محاور المشاهير عدنان الكاتب يحاور Edoardo Caovilla الرئيس التنفيذي لدار René Caovilla

Edoardo Caovilla الرئيس التنفيذي لدار René Caovilla

Edoardo Caovilla الرئيس التنفيذي لدار René Caovilla

أحذية كم دار René Caovilla

أحذية كم دار René Caovilla

أحذية كلاسيكية بألوان متنوعة

أحذية كلاسيكية بألوان متنوعة

تصميم الأحذية

تصميم الأحذية

مع الزميل عدنان الكاتب

مع الزميل عدنان الكاتب

أحذية أخاذة ومبهرة

أحذية أخاذة ومبهرة

حوار - عدنان الكاتب - Adnan Al Kateb

 

في بلدة فييسو دارتيكو في منطقة فينيتو الإيطالية المشهورة بال ناعة اليدوية للأحذية النسائية الفاخرة، حاورت في هذا اللقاء الشيق الشاب المبدع إدواردو كاوفيلا Edoardo Caovilla الرئيس التنفيذي لدار رينيه كاوفيلا René Caovilla ومديرها الإبداعي الذي أحدث تغييرات جذرية، دفعت الدار إلى الأمام منذ أن تولى قيادتها Sسنة 2013 ، وتحدثت معه عن الناحية التجارية والناحية الإبداعية، وعن تاريخ الدار ومستقبلها، واستمعت إلى نصائحه للمرأة الشرق أوسطية حول اختيار حذائها، و أطلعني حصريًا على النماذج الأولية لطقم من حذاء ومجوهرات مطابقة ستطلقه الدار في الم ùستقبل.. باختصار أقول: إن هذا الشاب الرائع الذي استقبلني في بيت العائلة وفي الدار الإيطالية الشهيرة التي أسستها عائلته، يملك موهبة إبداعية وقيادية أهلته عن جدارة ليحمل إرث هذه العائلة العريقة ويسير بها إلى مستقبل مشرق.

 

منذ أكثر من ثمانين عامًا، تتلألأ أحذية رينيه كاوفيلا René Caovilla في سماء الإكسسوارات النسائية الأكثر فخامة، وحصدت إعجاب نجمات كثيرات من بيونسي وجينيفر لوبيز إلى تيلور سويفت وجيجي وبيلا حديد. وقد تعاونت الدار سابقًا مع دور أزياء كبيرة وصممت أحذية لها، ومنها "فالنتينو" و"ديور" و"شانيل".

في هذه البلدة الإيطالية الصغيرة "فييسو دارتيكو"، تتحوّل تصاميم إحدى أقدم دور الأحذية الفاخرة في العالم إلى جواهر ترصع الأقدام بزخرفات معقدة وأحجار متألقة وتطريزات فخمة. ونادرة هي الدور التي استطاعت الحفاظ على إرثها وعلى مستوى الحرفية نفسه عبر عقود، لكن "رينيه كاوفيلا" المعروفة بماركة "الصنادل الجواهر" لا تزال تجمع في كل ما تقدمه بين الفن الخالص والحرفية الفاخرة.

 

في عالمنا العربي تحب النساء القطع الفريدة والتصاميم الحصرية. هل من الممكن أن نراكم تصممون قطعا حصرية للشرق الأوسط؟

نفكر منذ فترة في تصميم مجموعة كبسولة جديدة ستكون موجودة حصريا لدى "ليفل ملتقى الأحذية" Level Shoes في دبي. وهذا أمر مهم جدا اليوم مع وجود الانترنت والتجارة الالكترونية. فإذا لم يكن لدى البائعين شركاء يسمحون لهم بالحصول على أشياء حصرية، فستقضي عليهم الانترنت. المنتجات صارت سهلة التوفر اليوم، وإذا كانت الأسواق هي نفسها تماما في أمريكا وأوروبا والشرق الأوسط وآسيا، فستبدأ حرب الحسومات ويتقلص هامش الربح. هنا لدينا مرونة كبيرة تسمح لي بالابتكار. من ناحية التصميم، إنه استثمار كبير لأنه علي أن أسمح لكل المجموعات بأن تكون مرتبطة بالإحساس نفسه وبالمزاج نفسه، لكن علي في الوقت نفسه أن أضمن في كل متجر أن تكون 50 % من المنتجات حصرية لهذا المتجر.

