تأثيرات فيروس كورونا السلبية على الحياة الزوجية

تأثيرات فيروس كورونا السلبية

تأثيرات فيروس كورونا السلبية

تأثيرات فيروس كورونا السلبية على الحياة الزوجية ،لم تقف تأثيرات الفيروس على النواحي الصحية أو الإقتصادية ولكنها امتدت لتشمل الحياة الزوجية، فما هي تأثيرات فيروس كورونا السلبية على الحياة الزوجية.

ابرز تأثيرات فيروس كورونا السلبية على الحياة الزوجية :

بعيدًا عن القلق والتوتر الذي ينتاب الجميع وإضافة إلى المخاطر التي زادت بعد إنتشار فيروس كوفيد 19، توجد مجموعة من التأثيرات السلبية لفيروس كورونا على الحياة الزوجية.

زيادة الخلافات الزوجية

من تأثيرات فيروس كورونا السلبية زيادة الخلافات الزوجية،حيث أدى بقاء الأزواج في المنزل لفترات طويلة بعد الدعوة للبقاء في المنزل بعد إنتشار فيروس كورونا إلى خلق حالة من التوتر في الحياة الزوجية حيث زيادة الخلافات الزوجية بين الزوجين وعلى أتفه الأسباب .

زيادة تدخل الزوج في شؤون المنزل

في الأحوال العادية تقوم الزوجة بتنظيم كل كبيرة وصغيرة في المنزل وفقًا لها وبالطريقة التي تحقق راحتها هي، ولكن في الظروف الطارئة التي تشهدها الأسر ومع بقاء الزوج في المنزل تظهر العديد من التأثيرات السلبية مثل تدخل الزوج في كثير من الأمور التي لا تعنيه في المنزل، والتي ليس من المفترض أن يتدخل فيها الزوج.

زيادة عصبية الزوج

بقاء الزوج في المنزل لفترات طويلة يعد من أشد وأصعب الفترات حيث تزيد إنفعالات الزوج وعصبيته وبالتالي زيادة عصبية الزوج وخلق حالة من الترقب في المنزل.

كيفية الإستفادة من تأثيرات فيروس كورونا لصالح الزوجين :

  • يجب على الزوجين الإستفادة من البقاء في المنزل لتعزيز العلاقة فيما بينهما، وإعادة ما قد تلاشى بسبب الضغوطات وإنشغال طرفي الحياة الزوجية في الأعباء فقط، وإهمال التواصل فيما بينهما.
  • على الزوج الإستفادة بالوقت الذي يقضيه في المنزل بالتقرب من أنثاه ومن أبنائه ليخلق جو دافئ في الأسرة، يعود بنفع كبير على إستقرار الأسرة ومستقبل الأبناء.
  • يجب أن يحذر الزوج أن يكون أداة للضغط على الزوجة عدم إرهاقها بكثرة الطلبات والأوامر،  كما عليه تجنب تتبعها في المنزل ومراقبتها والتعليق على كل صغيرة وكبيرة في المنزل حتى لا يكون هناك مجال لطرح خلاف كبير بين الزوجين.