دراسة: لن تتوقعوا ماهي المرحلة العمرية الأكثر سعادة

الحياة في عمر السبعين أكثر سعادة

الحياة في عمر السبعين أكثر سعادة

في عمر السبعين تقل مشاعر الغضب وتزيد السعادة

في عمر السبعين تقل مشاعر الغضب وتزيد السعادة

 منتصف العمر يرافقه عدم الشعور بالسعادة

منتصف العمر يرافقه عدم الشعور بالسعادة

منذ سن النضوج  وبداية الوعي لدينا، نبدأ بالبحث عن السعادة، فتارة ننجح وتارة نخفق، ثم نستسلم ونقول أن السعادة غاية لا تدرك، إلا أن دراسة جديدة أوضحت في بحث صادم أن السعادة لا يمكن أن يشعر بها الإنسان إلا في عمر السبعين، فهل يعقل؟! ولماذا؟

السعادة في عمر السبعين:

كشفت دراسة حديثة نشرت في المجلة العلمية «علم النفس التجريبي» أن بلوغ الإنسان عمر ال70 عاما يجعله أكثر سعادة، مقارنة بالمراحل العمرية السابقة.

 ووجد الباحثون أن الإنسان مع تقدمه في العمر يتوقف عن ملاحظة غضب الأشخاص من حوله، تماماً مثل الأطفال، ما يجعله يتغاضى عن العديد من الأحداث.

ووفق موقع «طب ويب» المتخصص، أوضح الباحثون أن الإنسان في منتصف العمر يكون أقل سعادة، كما تكون مستويات الغضب والخوف أكبر. وقالت قائدة الدراسة البروفيسورة لورا جيرمن: «إن إدراك الإنسان لمشاعر الغضب والحزن يصبح أقل مع التقدم بالعمر، في حين يزداد إدراكه للسعادة، أي يصبح أكثر تفاؤلا، وفي الثلاثينات يصبح أكثر إدراكا لجميع المشاعر السلبية والإيجابية معا، أما في السبعينات: تقل المشاعر السلبية مثل الغضب والخوف، وتزداد نسبة السعادة».