في ذكرى ميلادها.... حقائق مثيرة للاهتمام عن حياة الأميرة ديانا

منزل عائلة الأميرة ديانا الذي يحمل اسم منزل بارك يوجد في ساندرينجهام على مقربة من منزل الملكة في ساندرينجهام، ولهذا السبب أتيحت لديانا فرصة مشاهدة ومقابلة أفراد العائلة المالكة منذ الصغر في مناسبات عديدة، حتى أن الأمير أندرو (Prince Andrew) ابن ملكة بريطانيا والذي يكبر ديانا بعام واحد فقط كان من أصدقاء طفولة ديانا.

الأميرة ديانا كان لديها شقيق أكبر يدعى جون سبنسر (john Spencer) لم تتمكن من مقابلته على الإطلاق والسبب هو وفاته بعد عشرة ساعات فقط من مولده.

الأميرة ديانا عانت من حياة عائلية مضطربة منذ الصغر ولقد انفصل والديها عندما كانت في السادسة من عمرها، قبل أن يحصل والدها فيما بعد على حضانتها وحضانة أشقائها ولهذا لم تتمكن من مقابلة والدتها لسنوات عديدة وتأثرت علاقتهما بالسلب بهذا السبب.

الأميرة ديانا اعتادت على إزعاج مربياتها والتسبب لهم في مشكلات، حتى أنها قامت بإلقاء ملابس بعضهن من النافذة، والسبب أنها كانت دائما ما تنظر إليهن على أنهن يهددن مكانة والدتها.

الأميرة ديانا لم تكن متفوقة دراسيا أو أكاديميا ولم تحصل على جوائز تقديرية في مدرستها بسبب التفوق الدراسي، ولكنها حصلت على جائزة أكثر الطلاب تعاونا في مدرستها West Heath بفضل حرصها على تقديم المساعدة لكل من حولها، وخاصة زملائها في المدرسة.

الأميرة ديانا اشتهرت بين زملاء دراستها في المدرسة الابتدائية بقدرتها على تناول الكثير من الطعام وذلك بعد أن قبلت تحديهم بتناول طبق ضخم من الطعام وستة أرغفة خبز وهو ما نجحت في القيام به بالفعل.

الأميرة ديانا أحبت السباحة من الصغر، وكذلك الرقص وأجادت العزف على البيانو، وكذلك ركوب الخيول الذي بدأت في تعلمه وهي في الثالثة من عمرها.

الأميرة ديانا التحقت بكورس لتعليم الطهو بعد تخرجها بناء على نصيحة والدتها.

الملكة إليزابيث الثانية (Queen Elizabeth II) أم روحية لشقيق ديانا الوحيد وإيرل سبنسر الحالي.

الأمير تشارلز تقدم بطلب الزواج من الأميرة ديانا في قصر باكنغهام في يوم 3 فبراير 1981.

الأميرة ديانا كانت أول مواطنة بريطانية تتزوج من ولي عهد بريطاني ووريث للعرش البريطاني منذ عام 1659.

الأميرة ديانا كانت طويلة القامة حيث كان طولها 5 أقدام و10 إنشات.

الأميرة ديانا لم تكن فقط تنتمي لعائلة سبنسر النبيلة ولكن كانت تربطها صلة قرابة بالعائلة المالكة البريطانية قبل زواجها من ولي عهد بريطانيا، وذلك عن طريق والدها الذي تربطه صلة قرابة بالملك تشارلز الثاني (King Charles II).

خاتم الخطبة الذي قدمه الأمير تشارلز (Prince Charles) لديانا لم يكن من ضمن قطع المجوهرات الملكية أو صنع خصيصا من أجلها وإنما كان خاتم خطبة عادي تم اختياره من كتالوج خاص بماركة مجوهرات شهيرة، والخاتم مرصع بعدد 14 حجر ماسي، حجر من الياقوت الأزرق عيار 12 قيراط.

حفل زفاف ديانا تابعه عبر شاشات التلفاز ما لا يقل عن 750 مليون مشاهد.

عدد من تابعوا جنازة ديانا فاق بكثير عدد متابعي حفل زفافها حيث قدر بعدد 2.5 مليار شخص ممن تابعوا جنازة ديانا عبر شاشات التلفاز من جميع أنحاء العالم ومن شاهدوها على أرض الواقع من داخل لندن

عبد الرحمن الحاج الإثنين, 07/01/2019 - 15:47

في مثل هذا اليوم منذ ما يزيد عن عقدة عقود، ولدت الأميرة الراحلة ديانا (Princess Diana) حيث ولدت الأميرة ديانا في منزل بارك (Park House) في ساندرينجهام في يوم 1 يوليو 1961، وهو ما يعني أن هذا اليوم الموافق ليوم الاثنين 1 يوليو 2019، كان ليصبح يوم عيد ميلادها الثامن والخمسين، لولا وفاتها المأساوية في حادث سيارة مروع في العاصمة الفرنسية باريس في شهر أغسطس 1997، وعن عمر يناهز 37 عام.

 وبمناسبة الذكرى السنوية الثامنة والخمسين لميلادها دعونا نستعرض معا مجموعة من الحقائق المثيرة للاهتمام والتي قد لا يعرفها الكثيرين عن حياة ديانا.