لماذا تزداد الإصابة بنزلات البرد في الشتاء؟

 لماذا تزداد الإصابة بنزلات البرد في الشتاء؟

لماذا تزداد الإصابة بنزلات البرد في الشتاء؟

تغطية الأنف في الشتاء تقي من نزلات البرد

تغطية الأنف في الشتاء تقي من نزلات البرد

 من المهم التعرض لأشعة الشمس في الشتاء

من المهم التعرض لأشعة الشمس في الشتاء

يرتبط فصل الشتاء بعدد من الأمراض الموسمية التي تصيب الكثيرين في هذا الفصل تحديدًا، ومنها الزكام و الرشح والانفلونزا، وكذلك نزلات البرد، فلماذا؟ وماهي عناصر الوقاية من هذه الأمراض.

تغطية الأنف في الشتاء تقي من نزلات البرد

نزلات البرد في الشتاء:

نقلت شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية عن أستاذ الصحة العامة بجامعة بيردو الأميركية ليبي ريتشارد، قوله إن "فيروسات الأنف تكون معدية لفترة أطول وتتضاعف بشكل أسرع في درجات الحرارة المنخفضة مما يعني أن فصل الشتاء يكون بيئة جيدة لتلك الفيروسات.

وأضاف ريتشارد: "لهذا السبب تنتشر هذه الفيروسات بسهولة أكبر في الشتاء. ارتداء معطف ثقيل لن يحدث فرقا بالضرورة".

وتابع: بشكل أكثر تحديدًا، يمكن أن يغير الطقس البارد خصائص الغشاء الخارجي لفيروس الإنفلونزا، حيث يجعله مطاطيا وأكثر صلابة من قبل، مما يجعل انتقاله من شخص لآخر أسهل.

أمراض الشتاء:

أوضح ريتشارد أن استنشاق الهواء البارد يؤثر سلبًا على الاستجابة المناعية في الجهاز التنفسي، وهذا يجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بالفيروسات.

وفي هذه الحالة، نصح أستاذ الصحة العامة بالاستعانة بـ"ارتداء وشاح وتغطية أنفك وفمك، الأمر الذي سيقوي مناعتك ويجنبك العدوى".

وهناك أيضا سبب آخر يزيد من إصابات البرد والإنفلونزا في الشتاء، وفق ريتشارد، هو تعرض معظم الناس لضوء الشمس بشكل أقل في هذا الفصل، ويقول الخبير إن الشمس مصدر مهم لفيتامين "د" الضروري لتعزيز صحة الجهاز المناعي.

هذا بالإضافة إلى التركيز على الأمور المعتادة التي تقي من الأمراض الموسمية وهي:

  • التغذية السليمة.
  • الرياضة والنشاط البدني.
  • النوم الجيد.
  • ارتداء الملابس المناسبة.
  • العناية بالنظافة الشخصية.
  • تجنب التجمعات والأماكن المزدحمة.
  • التعرض الجيد لأشعة الشمس في الأوقات المفيدة.

ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.