إطلاق أكاديمية "مهد" أكبر وأول اكاديمية رياضية في السعودية لاكتشاف المواهب وتطويرها

إطلاق أكاديمية (مهد) أكبر وأول اكاديمية رياضية في السعودية لاكتشاف المواهب وتطويرها

إطلاق أكاديمية (مهد) أكبر وأول اكاديمية رياضية في السعودية لاكتشاف المواهب وتطويرها

أكاديمية مهد

أكاديمية مهد

وزير الرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل

وزير الرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل

تحتضن العاصمة السعودية إطلاق أكاديمية "مهد" أكبر وأول اكاديمية رياضية في السعودية، تهدف لاكتشاف وتطوير المواهب الرياضية وصناعة جيل جديد من الأبطال الرياضيين السعوديين مستقبلا.

إطلاق أكاديمية "مهد" أكبر وأول اكاديمية رياضية في السعودية

يُطلق وزير الرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، مساء اليوم الاثنين، مؤتمرا خاصا بإطلاق أكاديمية "مهد" أكبر وأول أكاديمية رياضية في السعودية متخصصة باكتشاف وتطوير المواهب منذ سن مبكرة.

يأتي إطلاق أكاديمية "مهد" كأكبر مشروع وطني يكتشف ويطوِّر المواهب الرياضية في السعودية، وتسعى هذه الأكاديمية إلى ترسيخ الرغبة في النجاح الرياضي للطلاب والطالبات والتفاعل ومواكبة التطورات الحديثة في عالم الرياضة، بهدف صناعة جيل جديد من الأبطال الرياضيين السعوديين على مدار الأعوام المقبلة في كبرى المحافل الإقليمية والقارية والعالمية، واضعةً نصب عينيها في المنظور القريب حصد العديد من المراكز المتقدمة بمختلف البطولات.

وفي إطار ذلك فلقد تم تدشين حساب أكاديمية "مهد" عبر موقع "تويتر" مؤخرا، وذلك تحت شعار "جا الوقت"، حيث أكد الحساب في تغريداته أنه ضاع الكثير وحان الوقت لتعويض كل ذلك، كما نشر الحساب مقاطع فيديو متنوعة تحت وسم (#جا_ الوقت) تضمنت مقاطع رياضية عدة لأطفال يمارسون لعبة كرة القدم وكرة المضرب والسباحة، للتعريف بجهودها في اكتشاف المواهب ورعايتها وتطويرها وصقلها، وصولاً إلى مراحل المنافسة والإنجاز، لخلق هوية رياضية.

أكاديمية "مهد" الرياضية

تُعد أكاديمية "مهد" من أضخم الأكاديميات الرياضية حول العالم، وتهدف إلى صناعة جيل جديد من الأبطال الرياضيين السعوديين في مختلف الألعاب الفردية والجماعية، مثل كرة القدم، وكرة السلة، وكرة اليد، وألعاب القوى، ورفع الأثقال، والسباحة، والجوجيتسو، والكاراتيه، والجودو، والجمباز، والتجديف، والريشة الطائرة.

وتعتمد أكاديمية "مهد" في آلية البحث عن المواهب على طريقتين، الأولى من خلال المدارس الابتدائية بالاستفادة من إمكانات أكثر من عشرة آلاف معلم تربية بدنية، تزامنًا مع جهود كشافي "مهد" الباحثين عن المواهب في المدن والمحافظات والقرى السعودية، بينما تستقطب الطريقة الثانية الموهوبين المرشحين بواسطة المعلمين والكشافين، ما يعني انضمامهم إلى مراكز اكتشاف الموهوبين البالغ عددها 44 مركزًا رياضيًّا، مع مسح موهبة 1.7 مليون طفل بحلول العام 2025.

يُذكر بأن وزارة الرياضة تسعى من خلال أنشاء الأكاديميات الرياضية في السعودية إلى الاهتمام بالتكوين الرياضي الأمثل ذهنياً وبدنياً ونفسياً، والتركيز على اكتشاف المواهب ورعايتها وصنع الأبطال من الجنسين في المجالات الرياضية المختلفة لتكون ركيزة أساسية في استراتيجية صناعة النجوم والمواهب.