا الإنجاز، وتوجه بالشكر للمجتمع الصحي الرياضي، لكونهم سببًا في تحقيق هذا الإنجاز العظيم، وأكد استمرارهم الدائم نحو "مجتمع صحي رياضي"، ونشر مقطع فيديو يظهر الأنشطة الرياضية والبدنية المتنوعة التي شارك بها كافة الفئات من أفراد المجتمع.

يُذكر بأن كل من وزارة الرياضة، وبرنامج جودة الحياة، والاتحاد السعودي للرياضة للجميع، واللجنة الأولمبية العربية السعودية، يعملون معًا بشكل وثيق لزيادة اعتماد الرياضة والنشاط البدني في المملكة، وتستمر الكيانات المختلفة في كونها عوامل تمكين رئيسية للرياضات المجتمعية، عبر تطوير البرامج والحملات التي تزيد من النشاط البدني في المملكة، والتي تمثلت بتحقيق العديد من الإنجازات، باعتبارها السبب وراء هذا النمو غير المسبوق في معدلات ممارسة الرياضة.

وحتى اليوم، عملت الجهات المذكورة بشكل مشترك لإطلاق 74 برنامجًا شاملاً ومستدامًا، ودخلت في شراكات مع مجموعة واسعة من الكيانات، ومنها منظمة الصحة العالمية، والهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي، والمنظمة الدولية للرياضة للجميع، ووزارة التعليم، ووزارة الصحة، ووزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان.

كما عملت وزارة الرياضة والاتحاد السعودي للرياضة للجميع أيضًا معًا لتحقيق أهداف هامة ضمن مبادرات برنامج "جودة الحياة"، والذي يهدف إلى تحسين نوعية حياة الأفراد والعائلات من خلال تهيئة البيئة اللازمة لتطوير ودعم خيارات حياة جديدة وأنماط حياة أفضل، وتشمل مبادرات برنامج "جودة الحياة" مبادرتي "أماكن نشطة" و"مجتمع نشط"، وهما عنصران أساسيان في زيادة عدد الأفراد المشاركين في الرياضة والنشاط البدني.

الصور من حسابات "الاتحاد السعودي للرياضة للجميع"، و"اللجنة الأولمبية العربية السعودية".

×