النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

"مرصد المرأة" ومركز استراتيجي للأبحاث والدراسات النسائية.. لإبراز جهود المرأة في رئاسة شؤون الحرمين

اشتمل معرض عطاء ورحمات على سبعة أجنحة لعرض ونشر ثقافة العمل التطوعي
1 / 12
اشتمل معرض عطاء ورحمات على سبعة أجنحة لعرض ونشر ثقافة العمل التطوعي
الرئيس العام يدشن مرصد المرأة في الحرمين الشريفين
2 / 12
الرئيس العام يدشن مرصد المرأة في الحرمين الشريفين
المركز الاستراتيجي للأبحاث والدراسات النسائية سيعمل على رصد أبرز الإنجازات والخدمات النسائية المقدمة
3 / 12
المركز الاستراتيجي للأبحاث والدراسات النسائية سيعمل على رصد أبرز الإنجازات والخدمات النسائية المقدمة
تدشين معرض عطاءٌ ورحمات
4 / 12
تدشين معرض عطاءٌ ورحمات
جانب من معرض عطاء ورحمات
5 / 12
جانب من معرض عطاء ورحمات
جانب من معرض عطاءٌ ورحمات
6 / 12
جانب من معرض عطاءٌ ورحمات
مرصد المرأة في الحرمين الشريفين
7 / 12
مرصد المرأة في الحرمين الشريفين
مرصد المرأة ومركز استراتيجي للأبحاث والدراسات النسائية لإبراز جهود المرأة في رئاسة شؤون الحرمين
8 / 12
مرصد المرأة ومركز استراتيجي للأبحاث والدراسات النسائية لإبراز جهود المرأة في رئاسة شؤون الحرمين
معرض عطاءٌ ورحمات إضاءات حول التطوع النسائي بالمسجد الحرام
9 / 12
معرض عطاءٌ ورحمات إضاءات حول التطوع النسائي بالمسجد الحرام
يشجع معرض عطاء ورحمات روح المنافسة التطوعية للمنسوبات والفرق التطوعية
10 / 12
يشجع معرض عطاء ورحمات روح المنافسة التطوعية للمنسوبات والفرق التطوعية
يلقي معرض عطاء ورحمات الضوء على مجهودات المنسوبات في التطوع داخل المسجد الحرام
11 / 12
يلقي معرض عطاء ورحمات الضوء على مجهودات المنسوبات في التطوع داخل المسجد الحرام
يهدف معرض عطاء ورحمات لتشجيع روح المنافسة التطوعية
12 / 12
يهدف معرض عطاء ورحمات لتشجيع روح المنافسة التطوعية

بهدف إبراز الجهود والخدمات التي تقوم بها المرأة السعودية والتأكيد على دورها الفاعل والحيوي في الارتقاء بالخدمات المقدمة في الحرمين الشريفين، تم تدشين مرصد المرأة في الحرمين الشريفين، وإنشاء المركز الاستراتيجي للأبحاث والدراسات النسائية بالرئاسة.

الرئيس العام يدشن مرصد المرأة في الحرمين الشريفين

دشن الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس مرصد المرأة في الحرمين الشريفين، بحضور الأميرة نورة بنت فهد بن مقرن بن عبدالعزيز آل سعود.

حضر التدشين مساعد الرئيس العام للشؤون التطويرية النسائية وكيل الرئيس العام للشؤون النسائية الدكتورة "العنود بنت خالد العبود"، ووكيلة جامعة أم القرى لشؤون الطالبات الدكتورة "وردة بنت عبدالله الاسمري"، ووكيلة معهد خادم الحرمين لأبحاث الحج بجامعة أم القرى الدكتورة "سمية هاشم حريري"، ووكيلة كلية الحاسب الآلي بجامعة أم القرى الدكتورة "ريم آل الشيخ"، وعددٍ من أعضاء هيئة التدريس بجامعة الأميرة نورة، والإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة، ووكلاء الرئيس العام ومنسوبات الرئاسة.

وفي إطار ذلك أشاد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، بدور المرأة الفعال في خدمة الحرمين الشريفين، حيث قامت المملكة على دعم المرأة وتمكينها في الدفع بعجلة التنمية والتطور حيث تعتبر المرأة عنصراً مهم في تحقيق رؤية المملكة والمساهمة في المزيد من التطور والازدهار، مشيدا بانطلاق مرصد المرأة في الحرمين الشريفين الذي يعد نقلة نوعية في تمكين المرأة في خدمة الحرمين الشريفين وإبراز الجهود والإنجازات المقدمة للقاصدات، مؤكدا على أن المرأة السعودية لها دور فاعل وحيوي في الارتقاء بالخدمات المقدمة في الحرمين الشريفين، الأمر الذي أهلها بجدارة لشغل المناصب القيادية، والمشاركة في صنع القرار وتفعيل المبادرات والبرامج التي تخدم قاصدات المسجد الحرام والمسجد النبوي، والخدمات الجليلة والأهداف السامية في الحرمين الشريفين.

