محاور المشاهير عدنان الكاتب يحاور الإبنة Carolina A. Herrera حول مبادرة Carolina Herrera Heart for Hope

الإبنة Carolina A. Herrera: الجمال والإبداع يعطياننا القدرة على رؤية العالم من منظور أكثر إشراقا وإيجابية

الإبنة Carolina A. Herrera: الجمال والإبداع يعطياننا القدرة على رؤية العالم من منظور أكثر إشراقا وإيجابية

مع مدير التحرير عدنان الكاتب

مع مدير التحرير عدنان الكاتب

"والدتي تلعب دائما دورا في كل ما نقوم به وتتابع عملياتنا يوما بيوم وعن كثب"

مع مدير التحرير عدنان الكاتب

مع مدير التحرير عدنان الكاتب

من حقائب دار

من حقائب دار "كارولينا هيريرا"

حوار: "عدنان الكاتب" Adnan AlKateb

أطلقت المصممة العالمية كارولينا هيريرا Carolina Herrera وابنتها التي تحمل اسمها نفسه، مبادرة عالمية تضامنية خيرية عنوانها "قلب كارولينا هيريرا لزرع الأمل" Carolina Herrera Heart for Hope لمساعدة الأشخاص الأكثر تضررا من وباء كوفيد 19 ، سيتم التبرع من خلالها للصليب الأحمر والهلال الأحمر بنسبة 10 في المئة من جميع مبيعات الحقائب وغيرها من الإكسسوارات حتى 31 ديسمبر 2020 ، وفي هذا الإطار خصتني كارولينا الإبنة التي انضمت إلى الدار عام 1996 ، وباتت اليوم مديرة الإبداع الفني للعناية بالجمال للعلامة التجارية، بحوار موسع عن هذا المشروع الإنساني الكبير.

 

بداية، ما هو قلب كارولينا هيريرا لزرع الأمل؟
قلب كارولينا هيريرا لزرع الأمل مبادرة خيرية جديدة يتم من خلالها التبرع بنسبة 10 في المئة من مبيعات جميع الحقائب، والمنتجات الجلدية وأكسسوارات أخرى حتى 31 ديسمبر 2020 ، سواءً في المتاجر أو عبر الإنترنت، وهي جزء من مبادرة الإغاثة من كوفيد- 19 للصليب الأحمر والهلال الأحمر في العديد من الدول حول العالم. قد تكون هذه بمثابة التفاتة بسيطة، لكنها فعالة. نحن نراها بمثابة تعاون مع عملائنا، ودعوة لهم للتعاون على تخفيف المضاعفات التي تسببها هذه الجائحة. ونحن فخورون بأن حقائبنا، الرفيقات التي تثق بها النساء حول العالم، تستطيع أن تتمتع بمعنى جديد في هذه الأوقات العصيبة.
أبصرت المبادرة النور في وقت طارئ اجتماعياً وخلال أزمة عالمية. بأية طريقة تعمل العلامة التجارية على تقدير التضامن؟
لطالما كانت كارولينا هيريرا دارا تتميز بمكون إنساني قوي جدا. وتم بناء العلامة التجارية بفضل حماسة والدتي وجهودها. لديها قناعة بأن الأناقة والجمال والفخامة يمكن التعبير عنهم من خلال التفاؤل و”متعة العيش” alegría de vivir ، وهما مفهومان يحددان كارولينا هيريرا. واليوم ما زلنا متمسكين بهذه المثل العليا. لطالما تحدثنا عن العواطف، والروابط العائلية، والذكريات والحب. لدينا اعتقاد بأن الجمال والإبداع يعطياننا القدرة على رؤية العالم من منظور أكثر إشراقاً وإيجابية.