 

باعتباركم شركة عائلية إيطالية، كيف تبعثون رسالتكم حول العالم؟

نحقق نموا جيدا جدا. ولدينا في الواقع عدد قليل محدود من الشركاء حول العالم. عائلتنا تملك شركات وأعمالا كثيرة من القطاع المصرفي إلى التأمين، والعقارات، والزراعة، والطاقة المتجددة، وتحويل النفايات إلى طاقة، والموضة طبعا. والموضة ليست الجزء الأكبر من أعمالنا، لذلك عليّ أن أتعاون مع بعض الشركاء حول العالم الذين يفهمون الاتجاه الذي أذهب فيه ويشاركوننا استراتيجيتنا. نحن وشركاؤنا مستعدّون دائما للتواصل والتفاعل والفهم المتبادل والتعلم المتبادل من بعضنا البعض.

 

عملتم سابقًا مع دور أزياء شهيرة مثل "فالنتينو" و"ديور" و"شانيل". ألم تعودوا بحاجة إلى ذلك؟

أوقفنا هذا التعاون سنة 1999 . وكانت في الأساس نتيجة لعلاقات والذي مع هذه الأسماء وصداقاته. وما زالت هذه الصداقات القوية تجمعني بالرؤساء التنفيذيين في الكثير من تلك الدور.

 

العمل شيء، والصداقة شيء آخر...

طبعًا. أنا نوعا ما شخصية قديمة عتيقة على الساحة لأنني بدأت العمل مع والدي سنة 1992 . كنت بعمر 16 سنة وقتها. كنت أذهب مع والدي إلى كل عروض الدور مثل "ديور" و"فالنتينو" و"شانيل" و"رالف لورين".

أعرف السيد جورجيو أرماني مث منذ أن كنت طف وأعرف السيد فالنتينو والسيد رالف لورين الذي التقيته حين كان في الخمسين من عمره.

إذا كبرت وترعرعت في هذه الصناعة، وهؤلاء الأسماء أصدقاء لنا. اليوم تتغير أبعاد التجارة. نحافظ على علاقات مع الجميع، فإيطاليا بلد صغير ومن المستحيل تفادي الغير. كلنا سعداء عندما نلتقي. أمس مثلا كنت مع الرئيس التنفيذي الجديد لكافالي. نتشارك الرأي والاحترام لبعضنا لأن السوق كبيرة. لم يعد الزمن ملائما للتقليد لأن الحمض النووي لكل ماركة واضح جدا.

 

 ليست بالمهمة السهلة أن تتولى عرش شركة عائلية تاريخية، وتحافظ على مكانتها.

هل استطعت أن تكيّف رؤيتك للشركة مع هذه المسؤولية؟ نعم، طبعًا هناك مجازفة. ولدت في عائلة محظوظة. على الأرجح ستصبح الشركة يوما مدرجة في البورصة. أريد أن أبقي 70 % من الملكية باسم العائلة دائمًا، ثم نلعب اللعبة بقواعد هذا القرن. لدينا كل شيء. ما علينا فعله فقط هو أن نستمر في التطور، ونبقى عصريين، ونقابل حاجات زبائننا ونفهمهم ونفهم ما يبحث عنه الجيل الجديد. كنت دائما أقول لفريق العمل إن عالم البيع بالتجزئة كان مكانا للصفقات التجارية أما اليوم فهو مكان لتأسيس العلاقات البشرية. حين تطوّر علاقة، يمكنك أن تفعل ما تريده من البيع إلى التأجير وإلى آخره. أحب هذا الجيل لأنه لم يعد يسألك ماذا تفعل أو كيف تفعل. بل هو يسألك لماذا تفعل ما تفعله. إنه سؤال مختلف نسأله اليوم في قطاع الأزياء.

