مسيرات فولكلورية وأنشطة فنية في انطلاق المهرجان الأول لثقافات الشعوب بالسعودية

جامعة أم القرى

جامعة أم القرى

تجتمع ثقافات 40 دولة في فعاليات المهرجان الأول لثقافات الشعوب الذي يستمر حتى الخميس، تحت شعار "كل القرى في أم القرى" الذي تنظمه عمادة شؤون الطلاب في جامعة أم القرى.

حيث يشهد المهرجان مشاركة ما يزيد عن 250 طالباً طالبة من جامعة أم القرى, بحضور عميد شؤون الطلاب الدكتور عمر سنبل، ووكيل العمادة الدكتور ياسر الحازمي، والقنصل الإندونيسي لدى المملكة بجانب السفير والقنصل السريلانكي لدى المملكة، وأعضاء السلك الدبلوماسي لعدد من الدول المشاركة في المهرجان، وطلاب الجامعة, في ذات الوقت حضر في شطر الطالبات في مقر الجامعة بالزاهر، وكيلة عمادة شؤون الطلاب الدكتورة نهلاء الحريري.

أعمال مسرحية

وشاهد الحضور خلال حفل الافتتاح عملاً مسرحياً استعراضياً من إندونيسيا، جسده عدد من الطلاب يحكي قصة استقلال إندونيسيا من الاستعمار الهولندي، بجانب مسيرة للطلاب المشاركين الذين يمثلون دولهم بالأزياء التقليدية والإعلام.

وخصصت عمادة شؤون الطلاب اليوم الأول لثقافة إقليم الشرق الآسيوي، فيما سيكون اليوم الثاني مخصصاً لثقافة إقليم الجنوب الآسيوي، بينما سيكون يوم الأربعاء لثقافة إفريقيا، وسيختتم المهرجان يوم الخميس بالتعريف بثقافات العالم العربي وأوروبا وأمريكا.

وأوضح وكيل عميد شؤون الطلاب الدكتور ياسر الحازمي أن برنامج المهرجان اشتمل على معرض يحتوي أكثر من 20 ركنا، تبرز فيه ثقافة كل شعب، ويستعرض فيه أهم منتجات الدول، والأدوات التراثية بالإضافة للأزياء الشعبية.

مسيرات فولكلورية

وسيشهد المهرجان مسيرات فولكلورية تقام يوميا لعرض ثقافات الشعوب المشاركة في المحور الأكاديمي بالجامعة، بجانب عروض فلكلورية على مسرح المعرض المصاحب، تبرز موروثات ثقافية مختلفة.

وأطلق المهرجان ركنا خاصا يعرف بـ "عيش ثقافتي"، يحتوي على جزء لتصوير الأزياء الشعبية للدول المشاركة بالإضافة لبوفيه للأكلات الشعبية من الدول المشاركة.

فعاليات نسائية

ولا تقتصر العروض على الطالب، بل تمتد للطالبة بفرع الجامعة النسائي بحي الزاهر بالعاصمة المقدسة، حيث تقام فعاليات جماهيرية تتضمن عدة فقرات تعريفية بثقافة الشعوب وعاداتهم، ومعرض مصاحب لها تحت إشراف وكيلة عمادة شؤون الطالبات الدكتورة نهلاء الحريري.

وتهدف الفعاليات النسائية - وفق الدكتورة نهلاء - لتثقيف طالبات جامعة أم القرى بالثقافة السعودية من خلال الأركان المصاحبة والعرضة السعودية، ومعرفة التنوع الثقافي بين الشعوب، بجانب عروض مرئية عن العادات والتقاليد المتبعة في تلك الشعوب، مع معرفة الزي التقليدي لتلك الشعوب في الأعراس.