أهمية الرضاعة الطبيعية في زمن الكورونا

أهمية الرضاعة الطبيعية في زمن الكورونا

أهمية الرضاعة الطبيعية في زمن الكورونا

أهمية الرضاعة الطبيعية في زمن الكورونا ودورها في حماية الطفل من الأمراض المعدية

أهمية الرضاعة الطبيعية في زمن الكورونا ودورها في حماية الطفل من الأمراض المعدية

أهمية الرضاعة الطبيعية في زمن الكورونا وكيفية استفادة الطفل منها

أهمية الرضاعة الطبيعية في زمن الكورونا وكيفية استفادة الطفل منها

أهمية الرضاعة الطبيعية في زمن الكورونا ودورها في تعزيز مناعة الاطفال

أهمية الرضاعة الطبيعية في زمن الكورونا ودورها في تعزيز مناعة الاطفال

أهمية الرضاعة الطبيعية في زمن الكورونا، لا يخفى على الجميع أهمية الرضاعة الطبيعية للطفل والأم على حد سواء، ومع إنتشار جائحة كورونا، زاد التأكيد عليها وعلى أهميتها في تعزيز مناعة الطفل ضد فيروس كورونا.

أهمية الرضاعة

  • توصيات منظمة الصحة العالمية
  • أهمية الرضاعة الطبيعية للطفل
  • نصائح للأم

توصيات منظمة الصحة العالمية

وفقا لأهمية الرضاعة أوصت منظمة الصحة العالمية الأمهات بإرضاع أطفالهن "رضاعة طبيعية" في الوقت الحالي، مؤكدة على دورها الكبير في تعزيز المناعة لدى الأطفال ضد الأمراض المعدية في مواجهة فيروس كورونا الوباء العالمي الذي تعاني منه البشرية اليوم، حيث تقوم الرضاعة الطبيعية بتعزيز المناعة عن طريق نقل أجسام مضادة من الأم إلى الطفل كي تزيد مناعته.

كما شددت المنظمة في بيانها الذي تم إصداره بعد إنتشار جائحة كورونا وإعلانه وباء عالمي، على ضرورة إستمرار الرضاعة الطبيعية سواء كانت الأم مصابة بفيروس كورونا أم غير مصابة شريطة اتخاذها كافة الإجراءات والاحترازات الوقائية أثناء ممارستها.

أهمية الرضاعة الطبيعية للطفل  

من أهمية الرضاعة للطفل أنها تقوم بما يلي

  • تقوية الجهاز المناعي للطفل والجهاز الهضمي ومقاومة العدوى والأمراض المعدية.
  • تقي الطفل من المغص والغازات والإسهال أو الإمساك، لأن الإصابة بهم تقل مع الرضاعة الطبيعية وتزيد مع الرضاعة الصناعية.
  • تحمي الطفل من خطر الإصابة بأمراض الأذن والسكري والعديد من الأمراض الأخرى.
  •  تقلل من خطر الإصابة بمتلازمة الموت المفاجئ للرضع.

نصائح للأم

على الأم أن تهتم بما يلي لتعزيز الرضاعة الطبيعية حتى تعود بفائدة كبيرة على الطفل، ومن تلك النصائح ما يلي

  • إرضاع الطفل (اللبأ) وهو أول ما ينزل من ثدي الأم في الأيام الأولى بعد الولادة وله أهمية كبيرة جدا في تعزيز مناعة الطفل، ولذلك يجب أن تكتمل رضاعة الطفل على الأقل إلى ما بعد إنتهاء الـ 6 شهور الأولى.
  • تناول الأم للسوائل بكثرة خاصة العصائر الطازجة بدون وضع سكر.
  • تناول الغذاء الصحي الذي يحتوي على كافة العناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن الهامة.
  • تجنب تناول الكافيين حتى لا يصاب الطفل بالأرق.
  • تجنب تناول الأطعمة الحارة حتى لا يتغير طعم الحليب وينفر منه الطفل.
  • تناول الأم لكل الفواكه الطازجة.
  • تناول الأم للمشروبات الدافئة التي تعزز من إدرار الحليب مثل، اليانسون، الحلبة، و الكراوية.