 

لماذا تفعل ما تفعله اليوم؟

أحب أن أسمي هذا الدافع بالهدف التحويلي الكبير massive transformative purpose ، وهو السبب الحقيقي الذي يدفعك إلى فعل ما تفعله. السبب بالنسبة إلي بدأ حين كنت مراهقًا بعمر 16 أو 17 سنة وسافرت مع جدي )والد أمي( الذي كان أيضًا يعمل في مجال الأحذية إلى أفريقيا، بهدف صنع الأعضاء الاصطناعية للأولاد المصابين بشلل الأطفال. وأتذكر كيف كانوا يأتون إلى المستشفى حيث كنّا، ولن أنسى عيونهم حين يمشون للمرة الأولى والحياة في أرجلهم. وأنا بكل صراحة أدير هذه الشركة لأحقق النجاح وأستعمل هذا النجاح كبوابة لأعود إلى هناك وأفعل ذلك من جديد مع أولادي وبطريقة مختلفة.. وخلف النجاح دائما أسباب كثيرة لكن لا يمكن أن يكون أحد هذه الأسباب المال أو المظهر أو الشهرة. هذه هي الطريقة التي أسعى من خلالها إلى دفع شركتي إلى الأمام وتوجيهها. وهذا أهم من المال.

 

تحدّثت عن العلاقات البشرية. هل تربطكم علاقات بمشاهير ونجمات؟

نعم تجمعنا علاقات وصداقات جيدة مع نجمات كثيرات. جيجي حديد مث انتعلت حديثًا تصميمًا من "كاوفيلا". العلاقات الإنسانية اليوم مهمة جدًا.

 

كم عدد الأشخاص الذين يعملون في شركتكم اليوم؟

كنّا فريقا من 40 شخصا. اليوم نحن 150 فردًا. سمعت أن إنجاز كل قطعة يتطلب أكثر من ثماني ساعات. هل هذا يعني أنكم تنفذون عددا محدودا من القطع شهريًا؟ حين وصلت إلى الشركة، كنا نقدم 25000 قطعة في السنة، والآن وصلنا إلى ما بين مئة ألف ومئة وعشرة آلاف سنويا. ومن ناحية الأسعار، لدينا طبعا نقاط سعر معينة. بين الماركات المتخصصة في الأحذية والماركات الضخمة، هناك في المركز الثاني "مانولو" بسعر أقل بنسبة 28 %. والماركات الباقية أرخص بنسب تتراوح بين 30 و 45 في المئة. أنا فخور وسعيد بمكانة منتجاتنا التي تعكس اهتمامنا الكبير بكل التفاصيل حتى أصغرها.

 

كيف تستطيعون منافسة الأسماء الكبيرة التي تسيطر على حصص كبيرة من السوق؟

الثبات مهم جدا، ومن أبرز الأمثلة على ذلك السيد رالف لورين. ندخل حتى إلى مطعم "بولو بار" ونعرف فورا أن هذا جزء من عالم "رالف لورين". هذه الدار لطالما ارتكزت على الخيل والسيارات والبيوت الريفية. من أجمل خصائص "رينيه كاوفيلا" أننا نعمل في قطاعات مختلفة فتتعدد جوانب أعمالنا. لدينا مثلا مزرعة كبيرة في توسكانا على أرض كانت ديرا في القرن الثاني عشر، وهو مكان تستمتع فيه بالبيئة وألوان الطبيعة في الفصول المختلفة. إذّا، هناك جوانب عديدة مختلفة من عائلتي.

