الإمارات تعلن إطلاق "محاكم الخير" لرفع معاناة الغارمين والمتعثرين

 محاكم دبي

محاكم دبي

أطلقت كل من مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر ومحاكم دبي مبادرة "محاكم الخير" الهادفة لرفع معاناة الغارمين والمتعثرين عن السداد في قضايا التنفيذيات المدنية تماشيا مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" عام 2019 عاما للتسامح.

محاكم الخير

حضر حفل إطلاق المبادرة سعادة طارش المنصوري مدير عام محاكم دبي وسعادة علي المطوع أمين عام مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر والقاضي عبدالله الكيتوب رئيس محكمة التنفيذ المشرف العام على لجنة محاكم الخير وأعضاء لجنة محاكم الخير.

مليون درهم

وتستهدف المبادرة تقديم الدعم المادي بقيمة مليون درهم للجنة "محاكم الخير" التي نظمتها محاكم دبي من أجل مساعدة من تعثروا ماليا أو تأخروا في سداد مستحقات مالية من الغارمين والمدينين بالإضافة إلى المساهمة في الأعمال الخيرية والمجتمعية والإنسانية التي يرتئيها الجانبان ويتعاونان على تنفيذها.

الإمارات عاصمة عالمية للتسامح

وقال طارش المنصوري "إننا طبقنا في مبادرة محاكم الخير مفهوم المسؤولية الاجتماعية وتطوير أطر الشراكة بين القطاع الحكومي والقطاع الخاص من خلال تقديم الدعم المادي للجنة واستجابة وتفاعلا مع المبادرة التي أطلقها صاحب السمو رئيس الدولة "حفظه الله" بأن يكون عام 2019 عاما للتسامح والذي يهدف إلى إبراز دولة الإمارات عاصمة عالمية للتسامح وتأكيد قيمة التسامح باعتبارها امتدادا لنهج الشيخ زايد مؤسس الدولة "طيب الله ثراه" وعملا مؤسسيا مستداما يهدف إلى تعميق قيم التسامح والحوار وتقبل الآخر والانفتاح على الثقافات المختلفة".

تنمية روح التكافل الاجتماعي

وأضاف المنصوري أنه تم توزيع الشيكات بمبلغ مليون درهم من الجهة الداعمة للمبادرة "مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر" حرصا من محاكم دبي على التعاون مع الجهات الداعمة والمتعاونة على مساعدة من تعثروا ماليا أو تأخروا في سداد مستحقات مالية من الغارمين والمدينين بالإضافة إلى المساهمة في الأعمال الخيرية والمجتمعية والإنسانية التي يرتئيها الجانبان.