المنزل المُلهم لقصة الرعب "فرانكنشتاين" معروض للبيع وهذا ثمنه

في هذا المنزل ظهرت قصة الرعب فرانكنشتاين

في هذا المنزل ظهرت قصة الرعب فرانكنشتاين

المنزل المُلهم لقصة الرعب

المنزل المُلهم لقصة الرعب "فرانكنشتاين" معروض للبيع

 المنزل الذي ظهرت فيه قصة الرعب فرانكنشتاين

المنزل الذي ظهرت فيه قصة الرعب فرانكنشتاين

المنزل الملهم لـ قصة الرعب فرانكنشتاين

المنزل الملهم لـ قصة الرعب فرانكنشتاين

ديكور من داخل المنزل

ديكور من داخل المنزل

ديكور من داخل المنزل

ديكور من داخل المنزل

جانب من المنزل

جانب من المنزل

ماري شيلي كتبت قصة فرانكنشتاين بهذا المنزل

ماري شيلي كتبت قصة فرانكنشتاين بهذا المنزل

في هذا المنزل ظهرت قصة الرعب فرانكنشتاين

في هذا المنزل ظهرت قصة الرعب فرانكنشتاين

ماري شيلي كتبت قصة فرانكنشتاين بهذا المنزل

ماري شيلي كتبت قصة فرانكنشتاين بهذا المنزل

أفلام الرعب هي إحدى أكثر أنواع الأفلام التي يحبها الجمهور إن لم تكن أكثرها، وتزداد شعبية و جاذبية فيلم من أفلامها إذا كان وراءها شيئا من الحقيقة.. فرانكشتاين.

هو بيت رعب حقيقي! هنا.. في تلك الملكية السويسرية  كتبت ماري شيلي روايتها الشهيرة فرانكنشتاين، تلك الملكية تعرض للبيع.

الملكية السويسرية بجانب بحيرة جينيف حيث كتبت ماري شيلي قصة فرانكنشتاين بعد أن ألهمتها عاصفة رعدية، تعرض للبيع بسعر 2 مليون جنيه استرليني.

في هذا المنزل ظهرت قصة الرعب فرانكنشتاين

بقيت الكاتبة وزوجها المستقبلي، الشاعر بيرسي بيش شيلي، في بيت الضيافة السابق في قرية Nernier الذي يعود للقرون الوسطى وتحديدا عام 1816 - والآن أصبحت الفيلا المكونة من أربع غرف نوم بجوار بحيرة جنيف في متناول اليد.

كانت ماري وبيرسي تقوم بجولة في المنطقة مع شقيقة ماري كلير كليرمونت التي كانت تزور حبيبها ، الشاعر الرومانسي المشهور اللورد بايرون.

خلال عاصفة رعدية في إحدى الليالي، اقترح بايرون على المجموعة منافسة لكتابة أفضل قصة رعب

ماري، التي كانت في الثامنة عشرة من عمرها، استلهمت من العاصفة الرعدية الفكرة لكتابة قصة الدكتور فرانكنشتاين- الذي يستخدم الكهرباء لإعادة بناء جثة ميتة ذات عواقب وخيمة.

فازت قصتها بمسابقة بايرون وتم نشر الطبعة الأولى من الرواية بشكل مجهول في عام 1818.

في هذا المنزل ظهرت قصة الرعب فرانكنشتاين

على الرغم من انتقاده من قبل النقاد بعد النشر، حقق الكتاب نجاحًا تجاريًا مع القراء والذي يعتبر نصًا بارزًا في النوع الأدبي القوطي.

يتوزع المنزل على أربعة طوابق ويعود تاريخه إلى عام 1739، ويمكن رؤية مناظر بانورامية خلابة لجبال الألب من الشرفات العديدة في مكان الإقامة ، ويزين المنزل بلوحة تذكارية لإقامة ماري شيلي.

في هذا المنزل ظهرت قصة الرعب فرانكنشتاين

يقع المنزل في مكان مثالي على حافة المرفأ، مع شرفة سفلية فوق البحيرة وسلم يؤدي مباشرة إلى الماء.

يوجد في الطابق الأرضي صالة مدخل مع مطبخ مفتوح ومنطقة لتناول الطعام والمعيشة ، وتوفر الشرفة إطلالات مثالية عبر الميناء والبحيرة.