النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

أعراض كراهية الذات عند المرأة وكيفية التخلص منها

أعراض كراهية الذات عند المرأة وكيفية التخلص منها
1 / 6
أعراض كراهية الذات عند المرأة وكيفية التخلص منها
السعي المستمر في الحصول على قبول الآخرين واعترافهم بموهبتك
2 / 6
السعي المستمر في الحصول على قبول الآخرين واعترافهم بموهبتك
الشعور بالغيرة اتجاه الآخرين
3 / 6
الشعور بالغيرة اتجاه الآخرين
الميل للتفكير العاطفي
4 / 6
الميل للتفكير العاطفي
تدني احترام الذات
5 / 6
تدني احترام الذات
عادة التركيز على الأمور السلبية
6 / 6
عادة التركيز على الأمور السلبية

جميعنا قد يشعر بالإحباط وعدم الرضا حيال نفسه من حين لآخر، ولكن إذا ما تطور ذلك الشعور لديك إلى شعور دائم ومستمر بعدم الرضا وكراهية الذات، فهذا يعني أنك تواجه مشكلة حقيقية، فكراهية الذات لا تتسبب فقط في الحد من فرص تحقيقك لإنجاز ما أو تقدم ما في المستقبل، وإنما غالبا ما يؤثر أيضا بالسلب على الحالة النفسية والعقلية، وقد يتسبب في المعاناة من القلق والاكتئاب، وقد يتفاقم متسببا في المعاناة من ميول انتحارية والرغبة في إنهاء الحياة، ولذلك ينصح بمحاولة التغلب على مشكلة كراهية الذات، لتجنب النتائج السلبية المترتبة عليها.

من أجل التغلب على مشاعر كراهية الذات، لابد أولا من التعرف على العلامات والأعراض التي تعبر عن أن صاحبها يعاني من كراهية، والتي تتضمن أيضا أعراض قد تبدو في ظاهرها غير مقلقة، وبعد معرفة العلامات والأعراض التي تشير إلى معاناتك من مشكلة كراهية الذات، يمكنك أن تقوم بإعداد خطة مناسبة للتعامل معها والتخلص منها تدريجيا.

علامات كراهية الذات

فيما يلي بعض العلامات التي تدل على أنك قد تعاني من مشكلة كراهية الذات، وليس شعور مؤقت بعدم الثقة أو نظرة سلبية للنفس من حين لآخر:

  1. اتباع طريقة الحصول على الكل أو لا شيء

وهي طريقة غير مرنة في التفكيرـ غالبا ما تضع صاحبها أمام أحد خيارين، وهو إما أن ترى نفسك وحياتك جيدة بما يكفي وتستحق العمل من أجل الحفاظ عليها أو ترى حياتك سيئة ولا تستحق العناء، وغالبا ما يتسبب ذلك في جعلك تشعرين أنك فاشلة تماما أو أن حياتك قد انتهت كلما وقعت في خطأ ما، حتى وإن كان في حقيقة الأمر، ليس بهذا السوء.

  1. عادة التركيز على الأمور السلبية

عادة التركيز على الأمور السلبية
عادة التركيز على الأمور السلبية

وهي عادة تتسبب في شعور صاحبها بعدم الرضا أو التوفيق في نهاية اليوم حتى وإن كان يومه ناجحا أو على الأقل ليس بذلك السوء، لأن صاحب هذه العادة غالبا ما يميل إلى التركيز على الأشياء السيئة التي حدثت أو الأخطاء التي وقعت، بدلا من الجوانب الإيجابية التي قد يصادفها أيضا على مدار اليوم.

  1. الميل للتفكير العاطفي

بمعنى أن تتعامل مع مشاعرك التي لا توجد دلائل تؤكد صحتها، على أنها حقائق لا تقبل الجدل، على سبيل المثال، إذا ما شعر الشخص الذي يميل للتفكير عاطفيا، بالفشل وبأنه ليس جيدا بما يكفي، فإنه سيفترض أن مشاعره هذه تعكس حقيقة الموقف وأنه بالفعل فاشل وليس جيدا بما يكفي.

  1. تدني احترام الذات

تدني احترام الذات
تدني احترام الذات

عادة يكون احترام الذات متدنيا لدى من يعانون من مشكلة كراهية الذات، وغالبا ما يظهر ذلك في صورة الشعور بدونية عند مقارنة نفسك بالآخرين من حولك.

  1. السعي المستمر في الحصول على قبول الآخرين واعترافهم بموهبتك

وهي واحدة من الأعراض الشائعة أيضا لدى من يعانون من مشكلة كراهية الذات وغالبا ما تجعلهم يرغبون في الاستماع لتأكيدات بأنهم جيدون بما يكفي، ويقومون بعمل جيد، وغالبا ما يعتمدون على مواقف خارجية من جانب آخرين للتحقق من قيمتهم الذاتية، وغالبا ما تتغير آرائهم في أنفسهم أيضا اعتمادا على كيفية تقييم الآخرين لهم.

