تعرفوا على قصر المصمك الذي تم اختياره في لعبة كينغ أوف فايترز العالمية

قصر المصمك في لعبة كينغ أوف فايترز

قصر المصمك في لعبة كينغ أوف فايترز

لعبة كينغ أوف فايترز

لعبة كينغ أوف فايترز

تزينت اللعبة العالمية الشهيرة كينغ أوف فايترز بتصميم قصر المصمك وذلك ضمن إحدى ساحات اللعبة، وتمت تسميتها بساحة مدينة الرياض، وصممت الساحة على طراز قصر المصمك التاريخي، ومن خلفه المباني والأبراج الحديثة في الرياض، وأطلقت شركة مانغا للإنتاج التابعة لمؤسسة محمد بن سلمان بن عبدالعزيز مسك الخيرية شخصية نجد السعودية في لعبة كينغ أوف فايترز العالمية، بالتعاون مع شركة إس إن كيه اليابانية.

شخصية نجد السعودية في لعبة كينغ أوف فايترز العالمية

طرحت شخصية نجد السعودية في متاجر الألعاب بلايستيشن وأجهزة الحاسب على نطاق عالمي، متضمنة ساحة الرياض والتي تعد واحدة من ساحات الألعاب الاحترافية الرسمية في اللعبة، و استطاعت شخصية نجد تحقيق تفاعل عالمي بتغطية إعلامية في أكثر من 50 موقعا إخباريا بتسع لغات مختلفة، ووصلت التغريدات الخاصة بهذه الشخصية إلى ما يقارب 1600 تغريدة حول العالم  .

السعودية مشاعل البراك تصمم شخصية قصة شخصية نجد

تعود قصة شخصية نجد وساحة الألعاب المفتوحة في الرياض لشهر سبتمبر الماضي، عندما أطلقت شركة مانغا للإنتاج مسابقة عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتصميم شخصية مهارية في ألعاب القتال، وتم اختيارها من بين 300 تصميم شارك فيها مصممين ومصممات من السعودية و الإمارات والبحرين، وسلطنة عمان و العراق، ودول عربية أخرى، لتفوز بها الفتاة السعودية مشاعل البراك، التي رسمت شخصية أبدى مخرج لعبة كينغ أوف فايترز أودا ياسويوكي إعجابه بها من حيث فكرة الشخصية وتصميمها الفردي ، ليتم تكريم مشاعل البراك على فوز تصميمها بشخصية نجد خلال فعاليات منتدى مسك العالمي في حضور رئيس مجلس إدارة شركة مانغا للإنتاج الأستاذ بدر العساكر، ورئيس مجلس إدارة شركة إس إن كيه جي زيهوي، وقالت مشاعل: أشعر بالفخر والاعتزاز لما وصلت إليه بتصميمي لشخصية نجد المقاتلة السعودية بالعباءة في لعبة كينغ أوف فايترز وسعادتي غامرة لمناسبة إصدارها رسمياً، وأنا سعيدة بأنها نالت إعجاب كثيرين حول العالم، وكل شكري لشركة مانغا للإنتاج على جعل حلمي حقيقة .

قصر المصمك

يقع قصر المصمك في منتصف الرياض عاصمة السعودية وتحديداً في حي الديرة، وقد بني القصر على يد الأمير عبد الرحمن بن ضبعان عام 1895م، وذلك عند توليه إمارة الرياض في عهد محمد عبد الله الرشيد، وشكل المصمك مسرحا لمعركة فتح الرياض التي وقعت بين كل من آل سعود وآل رشيد عام 1902م، وبهذه المعركة تمكن آل سعود من استعادة مدينة الرياض لحكمهم، وتجدر الإشارة إلى أن آثار المعركة لا زالت موجودة حتى الوقت الحالي على باب القصر، متمثلة في سنة الرمح الذي قتل فيه عامل بن رشيد في مدينة الرياض، وهو ابن عجلان ، و استخدم المصمك بعد المعركة كمستودع لحفظ الأسلحة، حتى تم اتخاذ قرار بجعله معلماً تراثياً يشير إلى مراحل تأسيس المملكة العربية السعودية.