مع مدير التحرير عدنان الكاتب

كيف تصفين التزام كارولينا هيريرا الخيري والاجتماعي؟ ولماذا هذه المبادرة مميّزة؟
طوال العقد الماضي، تعاونت كارولينا هيريرا مع مبادرات مختلفة مثل مكافحة سرطان الثدي، رعاية الأطفال والتمكّن من التعلّم من أجل التنمية. يستجيب هذا المشروع الجديد لقضيّة ملحة للغاية، وهي حالة كان من المستحيل تخيلها قبل أشهر فقط. بخصوص هذه الجائحة، قررنا تحليل الوضع والاستجابة سريعاً وبشكل متماسك لكن ليس في وقت مبكر جداً. لهذا السبب ابتكرنا مشروعاً يتخطى مبادرة المرّة-الواحدة: المرحلة الأولى من هذا النشاط ستستمر حتى 31 ديسمبر 2020 . إنها خطة طموحة للغاية، لكننا كنا محظوظين في العثور على الشريك المثالي للعمل معه إذ أنه يوجد عدد قليل من المنظمات غير الربحية التي لديها معرفة وخبرة الصليب الأحمر - وهي منظمة تركز على جهود الإغاثة من كوفيد- 19 في مواجهة الوباء والاهتمام بالأشخاص الأكثر ضعفاً. نحن فخورون بالتعاون مع فرقهم العالمية في هذه المبادرة، أما مبادرة قلب كارولينا هيريرا لزرع الأمل فلقد ولدت مع الرغبة في أن تستمر. نود في المستقبل أن نتعاون مع المنظمات الأخرى التي تشاركنا نفس القيم.
لماذا تم بناء هذه المبادرة حول حقائب اليد؟
حقائب اليد هي أشياء خاصة جدا. أناقتها لا تبهت أبدا، كما يتم انتقالها من الأم إلى الابنة، حفظها بعناية وإخراجها عندما تستدعي المناسبة ذلك. نحن ندرك هذا لأن عملاءنا استخدموا تصاميمنا لأكثر من عشرين عاماً. ترتبط حقائب اليد ارتباطا وثيقا باللحظات الخاصة، ذكريات الأوقات العزيزة في حياة المرأة، وتمثل أيضا شغفنا بالحرفية، الجودة العالية والتنفيذ المثالي.

ما الدور الذي تلعبه الحرفية في هذا المشروع؟
يعتبر مشغل الجلود الخاص بنا في إسبانيا أحد أكثر معالم العلامة التجارية سحرا. هناك يمر كل تصميم عبر مصفاة التقاليد، العمل الحرفي والطلب على الجودة الغريبة عن الاتجاهات أو الوقت. نبتكر قطعاً تحمل اسماءً خاصة بها: Andy، Matrioshka Bimba وأحدث الإضافات إلى العائلة: Insignia ،Metropolitan ،Initials و .Doma تتمتع جميعها بأهمية وقيمة كبيرتين بالنسبة لنا ونريد أن نضعها في خدمة المحتاجين. يسعدني حقاً أن أدرك أنه خلال الأشهر المقبلة، عندما يقرر شخص ما شراء حقيبة يد من كارولينا هيريرا، أنه لن ينال شيئاً جميلاً ويدوم طويلاً فحسب، بل يكتسب أيضاً الشجاعة، العطف والكرم الذين نشهدهم كمجتمع. حقيبة يد كرمز للأمل.

 

