دراسة: العدس يحسن عمل القلب والغدة الدرقية

العدس يحسن عمل القلب والغدة الدرقية

العدس يحسن عمل القلب والغدة الدرقية

العدس من البقوليات الغنية بالفوائد الصحية

العدس من البقوليات الغنية بالفوائد الصحية

يخفض العدس الكوليسترول الضار ويحمي القلب من الامراض

يخفض العدس الكوليسترول الضار ويحمي القلب من الامراض

العدس من العناصر الغذائية المهمة لمرضى الغدة الدرقية

العدس من العناصر الغذائية المهمة لمرضى الغدة الدرقية

العدس من البقوليات التي لا يخفى على احد اهميتها الغذائية والصحية كونها مصدر هام للبروتين النباتي الذي يحتاجه الكثيرون خاصة الاشخاص الذين يتبعون الحمية النباتية.

وقد اشارت دراسة حديثة الى ان العدس يحمل العديد من الخصائص الفريدة التي تجعله فعالا في تحسين عمل الغدة الدرقية والقلب والاوعية الدموية، فما هي تفاصيل هذه الدراسة؟

العدس يحسن عمل القلب والغدة الدرقية

الدراسة اجراها باحثون من جامعة جيلف الكندية على 24 متطوعا، كان عليهم تناول مزيج من الارز والعدس او من البطاطس والعدس بنسبة 50% لكل نوع حمية، مع تناول الارز او البطاطس فقط لمدة اسبوع كامل.

وبعد انقضاء الاسبوع، وجد الباحثون ان ضغط الدم ومستوى السكر لدى المتطوعين تحسن بصورة ملموسة. اذ سجل مستوى السكر في الدم انخفاضا لدى المتطوعين الذين تناولوا مزيج الارز والعدس بنسبة 20%، في حين ان المشاركين في الدراسة ممكن تناولوا مزيج البطاطس والعدس شهدوا انخفاضا في مستوى السكر بنسبة 35%.

كما سجل الباحثون انخفاضا مقبولا بمستوى الكوليسترول وتحسن ضغط الدم لدى المشاركين في الدراسة. وبحسب الخبراء، فان تناول العدس من قبل مرضى الغدد الصماء والاوعية الدموية والقلب ضروري جدا نظرا للتأثير الايجابي الذي يمكن ان يخلفه على صحة هؤلاء المرضى.

هذا ويحتوي العدس على نسبة عالية من النشاء والسكر الطبيعي والزيوت غير المشبعة أوميغا 3 وأوميغا 6، اضافة الى نسبة عالية من المعادن كالمغنيسيوم والبوتاسيوم والحديد. ويسهم محتوى العدس الكبير من الالياف الغذائية الذائبة فيه في تحسين عملية الهضم والوقاية من سرطان القولون.

فوائد العدس 

اضافة الى فوائد الصحية الكبيرة لمرضى الغدة الدرقية والقلب والاوعية الدموية، فان العدس يمتاز بالفوائد الصحية التالية:

• تقليل نسبة الكوليسترول الضار في الدم.

• تنظيم مستوى السكر في الدم خاصة لدى الاشخاص المصابين بمرض السكري. 

• تحسين عمل الجهاز الهضمي، وعلاج اضطراباته مثل الإمساك وعسر الهضم. 

• علاج داء الرتوج الذي يصيب جدار القولون. 

• انقاص الوزن الزائد لدى الاشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة، كونه يعزز الشعور بالشبع.

• الوقاية من امراض السرطان خاصة سرطان الثدي؛ نظراً لاحتوائه على بعض الخصائص المضادة للأكسدة. 

• زيادة نسبة الحديد في الجسم وخفض خطر الاصابة بمرض فقر الدم "الأنيميا". 

• تحسين عمل أجهزة الجسم المختلفة، رلاحتوائه على نسبة مرتفعة من البوتاسيوم والصوديوم. 

• تعزيز عمل الجهاز العصبي، وزيادة القدرة على التركيز، وتحسين الذاكرة، والوقاية من الزهايمر. 

• تحسين صحة العين والوقاية من مشكلة إعتام عدسة العين. 

• علاج التهابات المفاصل وتقليل الامها. 

• بناء عضلات الجسم بسبب محتواه العالي من البروتينات. 

• تقوية العظام والاسنان وخفض الاصابة بمرض الهشاشة جراء التقدم بالسن. 

• تنظيف الجسم من السموم عن طريق زيادة ادرار البول. 

• تقوية الجهاز المناعي. 

• علاج الأشخاص المصابين بالتسمم بسبب احتوائه على كمية كبيرة من السيلينيوم. 

• خفض اصابة الجنين بالتشوهات الخلقية. 

• علاج الصداع الحاد وخفض درجات حرارة الجسم المرتفعة. 

• تحسين صحة البشرة.