ساعة تامبور دامييه غرافيت رايس الجريئة من لويس ڤويتون

ساعة تامبور دامييه غرافيت رايس الجريئة من لويس ڤويتون

ساعة تامبور دامييه غرافيت رايس الجريئة من لويس ڤويتون

ساعة تامبور دامييه غرافيت رايس الجريئة من لويس ڤويتون

ساعة تامبور دامييه غرافيت رايس الجريئة من لويس ڤويتون

ساعة تامبور دامييه غرافيت رايس الجريئة من لويس ڤويتون

ساعة تامبور دامييه غرافيت رايس الجريئة من لويس ڤويتون

يجتمع كل من الطاقة والإبداع في هذه الساعة الجديدة في تامبور، وهي عبارة عن تصميم جديد غير مسبوق لساعة لويس ڤويتون الشهيرة.

تُعد ساعة تامبزر غرافيت رايس ساعة رياضية أنيقة تجمع بين التصميم الحديث والدراية الفنية في مجال صناعة الساعات.

 تمثل ساعة تامبور حجر الزاوية في صناعة الساعات في القرن الـ 21، وهي تواصل مغامرتها الأسطورية بجرأة حقيقية، فيما تبقى مخلصة لشكلها الأصلي الذي لاقى رواجًا هائلاً.

وتتميز جرأتها الآن بتباين مزدوج. أولاً، بين اللون الرمادي الداكن للعلبة الفولاذية المصقولة من الجرافيت والأسنان من الصلب المصقول. ثانيا، على القرص، يتناغم الغرافيت دامييه الذي يزين الخلفية، والعقارب المصقولة واللمسات باللون الأخضر الفلورسنت، ليمثلوا إشارة إلى لوحة الألوان الباهرة بشكل مذهل لمدير لويس ڤويتون الفني لموضة الرجال فيرجل أبلوه.

ويتم الحفاظ على هويتها من خلال رموز الدار الغنية عن التعريف. يتميز القرص ذو التصميم المميز بخلفية منقوشة على شكل حرف "V" الذي يرمز إلى كلمة ڤويتون في مقابل خلفية منقوشة بالغرافيت دامييه.

أما في ما يتعلق بحرفية صناعة الساعات، فإنها تبقى بارزة وواضحة من خلال غلاف زجاجي مصنوع من الياقوت باللون الرمادي المدخن، ويكشف عن آلية تقليدية.

 تتوفر هذه الساعة الجديدة في إصدارين: إصدار أوتوماتيكي بقطر 41.5 مم وإصدار كرونوغراف بقطر 46 مم. تم تزويد كلا التصميمين بشريط مطاطي أسود أو أخضر فلورسنت يمكن تبديله وفقًا لرغبة الشخص بفضل نظام شريط لويس ڤويتون الحصري القابل للتبديل والحائز على براءة اختراع والمستخدم مع كل ساعات تامبور.