النسخة الإلكترونية

6 عادات يومية تبطئ عمل التمثيل الغذائي ننصحك بالإقلاع عنها

6 عادات يومية تبطئ عمل التمثيل الغذائي ننصحك بالإقلاع عنها
1 / 3
6 عادات يومية تبطئ عمل التمثيل الغذائي ننصحك بالإقلاع عنها
اتباع نظام عذائي صارم وتناول القليل من الطعام يبطئ عمل التمثيل الغذائي
2 / 3
اتباع نظام عذائي صارم وتناول القليل من الطعام يبطئ عمل التمثيل الغذائي
قلة تناول البروتين تعيق عملية التمثيل الغذائية لحرق السعرات الحرارية
3 / 3
قلة تناول البروتين تعيق عملية التمثيل الغذائية لحرق السعرات الحرارية

إن كنتم ممن يعانون من زيادة الوزن على الرغم من اتباعكم حمية غذائية أو رجيم للتخلص من الوزن الزائد، عليكم متابعة قراءة هذا الموضوع.

فالتمثيل الغذائي النشط هو العملية الحيوية التي يقوم بها الجسم لإنقاص الوزن من خلال حرق المزيد من السعرات الحرارية. ويعمل التمثيل الغذائي على تحديد السعرات الحرارية التي يتم حرقها، ما يسهم أيضاً في تحقيق توازن الجسم لجهة مستويات سكر الدم والكوليسترول والدهون الثلاثية وضغط الدم.

وفي حال لم يكن التمثيل الغذائي قادراً على حرق السعرات الحرارية حتى مع اتباع حمية معينة، فإن الجسم لا يخسر الوزن الزائد وبالتالي يعاني المرء من الإحباط والإكتئاب.

فما هي الأسباب التي تقلَل من قدرة التمثيل الغذائي على إنقاص الوزن؟ هذا ما نتعرف عليها سوياً بناء لتقرير أورده موقع "العربية.نت" نقلاً عن موقع Times of India.

6 عادات يومية تبطئ عمل التمثيل الغذائي ننصحك بالإقلاع عنها

6 عادات يومية تبطئ عمل التمثيل الغذائي

هذا ما خلص إليه التقرير المذكور أعلاه، من أن بعض العادات اليومية البسيطة قد تقف عائقاً وراء حرق التمثيل الغذائي للسعرات الحرارية في الجسم والتخلص من الوزن الزائد.

والعادات الست "السيئة" التي تحدث عنها التقرير هي الآتية:

  1. تناول القليل من الطعام: يعتقد البعض أن تقليل السعرات الحرارية من خلال تقليل كمية الطعام التي يتناولها خلال اليوم الواحد، يمكن أن تساعد على إنقاص الوزن. لكن الحقيقة أن الحد من هذه السعرات الحرارية يقلَل من عملية التمثيل الغذائي، خصوصاً أن الجسم قد يستشعر ندرة الطعام وقلة السعرات الحرارية التي يحتاجها، ما يجعله يتباطأ في عملية الحرق.
  2. الكسل والخمول: لا شيء يبطئ عملية التمثيل الغذائي وحرق السعرات الحرارية في الجسم أكثر من الخمول وقلة الحركة، في حين يؤكد الباحثون أن القيام بأي نشاط بدني مهما كان صغيراً ومهما كان حجمه سواء المشي أو التنظيف أو صعود السلالم يسهم بشكل كبير في عملية حرق السعرات الحرارية ضمن ما يسمى بالتوليد الحراري للنشاط غير التدريبي NEAT.
  3. عدم تناول البروتين: يعد البروتين من العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم لوظائف حيوية عدة منها فقدان الوزن الزائد، كونه يعزز الشعور بالشبع والإمتلاء لوقت طويل ويزيد من معدل حرق السعرات الحرارية. ويؤدي تناول البروتين بكمية كافية إلى زيادة التمثيل الغذائية بنسبة 20-30% مقارنة بنسبة 5-10% للكربوهيدرات و3% أو أقل للدهون.

قلة تناول البروتين تعيق عملية التمثيل الغذائية لحرق السعرات الحرارية

  1. قلة النوم: لا يختلف إثنان على أن اضطراب النوم له تداعيات سلبية كبيرة على الصحة العامة، لكن تأثيره السلبي هذا قد يطال أيضاً حرق السعرات الحرارية التي يقوم بها التمثيل الغذائي. وقلة النوم تعني خفض معدل الأيض وزيادة الوزن عوضاً عن خسارته. وتشير دراسات وأبحاث عدة إلى أن قلة النوم وعدم النوم في الوقت المحدد يومياً، قد يؤديان لتعطيل دورة النوم وارتباك إيقاع الجسم اليومي.
  2. الإكثار من تناول الكربوهيدرات المكررة: وهي الكربوهيدرات سهلة الهضم التي تزيد من ارتفاع مستوى السكر في الدم، ما يدفع الجسم لاستخدام طاقة أقل لتكسيرها وحرقها. في حين أن الكربوهيدرات المعقدة تبطئ عمل التمثيل الغذائي وتجعل الجسم يعمل بجهد أكبر لحرق السعرات الحرارية الواجب التخلص منها بغرض إنقاص الوزن.
  3. إتباع نظام غذائي صارم: يعمد البعض للتقليل من كمية الطعام التي يتناولها حتى أثناء ممارسة الرياضة، ما يجبر الجسم على الحفاظ على الطاقة للقيام بالأعمال اليومية. وبالتالي فإن اتباع نظام غذائي صارم قد يؤدي إلى نتائج عكسية لجهة تمسك الجسم بالسعرات الحرارية وجعلنا نعاني من خسارة الكيلوجرامات الزائدة في أجسامنا.

×