دراسة: الجيوب الأنفية وعلاقتها بالاكتئاب

أمراض الجيوب الأنفية تسبب أمراض نفسية

أمراض الجيوب الأنفية تسبب أمراض نفسية

 الاكتئاب يرتبط بالإصابة بالجيوب الأنفية

الاكتئاب يرتبط بالإصابة بالجيوب الأنفية

التوتر يمكن أن يحدث بسبب الجيوب الأنفية

التوتر يمكن أن يحدث بسبب الجيوب الأنفية

ترتبط الأمراض ببعضها البعض وتصبح مسببات لبعضها الاخر، لكن من الغريب أن تسبب الأمراض العضوية مرضا نفسيا، وهاهي دراسة تشرح ذلك وترتبط بين الإصابة بالجيوب الأنفية و الاكتئاب.

الجيوب الأنفية وعلاقتها بالاكتئاب:

أشارت دراسة كورية إلى أن من يعانون من التهاب الجيوب الأنفية المزمن، أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب والتوتر عن غيرهم.

وكتب باحثون في دورية «JAMA» لطب الأنف والأذن والحنجرة وجراحة العنق إن هذه الحالة لطالما ارتبطت بتدني مستوى المعيشة، ومشاكل تتعلق بالصحة البدنية والاجتماعية والعاطفية والمعرفية.

وعلى الرغم من أن الاكتئاب والقلق يصاحبان التهاب الجيوب الأنفية المزمن، في كثير من الأحيان، فإنه ليس واضحا ما إذا كانت مشاكل الصحة النفسية سبقت المعاناة من هذا الالتهاب أم عقبته.

تفاصيل الدراسة:

ركزت الدراسة على 16 ألف مريض في كوريا جنوبيا، خضعوا للعلاج من التهاب الجيوب الأنفية المزمن، من عام 2002 إلى عام 2013 وأكثر من 32 ألف شخص لا يعانون منه، ولم يكن لأي منهم سجل للإصابة بالاكتئاب أو القلق.

وبعد متابعة مرضى التهاب الجيوب الأنفية، خلال فترة 11 عاما، تبين أن احتمال إصابة أكثر من 50 % منهم بالاكتئاب أو التوتر أكبر.

وقال قائد الدراسة الدكتور دونج كيو كيم «على الرغم من تلقي أفضل علاج طبي وجراحي، فإن بعض المرضى المصابين بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن يعانون أعراضا مستمرة، فتصبح السيطرة على هذه الحالة تحديا.

وقال الدكتور إدوارد مكول، رئيس قسم طب الأنف وجراحات الجيوب الأنفية، إن التهاب الجيوب الأنفية قد يؤدي لإطلاق الناقلات العصبية، التي قد تتضافر مع العوامل الوراثية وعوامل أخرى، لتسبب مشاكل نفسية.