النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

الأطعمة الخالية من الغلوتين.. طعام المستقبل أم مجرد موضة

الاطعمة الخالية من الغلوتين تقلل انتفاخ المعدة وتعزز الطاقة
1 / 3
الاطعمة الخالية من الغلوتين تقلل انتفاخ المعدة وتعزز الطاقة
الاطعمة الخالية من الغلوتين هل تكون طعام المستقبل
2 / 3
الاطعمة الخالية من الغلوتين هل تكون طعام المستقبل
فوائد نجنيها من تناول الاطعمة الخالية من الغلوتين
3 / 3
فوائد نجنيها من تناول الاطعمة الخالية من الغلوتين

خلال السنوات القليلة الماضية، بات موضوع الغلوتين يتصدر الكثير من محركات البحث والدراسات والبحوث التي يقوم بها الخبراء، للحديث عن حساسية الغلوتين بشكل خاص وتداعياتها على صحة من يعانون من هذا النوع من الحساسية.

وأصبحت أضرار الغلوتين موضوعًا شائعًا بين العديد من الأشخاص الذين يتساءلون عما إذا كانت هذه الأضرار مجرد بدعة فقط أم حقائق.

هناك بالتأكيد الكثير من الإلتباس حول الغلوتين، ولماذا قد يكون التخلص منه في نظامك الغذائي ضروريًا، وما هي الأعراض الجانبية عندما تقررين التخلي عن الغلوتين. كما يبرز هنا السؤال الذي يحمله عنوان المقالة: هل الأطعمة الخالية من الغلوتين هي طعام المستقبل أم أنها مجرد موضة يتبعها الناس لبعض الوقت، ثم تختفي وتندثر كغيرها من صيحات الموضة التي نشهدها بين الحين والآخر؟

للإجابة على هذا الموضوع، نقدم لك اليوم بعض الفوائد التي يمكن الحصول عليها من خلال تناول الأطعمة الخالية من الغلوتين، أعدها الخبراء في شركة "يوترشن" وهي شركة مختصة بإعداد وجبات شهية محضرة ومعتمدة من خبراء التغذية، مصنوعة من مكونات عضوية ومصادر طازجة، وجميع هذه الوجبات خالية من الغلوتين وتحتوي على المغذيات المطلوبة.

4 فوائد لتناول الأطعمة الخالية من الغلوتين

الاطعمة الخالية من الغلوتين تقلل انتفاخ المعدة وتعزز الطاقة
الاطعمة الخالية من الغلوتين تقلل انتفاخ المعدة وتعزز الطاقة

الغلوتين هو نوع من البروتين يعمل كمُوثق يحافظ على تماسك الطعام. ويتواجد الغلوتين بشكل طبيعي في القمح والبرغل والشعير والجاودار، ويمكن أن يُسبب مشاكل طبية حقيقية للبعض. ولكن باعتقاد البعض، فإن الغلوتين ليس "صحيًا" ويجب تجنبه بعد سن معينة.

مع مرور الوقت، تم اختيار الغلوتين كأحد الأطعمة التي يتم تعديلها وراثيًا (هندسيًا)، للسماح بمزيد من الإنتاج، حيث أن القمح والخبز هو الغذاء الرئيسي في العالم. ومع تغيرات الغلوتين اصبح الجهاز المناعي لا يتعرف على بروتينات الغلوتين ويهاجمها، مُسبباً الضرر في الهياكل الطبيعية لجدار الأمعاء، والتي يمكن أن تُسبب ضررًا شديدًا، مما يؤدي إلى الحساسية أو عدم التحمل على المدى الطويل.

وسواء كان تناول الطعام الخالي من الغلوتين إجباريًا أو اختيارًا، فإليك أهم 4 فوائد لتناول الأطعمة الخالية من الغلوتين:

  • تعزيز طاقة الجسم: التعب المزمن هو شيء يعاني منه عدد من البالغين. ومن خلال موازنة جرعتك من الفيتامينات والمعادن وتقليل تناول الغلوتين، يمكنك زيادة مستويات الطاقة لديك ومساعدتك على قضاء يومك دون عناء.
  • التقليل من انتفاخ المعدة: إذ يمكن أن يضع الغلوتين الكثير من الضغط على الجهاز الهضمي. ويمكن لأعراض مثل الإنتفاخ، آلام المعدة، وارتجاع الحمض أن تعرقل أنشطة يومك بسهولة. وبالتالي يمكن أن يساعدك تناول الأطعمة الخالية من الغلوتين على تقليل هذه الأعراض والتأكد من أن جهازك الهضمي لا يتعرض للضغط.
  • التخفيف من آلام المفاصل: غالبًا ما يُسبب الغلوتين ألمًا في معصميك وركبتيك وظهرك بسبب ارتفاع مستويات الإلتهاب. لذا قد يساعد النظام الغذائي الخالي من الغلوتين في تخفيف الإلتهاب والألم في المفاصل.
  • تنقية البشرة وتقليل تساقط الشعر: يمكن أن يكون الطفح الجلدي مثل الأكزيما والصدفية، وكذلك حب الشباب، نتيجة لمشاكل الغلوتين. وأيضاً قد لا يتمكن جسمك من امتصاص المعادن الأساسية مثل الحديد، مما يؤدي إلى تساقط الشعر بشدة. في مثل هذه الحالات، فإن اتباع نظام غذائي خال من الغلوتين يمكن أن يساعد في تقليل الإلتهاب في جسمك مما يسمح لجسمك بالشفاء ويعمل بشكل أفضل.

بالنسبة للكثيرين ، قد يكون الحفاظ على نظام غذائي خال من الغلوتين صعب للغاية، نظرًا لجدولهم المزدحم ونمط الحياة السريع. لكن شركات مثل "يوتريشن Utrition" تأتي للإنقاذ في مثل هذه الأوضاع. إذ يسهم تناول وجبات صحية خالية من الغلوتين في تقليل الإلتهابات في الجسم والناجمة عن مادة الغلوتين، ما يجعلك تنعمين بصحة أفضل وتحققي أهداف اللياقة البدنية الخاصة بك.

وفي النهاية، لا يسعنا سوى التأكيد على ضرورة إيلاء صحتك العناية القصوى، وتحري أية دوافع يمكن أن تتسبب بمضاعفات صحية متفاوتة ومنها الغلوتين. لذا لا تترددي عزيزتي في استشارة الطبيب في حال معاناتك من المرض أو المتاعب الصحية، لاتكشاف ما إذا كنت تعاني من حساسية الغلوتين.

×