المصممة الإماراتية أمل مراد لـ"هي": حملة عباتك ستايلك مع برسيل فرصة مميزة لبناء المواهب في التصميم

 المصممة الإماراتية أمل مراد

المصممة الإماراتية أمل مراد

حملة

حملة "عباتك ستيلك"

"سكيتش" ريشا شوهان الفائزة بالمبارة

"سكيتش" ريشا شوهان الفائزة بالمبارة

"سكيتش" ريشا شوهان الفائزة بالمبارة

تزامناً مع إعادة إطلاق منتج "برسيل شامبو العباية 2 في 1"، أطلقت علامة "برسيل" حملة "عبايتك ستايلك" التي تهدف إلى دعم وتمكين المرأة في مجال التصميم. هي مسابقة فريدة دعت من خلالها العلامة مصممات مشاركات من دول المنطقة الى التعبير عن ذاتهن من خلال رسوماتهن وتصاميهن، حيث تعيّن عليهن خوض مراحل عديدة ضمن المسابقة للمنافسة على جوائز المنح الدراسية المقدمة من معهد الأزياء الفرنسي الشهير "إسمود دبي". كما أتيحت للفائزات فرصة حضور جلسة تدريبية وتوجيهية مباشرة تم فيها تقديم جميع النصائح والأفكار الهامة من قبل خبراء صناعة الأزياء في المنطقة.

وفي هذا السياق وبعد الإعلان عن أسماء الفائزات حيث احتلت ريشا شوهان من دولة الإمارات المرتبة الأولى، كان لنا هذا اللقاء الخاص مع المصممة الإماراتية أمل مراد عضو في لجنة تحكيم الحملة..

 المصممة الإماراتية أمل مراد

أخبرينا عن حملة "عبايتك ستايلك"؟

تعد حملة "عبايتك ستايلك"، امتداد لحملة أروع عباية التي بدأت عام 2009 إلى 2015، واهتمت بالمواهب الشابة، ودعمتهم لبدء علامتهم التجارية الخاصة بهم.

ولأني كنتُ معهم منذ البداية، كان ذلك هو الحافز والدافع على الاستمرار معهم، لنكمل ونطور الحملة. وأيضا كي أشارك المواهب الشابة خبرتي، وفي الوقت نفسه أتعلم من تجربتي معهم.

ما الذي حفّزك على المشاركة مع "برسيل شامبو العباية" وكعضو تحكيم في هذه الحملة؟

"عبايتك ستايلك" كانت مختلفة هذه السنة نظرا للظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم. وبما أنها كانت افتراضية "أونلاين"، لذا كانت موجهة لفئة الهواة الذين يريدون شق طريقهم إلى عالم الأزياء والموضة. وستقدم الحملة للفائزين دورة في التصميم لثلاثة أشهر لتساعدهم دخول عالم التصميم.

حدّثينا قليلا عن تجربتك – مارأيك بالتصاميم التي قدمتها المتسابقات؟ هل لاحظت اتجاه أو صيحة معينة من الموديلات التي اتخذتها المشاركات؟

لاحظت اتجاه المتسابقات إلى تصميم العباية الأقرب إلى القفاطين.

ماهي برأيك أهم العوامل التي يحتاجها جيل الشباب للنجاح والتفوق في صناعة الأزياء؟ هل لك أن تشاركينا نصيحة عملية يمكنك تقديمها لهم؟ 

من المهم أن يطّلع الشباب على جديد الساحة العالمية وتوجه خبراء الموضة لخطوط الموضة العالمية خلال الأعوام القادمة بما يناسبنا، وعلى احتياجات الأسواق المحلية. وعليهم أيضا ايجاد بصمتهم الخاصة، لتكون لهم هوية أصيلة خاصة بهم، واضحة المعالم.

بالنسبة لك كمصممة أزياء وعبايات محترفة في دولة الإمارات، ما هي آمالك وتوقعاتك عن صناعة الأزياء؟ 

أتمنى أن تكون لنا علامات تجارية محلية لتصاميم عملية يومية، تنافس العلامات العالمية، من ناحية الجودة والانتشار. ونحن نمتلك الكثير من المواهب الرائعة. وتُشكر "برسيل" على دعمها المستمر، وتبنيها للمواهب الشابة، ويتضح ذلك خلال الأسماء التي فازت وشقت طريقها في مجال الموضة والأزياء.