مرصد المرأة في الحرمين الشريفين لدعم دور المرأة

تم خلال التدشين عرض فيلم يستعرض أبرز الجهود والخدمات التي تقوم بها المرأة في المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف، وكذلك فيلم تعريفي قصير عن مرصد المرأة في الحرمين الشريفين.

وحول ذلك أثنت الأميرة نورة بنت فهد بن مقرن بن عبدالعزيز آل سعود، على المرأة السعودية ودورها الرائد في خدمة قاصدات الحرمين الشريفين، وما حققته من إنجازات خلال السنوات الماضية.

ومن جانبها أشارت الرئيس العام لشؤون التطويرية النسائية الدكتورة العنود بنت خالد العبود، إلى اهتمام القيادة الرشيدة -أيدها الله- بالمرأة حيث انعكست القرارات بتمكينها، للمساهمة الفاعلة، والمستدامة في وطنها المملكة العربية السعودية، مشيرةً إلى أن الرئاسة العامة حققت تجربة نوعية وتاريخية ناجحة وغير مسبوقة في تجسيد إحدى ركائز الرؤية المباركة(2030) في تمكين المرأة السعودية بالحرمين الشريفين.

علما بأن فكرة مركز المرصد تكمن على احتوائه على قاعدة بيانات يتم من خلاله رصد كل ماله صلة بالمرأة وشؤونها في الحرمين الشريفين من إنجازات وخدمات ومبادرات ودراسات حول المرأة في الحرمين الشريفين في مختلف المجالات الفكرية والعلمية والتوجيهية والإرشادية والتقنية واللغات، حيث يهدف المرصد بأن يكون مصدراً موثوقاً لكافة البيانات والمعلومات الداعمة لدور المرأة في الحرمين الشريفين ومرجعاً لصناع القرار من خلال بناء قياس مؤشرات دور المرأة التنموي والقيادي.

إنشاء المركز الاستراتيجي للأبحاث والدراسات النسائية بالرئاسة

أعلن الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، إنشاء المركز الاستراتيجي للأبحاث والدراسات النسائية بالرئاسة والذي يهدف إلى الارتقاء بالخدمات النسائية وتطويرها.

وأشار الشيخ السديس إلى أن المركز الاستراتيجي للأبحاث والدراسات النسائية سيعمل على رصد أبرز الإنجازات والخدمات النسائية المقدمة للقاصدات والمنسوبات، كما سيساعد على خلق العديد من المبادرات والبرامج النوعية النسائية ويساهم بشكل كبير في الارتقاء بالخدمات النسائية المقدمة بالمسجد الحرام والمسجد النبوي، مؤكدا على حرص الرئاسة على تعزيز دور المرأة في الحرمين الشريفين وتمكينها من خدمة القاصدات في العديد من المجالات الدعوية والإرشادية والتوجيهية والعلمية وذلك وفقاً للضوابط الشرعية.

"عطاءٌ ورحمات" إضاءات حول التطوع النسائي بالمسجد الحرام

يُذكر بأن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ممثلة في وكالة الشؤون النسائية عمدت إلى صنع منظومة للعمل التطوعي تتسم بالكفاءة والجودة والتنوع، وذلك من خلال تفعيل أنشطة وبرامج، تنظم خططها وتنفذها "إدارة الخدمات الاجتماعية والأعمال التطوعية" وبإشراف مباشر من مساعد الرئيس العام للشؤون التطويرية النسائية بالمسجد الحرام الدكتورة "العنود بنت خالد العبود"، حيث تم مؤخرًا تدشين معرض "عطاءٌ ورحمات" والذي يهدف من خلال الفعاليات والمبادرات المنفذة إلى توجيه رسالة للزائرين والزائرات بأهمية العمل التطوعي في المسجد الحرام، وتشجيع روح المنافسة التطوعية للمنسوبات والفرق التطوعية.

ولقد اشتمل المعرض على سبعة أجنحة تميزت بإبداع القائمين عليها في عرض ونشر ثقافة العمل التطوعي في البيت الحرام وأبرز مخرجاته، وهي: (عطاء الأرقام، عطاء التطوع، قصص تتحدث، أيادٍ بيضاء في وطن العطاء، مآثر عبر الزمن، ركب العطاء، وعطاء وكلمة(، حيث جاء معرض "عطاء ورحمات " منطلقاً نحو رؤية المملكة ٢٠٣٠، وذلك بتفعيل المسؤولية المجتمعية والتأكيد على دورها الفاعل في نهضة البلد والتقدم بها في جميع المجالات، في إطار سعي القيادة الحكيمة إلى ترسيخ مفهوم العمل التطوعي وتشجيع الانخراط فيه.

الصور من موقع "الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي".

×