دراسة: تأثير الاكتئاب على صحة الدماغ

الاكتئاب يضر الصحة العامة

الاكتئاب يضر الصحة العامة

الدماغ يتأثر بالأمراض النفسية

الدماغ يتأثر بالأمراض النفسية

الأمراض النفسية تتسب بأمراض عضوية

الأمراض النفسية تتسب بأمراض عضوية

يبدو أن الأمراض النفسية واضطراباتها لها مضاعفات خطيرة على الصحة كما أكدت الدراسات و الأبحاث، وهاهي دراسة جديدة تؤكد ذلك وتربط بين الاكتئاب وتراجع القدرات الدماغية بما في ذلك الذاكرة.

تأثير الاكتئاب على صحة الدماغ:

توصلت نتائج دراسة حديثة أجراها باحثون من جامعة الرور الألمانية، إلى أن الاكتئاب لا يؤثر فقط على نشاط المصاب به، ونفسيته وقابليته على الحياة، إنما يؤثر "عضوياً" على الدماغ ونشاطه ونمو خلاياه. ووجد الباحثون أن هذا المرض يمنع تشكل الخلايا الجديدة في دماغنا، ويمحو بعض الذكريات.

وتوصل الباحثون إلى تلك النتيجة، عبر تطوير نموذج يرصد الخصائص المميزة لدماغ المريض "المكتئب" واختبروا قدرة النموذج على تخزين واستدعاء ذكريات جديدة.

وفي حين كان يعرف سابقاً أن مرضى الاكتئاب أقل قدرة على تذكر الأحداث الجارية، لكن النموذج الحاسوبي الجديد كشف أن الذكريات القديمة تتأثر أيضاً، وذلك بحسب طول فترة الاكتئاب.

تفاصيل الدراسة:

 استنتج الباحثون بعد الدراسات أنه خلال فترة الاكتئاب تنخفض قدرة الدماغ على تجديد الخلايا، إذ أثبتت الدراسة، أنه كلما كان الدماغ قادراً على تشكيل العديد من الخلايا العصبية الجديدة، زادت لديه القدرة على تذكر الأحداث والذكريات القديمة بشكل أكثر دقة، ولذا يتأثر مرضى الاكتئاب، حيث يصعب عليهم التمييز بين الذكريات المتشابهة وتذكرها بشكل منفصل، بحسب وكالات.

ولم يُظهر النموذج الحاسوبي عجزاً في استدعاء الأحداث الحالية فحسب، بل إن مريض الاكتئاب عانى أيضاً من الذكريات التي تم جمعها قبل الإصابة بالاكتئاب، وكلما طالت فترة الاكتئاب استمرت مشاكل الذاكرة.

وقال الدكتور سين تشينغ، الذي أشرف على الدراسة، حتى الآن كان من المفترض أن العجز في الذاكرة يحدث فقط خلال فترة الاكتئاب"، لكن الدراسة كشفت أن الاكتئاب يمكن أن تكون له عواقب بعيدة المدى، وبمجرد أن تتضرر الذكريات، فإنها لن تتعافى، حتى بعد أن يشفى الشخص من الاكتئاب.