  1. صعوبة قبولهم للثناء

بمعنى أن الشخص الذي يعاني من كراهية الذات غالبا ما يشكك في عبارات الثناء الموجهة إليه ويسارع بنفيها، ويتعامل مع الثناء على أنه ليس صادقا أو مجرد مجاملة لا تعني أي شيء.

  1. الشعور بصعوبة في التأقلم

من يعانون من كراهية الذات غالبا ما يجدون صعوبة في التأقلم والتوافق مع الآخرين من حولهم، وأحيانا يشعرون أنهم غرباء وسط المجموعة التي يفترض أنهم ينتمون إليها، وقد يشعرون أيضا بأن الناس من حولهم ليسوا من المعجبين بهم أو لا يحبونهم كثيرا، وغالبا ما يقابلون أيضا محاولات الآخرين التقرب منهم وقضاء الوقت بصحبتهم بالرفض والشك لأنهم لا يتوقعون وجود أناس معجبين بهم أو يرغبون في قضاء الوقت بصحبتهم.

  1. أخذ النقد على محمل شخصي

غالبا ما يواجه الأشخاص الذين يعانون من مشكلة كراهية الذات صعوبة كبيرة في تقبل النقد ويميلون إلى اعتباره هجوم شخصيا، وعادة ما يفكرون في الانتقاد الموجه إليهم لفترة كبيرة ويجدون صعوبة في نسيانه.

  1. الشعور بالغيرة اتجاه الآخرين

الشعور بالغيرة اتجاه الآخرين
الشعور بالغيرة اتجاه الآخرين

غالبا ما يشعر من يعاني من كراهية الذات بالغيرة من الآخرين وقد يقوم بانتقادهم والتقليل من شأنهم وشأن ما حققوه من إنجازات ليشعر بشعور أفضل حيال وضعه الحالي في الحياة.

  1. الخوف من الارتباط أو العلاقات الاجتماعية المقربة مع آخرين

غالبا ما يجد من يعاني من مشكلة كراهية الذات صعوبة في الارتباط بشرك حياة أو الحصول على أصدقاء مقربين، لأنه غالبا ما يتوقع الأسوأ من نفسه ومن الآخرين، لذلك فهو يتردد كثيرا قبل أن يضع ثقته في الآخرين.

  1. الخوف من الأحلام الكبيرة

من يعانون من مشكلة كراهية الذات غالبا ما يخشون الأحلام والتطلعات الكبيرة لأنهم يشعرون أنهم ليس لديهم أي فرصة لتحقيقها، ولخشيتهم من الفشل في حال المحاولة.

  1. عادة تقريع الذات

من يعانون من كراهية الذات غالبا ما يقعون في عادة تقريع الذات وانتقادها بقسوة مع أقل الأخطاء، وغالبا ما يجدون صعوبة بالغة في مسامحة أنفسهم على ما يتعبروه أخطاء بالغة، وغالبا ما يجدون صعوبة أيضا في تجاوز ونسيان أخطاء الماضي.

نصائح هامة للتغلب على مشكلة كراهية الذات:

الميل للتفكير العاطفي
الميل للتفكير العاطفي
  • احرص على قضاء الوقت بصحبة الأناس الإيجابين في حياتك ممن يحرصون على دعمك وتشجيعك وخاصة في حالات الإخفاق والفشل.
  • اكتسب عادة كتابة مذكرات يومية مع التركيز على تدوين الأشياء والأمور الإيجابية والجيدة التي صادفت في ذلك اليوم.
  • احرص على مكافأة نفسك على ما تحققه من إنجاز في كل مرة، حتى وإن كان إنجاز يبدو صغير أو غير مهم.
  • احرص على تذكير نفسك بالصفات الإيجابية التي تراها في نفسك ويراها الآخرين فيك لتشعر بشعور أفضل حيال نفسك.
  • درب نفسك على اتباع التفكير العقلاني وليس المشاعر عند التعامل مع المواقف المختلفة وخاصة المواقف السلبية والمحبطة.
  • احرص على القيام بنشاط تحبه أو تفضله بشكل خاص أو تجربة أنشطة جديدة لتختار من بينها النشاط الذي يجعلك أكثر شعورا بالسعاة حيال نفسك.
  • قم بممارسة تمارين اليوجا والتأمل بشكل منتظم لأنها تزيد من الشعور بالاسترخاء وقد تساعدك أيضا على التخلص من الأفكار السلبية التي قد تدور في داخلك.
  • استعن بطبيب نفسي ليوجه لك نصائح أكثر احترافية وفاعلية حيال ما يجب عليك القيام به للتخلص من كراهية الذات والوقوف أيضا على الأسباب التي جعلتك تعاني من مشكلة كراهية الذات.
×