النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

ما هو أثر مرض الوسواس القهري على الدماغ

ما هو أثر مرض الوسواس القهري على الدماغ
1 / 3
ما هو أثر مرض الوسواس القهري على الدماغ
يتم علاج أثر الوسواس القهري على الدماغ بالعلاجات الدوائية والسلوكية
2 / 3
يتم علاج أثر الوسواس القهري على الدماغ بالعلاجات الدوائية والسلوكية
يؤثر الوسواس القهري على بنية ووظائف الدماغ
3 / 3
يؤثر الوسواس القهري على بنية ووظائف الدماغ

ما هو أثر مرض الوسواس القهري على الدماغ، والوسواس القهري هو واحد من الإضطرابات النفسية التي تنعكس آثارها السلبية على الصحة وتجعل المصاب بالوسواس القهري عاجزاً عن التحكم بوساوسه التي قد تتحول لخطر صحي كبير.

ويمكن للوسواس القهري أن يكون له تأثير خاص على الدماغ، يسبب كثرة الأفكار المضطربة والسلوك القهي الذي يسيطر على الإنسان وذلك نتيجة حدوث خلل في وظائف الدماغ ناتج عن تداعيات الوسواس القهري.

فما هو أثر الوسواس القهري على الدماغ، وكيف يمكن علاج هذا التأثير بالعلاجات الطبية والسلوكية؟ هذا ما نعرفه سوياً بناء لمعلومات حصلنا عليه من موقع "مستشفى التعافي".

ما هو أثر الوسواس القهري على الدماغ

يؤثر الوسواس القهري على بنية ووظائف الدماغ

ينعكس الوسواس القهري بصورة شديدة على تكوين الدماغ ووظائفه المختلفة عن تلك الموجودة عند الشخص الطبيعي، ما يؤدي إلى تعطيلها وانعكاس هذا الأمر على سلوك المريض المصاب بالوسواس القهري.

ومن آثار الوسواس القهري على الدماغ

  • تعطيل وظائف القشرة المخية: هي الطبقة الخارجية المتجعدة من الدماغ، وتتألف من خلايا عصبية محكمة الإغلاق وتنقسم لمناطق متعددة حسب وظيفتها أو موقعها. وقد تمكن الباحثون من العثور على 3 مناطق مختلفة في توقف النشاط المستمر لهذه القشرة عند مريض الوسواس القهري مقارنة بغيرهم من الأصحاء، تشمل القشرة الحزامية الأمامية والقشرة الأمامية المدارية والنواة المذنبة.

ما يعني أن القشرة الدماغية التي تشمل القشرة الحزامية الأمامية والقشرة الأمامية والنواة المذنبة، تكون معطلة عند مرضى الوسواس القهري ما يجعلهم لا يبدون القلق بشأن الأمور التي يستحوذون عليها، حتى مع إدراكهم أن هذا الهوس قد يؤدي لنتائج عكسية غير مستحبة.

يتم علاج أثر الوسواس القهري على الدماغ بالعلاجات الدوائية والسلوكية

  • إختلاف في حجم مناطق بالدماغ: بعد إخضاع مجموعة من المصابين بالتصوير المغناطيسي، تبين تأثير الوسواس القهري بشكل كبير لجهة حجم مناطق الدماغ،. بحيث كانت هذه المناطق أصغر حجماً عند مرضى الوسواس القهري مقارنة بالأصحاء خصوصاً لجهة القشرة الأمامية المدارية والقشرة الحزامية الأمامية، إضافة لكبر حجم المهاد. كما سجلت الفحوصات ميل الفص الجداري للدماغ عند مرضى الوسواس القهري إلى أن يكون أكثر رقة، وهو الفص الذي يشترك في تثبيط الانتباه والتخطيط والاستجابة.
  • وجود التهابات في المخ: بحسب إحدى الدراسات الحديثة، ثمة علاقة مؤكدة بين أثر الوسواس القهري على الدماغ وحدوث التهاب عصبية في الدماغ. وساعدت نتائج هذه الدراسات الباحثين في تطوير علاجات دوائية لاضطراب الوسواس القهري من خلال إعادة استخدام الأدوية لعلاج الإلتهاب العصبي في بعض الحالات مثل الزهايمر.
  • فقدان التواصل بين مناطق معينة في الدماغ: وهو ما كشفت عنه المسوحات والأشعة التصويرية عالية الدقة، كاشفة وجود خلل واضح في التواصل بين مناطق معينة من الدماغ لدى مرضى الوسواس القهري.

كيف يمكن علاج أثر الوسواس القهري على الدماغ

ما هو أثر مرض الوسواس القهري على الدماغ

بالرغم من الأثر السلبي الكبير الذي يخلَفه الوسواس القهري على بنية الدماغ ووظائفه، إلا أنه بالإمكان علاج هذا التأثير من خلال العلاجات التالية:

  • العلاج السلوكي المعرفي: من أشهر وأكثر أنواع علاجات الوسواس القهري استخداماً، كونه يساعد في التغلب على أثر هذا الوسواس على الدماغ وذلك من خلال تعديل نشاط الخلايا العصبية في الدماغ. ويتم ذلك من خلال تدريب أدمغة المرضى على التحكم بالأفكار الوسواسية والسلوك القهري المترتب عليها والتعاطي معه بشكل أفضل.
  • العلاج بالتعرض: حيث يواجه المريض الأفكار والمواقف التي تزيد من زيادة الوسواس القهري وتأثيره على الدماغ، وتعلم كيفية التفكير فيها بشكل منطقي والتعاطي الفعال معها والتخلص منه في مدة زمنية قليلة. وقد يفيد هذا النوع من العلاجات مع أنواع أخرى ويوقف أثر الوسواس القهري على الدماغ.
  • العلاج الدوائي: وفيه يتم استخدام أدوية الإكتئاب والمهدئات التي تقلل من مشاعر القلق والتوتر، وتعمل على تخفيف الأفكار الوسواسية التي تسيطر على المريض ما يجعله في حالة من الراحة والإسترخاء.

×