تخصصت في الإدارة المالية. كيف دخلت عالم التصميم؟ هل لطالما كانت لديك مواهب فنية؟

قبل أن أكون مديرا إبداعيا، كنت أعبّر عن حسي الإبداعي بطرق مختلفة. فصممت بنفسي مثلا يختي ومنازلي في ميلانو بكل تفاصيلها وخطوطها. كما أطهو وأعزف البيانو. وهذا الإبداع موهبة ضرورية لكسب ثقة زبائننا. وفي الحقيقة، إن أول وظيفة توليتها كانت في صحيفة يومية كنّا نملكها. كانت تحصد 85 % من القرّاء في شمال شرق إيطاليا، واشتراها والدي سنة 1981 وأدارها بشكل مربح. ثم في بداية القرن الحالي، أتت موجة الانترنت فبعناها لشركة إيطالية. فإذا لم تنجح في إدارة الرابط بين الانترنت والمطبوعة بالطريقة الصحيحة، فقد تخسر.

 

لنتحدث عن عائلتك. ماذا اكتسبت من والدتك؟ هل من نصيحة قدمتها إليك تتذكرها؟

أتمنى أن أكون قد أخذت ذوقها السليم، فبلا شك ذوقها راق ورفيع. وأعتقد أن أهم نصيحة علمتني إياها هي أن الجمال في البساطة.

 

ومن والدك؟

تعلّمت منه أن أعتني بكل التفاصيل وأخلق لغزا. علّمني والدي أن أستوحي من كل شيء حولي وآخذ الأفكار من كل مكان، مثل هذه الطاولة أو ذلك الجدار أو الحديقة الخارجية.

 

هل تتذكر أول حذاء صممته؟ كيف كان؟

نعم، كان ذلك يوم 9 نوفمبر سنة 2000 . ربما اليوم سيعتبر في الأحذية، يمكنك أن تقيّم جمال الحذاء في نظرك. لكن حان الوقت اليوم للزبون أن يفهم حقا النوعية والجودة والحرفية والفنية.

 

أحذية "رينيه كاوفيلا" معروفة بزخرفاتها وأحجارها. المرأة اليوم تهتم إلى جانب أناقتها براحتها وسهولة تحركها. هل أحذيتكم مريحة؟

نصف منتجاتنا هي أحذية مسطحة. نحن من الشركات القائدة للسوق في مجال الأحذية المسطحة. الشركة ولدت مع أحذية بكعوب عالية رفيعة. لكننا اليوم نقدم أيضا جزمات الدراج، والأحذية الرياضية، وأحذية الركض، والإسبادري، والأحذية العسكرية وغيرها. وهي تحقق مبيعات رائعة. في بداية عملي مع الشركة، طلبت من فريق العمل أن يتخلى عن كل شيء لنعود إلى المركز الأول في الصنادل ذات الكعوب العالية الرفيعة. ولموسمين أو ثلاثة، لم نقدم سوى الصنادل العالية الكعب. حين استعدنا كسب ثقة السوق في الصنادل، توسعنا تدريجيا. فبدأنا بتقديم كعب "الهرّة" القصير، والأحذية الرسمية، والأحذية الرياضية، والإسبادري، وأحذية التدريب، وجزمات المطر وغيرها. نحن محظوظون بزبائن مغرمين بالماركة وبأن نكون في قلوبهم، ونزيد نقاط الاتصال معهم كل يوم. تهتم نساء الجيل الجديد بالعائلة والعمل، ويستيقظن صباحا ويمارسن تمارينهن الرياضية ويذهبن إلى العمل ويستمتعن مع صديقاتهن ثم يعدن إلى أولادهن وأزواجهن أو إلى بيوتهن وحدهن. ويردن دائما أن يكنّ جذابات. لذلك علينا تغطية كل حاجاتهن، فلا يمكننا أن نبيع فقط الصنادل العالية الكعب، فهذا ليس النهج الصحيح لعلامتنا.

 

أخيراً .. هل من طلب غريب تلقيته من إحدى زبوناتك؟

نفذنا مرة حذاء طلبته أميرة من الشرق الأوسط يحتوي على أحجار حقيقية منها الماس والتوباز والياقوت.