أشرتِ إلى قيم الجمال والسعادة، ما الذي يمثلانه في هذه الأوقات العصيبة؟
نحن ومن دون أدنى شك نمر بأوقات صعبة. هذه الجائحة أثّرت على من هم في أكثر حاجة. هناك الآلاف من الأشخاص الذين يبذلون قصارى جهودهم كل يوم للتخفيف وتسهيل الأمور على بقيتنا. عمال الرعاية الصحية، مقدمو الرعاية، قوات الأمن، القوى العاملة ورجال الأعمال، نحن جميعاً نواجه هذا الوباء. ونحن، كعلامة تجارية، نريد نشر الدفء والتضامن في هذه الأوقات. يمثل الفرح والأمل جزءاً من جوهر قيمنا، وهما موجودان في الأشياء الصغيرة والتفاصيل. عملية ارتداء الملابس، على سبيل المثال، هي في حد ذاتها مبادرة أمل وتعبير يضفي اللون والجمال إلى حياتنا اليومية. نريد مشاركة هذا المعتقد مع جمهور أوسع في حين نقدم المساعدة إلى من هم في أمس الحاجة إليها.
ما الدور الذي لعبه التضامن والتعاطف في نشأتِك؟
عندما يحظى شخص ما بامتيازات معينة، يتوجب عليه أن يرد شيئاً ما إلى المجتمع. إنه شيء لطالما كان موجوداً في بيتنا، لقد ربّاني أهلي على هذا المبدأ. نحاول دائماً أن نمدّ يد العون إلى المبادرات حيث يمكننا إحداث تغيير كبير وبطريقة متماسكة. التضامن، التعاطف والحب قيم أرغب أن تشير إلينا كعلامة تجارية. على سبيل المثال، عملت مبادرتنا "سي أيتش بينك" CH PINK على تقديم المساعدة في مكافحة سرطان الثدي طوال الإحدى عشرة سنة الماضية. تم إجراء "أوربن ران 212" Urban Run 212 في الأرجنتين على مدار السنوات السبع الماضية وذهبت العائدات إلى مؤسسة "فونداسيون غاراهان" Fundación Garrahan ، المتخصصة في توفير منازل للأطفال الذين يجب أن يكونوا في بوينس آيرس لتلقي علاج طبي. في العام الماضي، أطلقنا تعاوننا مع "أز فالكراس" As Valquirias في البرازيل، وهو مشروع يساعد النساء والأطفال في الأحياء الفقيرة الأقل نمواً. والآن، لن نستسلم للتخفيف من أزمة كوفيد- 19 .

وصلتِ إلى كارولينا هيريرا في عام 1996 ، وأنت اليوم مديرة الإبداع الفني للعناية بالجمال للعلامة التجارية. كيف يعكس هذا المشروع رؤيتك للدار؟
لطالما اعتبرت أن إحدى المَهمات في كارولينا هيريرا هي التوافق مع العصر. إن وجود صوت ورسالة عن الوضع الحالي يشكل أمرا مهما في عالم الموضة والجمال. نحن ملتزمون بالوقت الراهن. مشروعي الأول في كارولينا هيريرا كان 212 ، وهو عطر مبتكر ورائد في ذلك الوقت تم تصميمه لتمثيل شباب المدينة الأكثر متعة، نبضاً بالحياة وحيوية في العالم: نيويورك. تعريفي لمصطلح "كلاسيكي" هو أن يكون معاصراً، في حركة متواصلة ومتنبها دائما لما يحدث في العالم. هذا الأمر منعكس في عطورنا، مجموعات أزيائنا وأكسسواراتنا، حملاتنا الإعلانية، عمليات التواصل لدينا وفي مثل هذه المشاريع.
ما هو الدور الذي اضطلعت به والدتك السيدة هيريرا في هذا المشروع؟
تلعب والدتي دائما دورا في كل ما نقوم به.. والآن، ومع نمو العلامة التجارية ومع فصل جديد تحت إدارة ويس غوردون الرائعة للإبداع الفني، أصبحنا علامة تجارية عالمية مع متعاونين، عملاء ونقاط بيع في جميع أنحاء العالم، أما هي، وكسفيرة عالمية للعلامة التجارية، فتتابع عملياتنا يوما بيوم وعن كثب. إنها متحمسة جدا لأن تكون جزءا من هذا المشروع كجدة. كانت والدتي تدعو إلى العمل الجماعي من خلال الموضة على مدى العقود الأربعة الماضية. ونحن بطريقة ما نقوم بتنفيذ هذه الرسالة على مستوى العالم في وقت لا يمكن أن تكون فيه الموضة أهم شيء. ومع ذلك، يمكنها أن تكون أداة للتطلّع إلى الحياة من منظور مختلف. وعلاوة على ذلك، لطالما كانت لديها علاقة خاصة جداً مع حقائب اليد لدينا، كما كانت مسؤولة عن إنشاء ورشة الجلود لدينا لضمان تطورها.