النسخة الإلكترونية

ما هي الأمراض التي تواجهنا بعد سن الخمسين

ما هي الامراض التي تواجهنا بعد سن الخمسين
1 / 3
ما هي الامراض التي تواجهنا بعد سن الخمسين
الزهايمر وهشاشة العظام امراض تصيب البعض بعد سن الخمسين
2 / 3
الزهايمر وهشاشة العظام امراض تصيب البعض بعد سن الخمسين
امراض القلب وارتفاع ضغط الدم شائعة بعد سن الخمسين
3 / 3
امراض القلب وارتفاع ضغط الدم شائعة بعد سن الخمسين

مع انتصاف العمر، يبدأ الكثيرون بالخشية من الأمراض التي قد تداهمهم وتعكر صفو حياتهم. وسن الخمسين هو السن المفصل الذي قد تستمر فيه الحياة بديناميكية ونشاط، أو قد تتحول لحقبة طويلة من المشاكل الصحية والآلام والمصاعب.

والحقيقة أن معظم الناس الذين يدخلون عتبة سن الخمسين، لا يخشون زحف التجاعيد والشيخوخة بقدر ما يخافون من التعرض لمشاكل صحية تلازم هذه المرحلة العمرية ويمكن أن تمتد معهم لآخر العمر.

لذا ينبغي على الجميع معرفة الأمراض التي يمكن أن تصيب معظم الأشخاص الذين يقتربون من سن الخمسين أو دخلوه فعلاً، والقيام بما يلزم لدرء هذه الأمراض إن لجهة تغيير نمط الحياة والإلتزام بنظام غذائي صحي والإقلاع عن التدخين، أو لجهة ممارسة الرياضة وإنقاص الوزن وتخفيف التوتر والإضطرابات النفسية التي تزيد من حدة هذه الأمراض.

ما هي الأمراض التي تواجهنا بعد سن الخمسين

ما هي الأمراض التي تواجهنا بعد سن الخمسين

تشير الإحصاءات إلى أن 9 من كل 10 أشخاص فوق الخمسين مصابون بمرض مزمن، فيما أن 8 من كل 10 منهم مصابون بأكثر من مرض مزمن واحد.

والأمراض التي عادة ما تصيب الأشخاص بعد تخطي سن الخمسين هي الآتية وفقاً لما جاء على موقع "صحتك":

  1. إرتفاع ضغط الدم: التقدم بالسن يجعل الأوعية الدموية والأوردة أقل مرونة وتبدأ بالتصلب، ما يشكَل عبئاً على عملية نقل الدم عبر الجسم، والتسبب بارتفاع ضغط الدم.
  2. مرض السكري: من الأمراض التي تصيب معظم من تجاوز سن الخمسين وتم تصنيفه كمرض وبائي، تتمثل خطورته في مضاعفاته التي تشمل أمراض القلب والكلى والعمى.
  3. أمراض القلب: تتراكم الترسبات على الجدران الداخلية للشرايين مع التقدم بالسن، وهو أحد الأسباب الرئيسية لأمراض القلب. ويزداد خطر أمراض القلب بين الذين تتراوح أعمارهم بين 45-59.
  4. السمنة: المرض المخيف الذي قد يصيب الجميع في أي مرحلة عمرية، لكنه أكثر تأثيراً على الأشخاص الذين تجاوزوا سن الخمسين خاصة النساء اللاتي عانين من انقطاع الطمث. والمقصود بالسمنة هو تجاوز الوزن الصحي مقارنة بطول الفرد، وترتبط بأكثر من 20 مرضاً مرمناً كأمراض القلب والسكري والسرطان والتهاب المفاصل وارتفاع ضغط الدم.
  5. الإلتهاب العظمي المفصلي: أحد أخطر أنواع التهاب المفاصل، ويعزو غالبية الأطباء حدوثه إلى تآكل وتمزق الأنسجة المحيطة بالمفاصل مع التقدم بالسن.
  6. هشاشة العظام: ما يقرب من 50% من النساء و25% من الرجال فوق سن الخمسين هم أكثر عرضة للكسور بسبب مرض هشاشة العظام، بسبب فقدان أجسامهم لجزء كبير من كتلة العظام مع التقدم بالسن. ويمكن محاربة هذا المرض باتباع نظام صحي غني بالكالسيوم وفيتامين د لتقوية العظام، وممارسة الرياضة باستمرار.
  7. الإنسداد الرئوي المزمن: يتسبب بالتهابات حادة في الرئتين مانعاً وصول الهواء إليهما. وعادة ما تظهر أعراض هذا المرض بين سن 40-60، وتشمل صعوبة التنفس والسعال وأزيز الصدر والمخاط.
  8. فقدان السمع: من علامات التقدم بالسن، ضعف أو فقدان السمع بشكل جزئي أو كلي، وتتسبب عدة عوامل بهذه المشكلة كالضوضاء والعامل الوراثي وتناول بعض الأدوية.
  9. مشاكل الرؤية: ليست صعوبة قراءة الكلمات المكتوبة بخط صغير هي المشكلة الوحيدة التي تهدد صحة البصر مع التقدم بالسن، بل هناك مشاكل أخرى تؤثر على الرؤية ومنها إعتام عدسة العين، والجلوكوما التي تدمر العصب البصري. وينصح بمراجعة الطبيب باستمرار بعد سن الخمسين.
  10. مشاكل المثانة: تحدث نتيجة ضعف العضلات أو مشاكل الأعصاب أو زيادة سماكة الأنسجة أو تضخم البروستاتا. وتعد ممارسة التمارين الرياضية، وتقليل المشروبات التي تحتوي على الكافيين، وعدم حمل أوزان ثقيلة من الأمور التي قد تساعد بمشاكل المثانة.

امراض القلب وارتفاع ضغط الدم شائعة بعد سن الخمسين

  1. السرطان: يعد التقدم بالسن من عوامل الخطر المؤدية للإصابة بالسرطان، وتزداد احتمالية الإصابة به بين 45-54.
  2. الاكتئاب: بحسب الإحصاءات، فإن نسبة الإصابة بالإكتئاب تزداد عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 40-59 عاماً، والسبب في ذلك يعود لتراكم المشاكل الصحية وفراق الأحبة وتغيرات الحياة. لكن المشكلة تبدأ بالتحسن بعد سن 59 لتقل نسبة المكتئبين بشكل ملحوظ.
  3. آلام الظهر: تصبح العظام أضعف وأقل مقاومة مع التقدم بالسن، ويزيد من آلام الظهر زيادة الوزن وقلة ممارسة الرياضة والإصابة بأمراض التهاب المفاصل أو السرطان. لذا يساعد اتباع نظام صحي في الوقاية من آلام الظهر.
  4. الزهايمر: من أمراض التقدم بالسن التي لا تظهر إلا بعد عمر 65 على الرغم من تسجيل بعض الحالات النادرة للمرض في أعمار أصغر. وهناك 1 من بين كل 9 أفراد ممن يتجاوزون سن 65 عرضة للإصابة بالزهايمر، وترتفع النسبة لتصبح 1 من كل 3 أفراد بعد تخطي سن 85. ويمكن للوراثة والتعرض للملوثات الكيميائية أن تزيد من خطر الإصابة بالزهايمر فضلاً عن الكبر.

×