النسخة الإلكترونية

طلاق جينا ديفيس رسمياً من رضا جراحي بعد معركة قانونية استمرت 5 سنوات

جينا ديفيس في صورة مميزة
1 / 7
جينا ديفيس في صورة مميزة
جينا ديفيس وزوجها السابق الطبيب رضا جراحي
2 / 7
جينا ديفيس وزوجها السابق الطبيب رضا جراحي
جينا ديفيس في إحدى المناسبات
3 / 7
جينا ديفيس في إحدى المناسبات
جينا ديفيس النجمة الشهيرة
4 / 7
جينا ديفيس النجمة الشهيرة
جينا ديفيس قبل سنوات
5 / 7
جينا ديفيس قبل سنوات
صور جينا ديفيس في إحدى الاحتفاليات
6 / 7
صور جينا ديفيس في إحدى الاحتفاليات
جينا ديفيس على السجادة الحمراء
7 / 7
جينا ديفيس على السجادة الحمراء

أنهت الممثلة جينا ديفيس وزوجها الرابع، جراح التجميل الدكتور رضا جراحي، أخيرًا زواجهما الذي دام 17 عامًا بعد ما يقرب من خمس سنوات من إجراءات الطلاق المتنازع عليها بشدة.

جينا ديفيس تطرد زوجها الطبيب رضا جراحي

انفصل الزوجان في صيف عام 2017، عندما طردت جينا ديفيس زوجها الطبيب رضا جراحي من قصرهم في باسيفيك باليسيدز، بكاليفورنيا. وبحسب ما أفادته الوثائق القانونية، أراد رضا جراحي إنهاء الزواج من خلال الوساطة، وتقسيم ممتلكاتهم وحضانة الأطفال بالتساوي.، لاسيما أن لديهما ثلاثة أبناء، ابنة تبلغ من العمر 19 عامًا، وتوأم يبلغان من العمر 17 عامًا.

جينا ديفيس ترفض تقسيم الممتلكات

لكن كشفت هيئة الدفاع الموكلة عن رضا أن جينا، البالغة من العمر 65 عامًا، هي من أجبرت زوجها الطبيب، البالغ من العمر 50 عامًا، على اللجوء للقضاء، لأنها اتخذت موقفًا مفاده أنهما لم يكونا متزوجين بشكل قانوني، وبالتالي لن يكون هناك تقسيم لأي من ممتلكاتهما.

وعلى الرغم من أن شروط الصفقة المبرمة بينهما تظل سرية، لكن أكد الجميع أنها كانت مجحفة بحق الزوج.

رضا جراحي يوافق على شروط الصفقة

أما عن سبب قبوله تلك الشروط، فقد صرح رضا جراحي أنه سئم من نرجسية زوجته، لذلك كان على استعداد لقبول صفقة سيئة لمجرد إبعادها عن حياته، وقال المستشار القانوني لرضا إن هذا الأمر سبب خسائر فادحة له، مضيفًا أن أولويات جينا منذ اليوم الأول كانت الحفاظ على أسلوب حياتها وثروتها فوق أي اعتبار آخر، حيث تكبد الطرفان خسائر بأكثر من 1.5 مليون دولار في الرسوم القانونية، والتي كانت مبلغًا فلكيًا فقط في إجراءات القضاء للحكم في صحة زواجهما، في حين أن كل الأموال  كان يمكن أن تبقى في الأسرة من أجل مستقبل الأولاد.

رضا جراحي على حافة الإفلاس

وتابع المحامي أن الرسوم القانونية دفعت رضا إلى حافة الإفلاس، حيث اضطر لعدة أشهر، للنوم عند أصدقائه، وحتى في سيارته في بعض الأحيان من أجل توفير الرسوم لمحاميه.

في غضون ذلك، واصلت جينا العيش في قصر باليسيدز، مع الأطفال، غافلة عن الألم الذي كانت تسببه لعائلتها، حيث لم يتغير أسلوب حياتها.

ومؤخرًا باعت الممثلة القصر مقابل 5.6 مليون دولار، ولم تشارك تلك الأموال مع زوجها السابق، بسبب ادعائها أن المنزل ملك لها، وأنهما غير متزوجين حاليًا.

الصور من صفحة Geena Davis Institute على إنستجرام، وقناة Access على يوتيوب

 

×