أهم 10 تطورات طبية متوقعة في 2021

أهم 10 تطورات طبية متوقعة في 2021

أهم 10 تطورات طبية متوقعة في 2021

مع اقتراب عام 2020 من الانتهاء واستقبال العام الجديد 2021، تشكل مجموعة التطورات على الساحة الطبية التي يتم العمل عليها، بعضًا من الفتوح الطبية التي سيكون من شأنها تعزيز معدلات الشفاء وتطوير قدرات الرعاية الصحية خلال العام المقبل، وفقًا لفريق من الأطباء والباحثين من المستشفى الأمريكي "كليفلاند كلينك".

وكان المستشفى المرموق اعلن، بالتزامن مع الدورة الثامنة عشرة من مؤتمر قمة الابتكار الطبي للعام 2020، عما اعتبرته أهم 10 فتوح طبية للعام 2021، تم اختيارها من قبل لجنة من الخبراء المختصين في كليفلاند كلينك برئاسة الدكتور ويل موريس، المدير الطبي التنفيذي في "كليفلاند كلينك إنوفيشنز"، والدكتور أخيل سكليشا المدير التنفيذي لمؤسسة "كليفلاند كلينك فنتشرز".

فلنتعرف سوياً على اهم التطورات الطبية المتوقعة للعام القادم.

أهم 10 تطورات طبية متوقعة في العام 2021

1. علاج وراثي لاعتلال الهيموجلوبين:

واعتلالات الهيموجلوبين هي اضطرابات وراثية تؤثر في بنية جزيء الهيموغلوبين أو إنتاج هذا الجزيء (البروتين الأحمر المسؤول عن نقل الأكسجين في الدم).  وأكثر اعتلالات الهيموجلوبين شيوعًا، مرضي فقر الدم المنجلي والثلاسيميا.

واسفرت أحدث الأبحاث في مجال اعتلالات الهيموجلوبين، عن علاج جيني تجريبي يمنح المرضى إمكانية صنع جزيئات هيموجلوبين وظيفية، ما يقلل من خلايا الدم المنجلية أو خلايا الدم الحمراء غير الفعالة في الثلاسيميا لمنع المضاعفات المرتبطة بهذا المرض.

2. عقار للتصلب المتعدد الأولي المترقي:

عند الأشخاص المصابين بالتصلب المتعدد، يهاجم الجهاز المناعي الغلاف الدهني الواقي الذي يغطي الألياف العصبية، والمعروف باسم المايلين، ما يسبب مشاكل في الاتصال بين الدماغ وبقية أعضاء الجسم قد تؤدي إلى تلف دائم أو تدهور الحالة الصحية وحتى الوفاة.

وقد أجازت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية استخدام جسم مضاد أحادي النسيلة، ليكون علاجًا جديدًا للمصابين بالتصلب المتعدد الأولي المترقي.

3. أجهزة تنظيم ضربات القلب المتصلة بالهاتف الذكي:

تمد الأجهزة القابلة للزرع، مثل أجهزة تنظيم ضربات القلب ومزيلات الرجفان، حجيرات عضلة القلب بنبضات كهربائية تمكّنها من التقلص وضخ الدم إلى الجسم.

وتستخدم هذه الأجهزة لمنع عدم انتظام ضربات القلب، أو تصحيحه. وتعد مراقبة هذه الأجهزة عن بعد جزءًا أساسيًا من الرعاية، وهو ما يحصل تقليديًا عبر وحدة تحكم مثبتة بجانب سرير المريض تنقل بيانات منظم ضربات القلب أو مزيل الرجفان إلى الطبيب.

ويمكن لأجهزة تنظيم ضربات القلب العاملة بتقنية البلوتوث، حل مشاكل انفصال المرضى عن علاجاتهم القلبية. وتتصل هذه الأجهزة بتطبيقات الهاتف المحمول، ما يتيح للمرضى فهمًا أدق للبيانات الصحية الواردة من أجهزة تنظيم ضربات القلب، ونقل المعلومات الصحية إلى أطبائهم.

4. عقار جديد للتليف الكيسي:

وفقًا لإحصائيات مؤسسة التليف الكيسي، يعيش اليوم أكثر من 70 الف شخص في أنحاء العالم مع مرض التليف الكيسي، وهو حالة وراثية تتميز بمخاط سميك ولزج يسد المسالك الهوائية ويحبس الجراثيم فيها، ما يؤدي إلى حدوث عدوى والتهابات ومضاعفات مرضية.

ويتوقع تطوير عقار تركيبي جديد وافقت عليه ادارة الغذاء والدواء الامريكية في 2019، قادر على منح الراحة للمرضى الذين يعانون الطفرة الوراثية الأكثر شيوعًا F508 del، والتي يقدر أنها تمثل 90% من المصابين بالمرض.

5. علاج شامل لالتهاب الكبد الوبائي "سي":

ويمكن أن تؤدي عدوى التهاب الكبد الوبائي "سي"، الذي يصنفه مركز السيطرة على الأمراض "وباء صامتًا"، إلى مشاكل صحية خطرة تهدد الحياة، مثل فشل الكبد وتليف الكبد وسرطان الكبد.

واقتصر العلاج على العقاقير في ظل عدم وجود لقاح للفيروس المسبب لهذا المرض، لكن تناول عقار مركب جديد معتمد ذي جرعة ثابتة، سيؤدي إلى تحسين علاج التهاب الكبد "سي" تحسينًا كبيرًا.

ويمثل هذا العلاج خيارًا فعالًا لنطاق أوسع من المرضى، بالنظر إلى فعاليته التي تفوق 90% مع الأنماط الجينية لالتهاب الكبد "سي" التي تتراوح بين واحد وستة.

6. فقاعة ضغط مجرى الهواء الإيجابي لدعم وظائف الرئة لدى الأطفال الخُدّج:

بخلاف التنفس الميكانيكي، يعتبر العلاج بفقاعة ضغط مجرى الهواء الإيجابي المستمر B-CPAP طريقة غير جراحية لعلاج التنفس، تتيح ضغطًا إيجابيًا مستمرًا في مجرى الهواء لحديثي الولادة من شأنه الحفاظ على حجم الرئة أثناء الزفير. ويلعب الضغط المتذبذب، لا المستمر، دورًا في سلامة الرضيع وفعالية التنفس، ويقلّل من الألم ويحفّز نمو رئة الرضيع عند خضوعه له لفترة طويلة.

7. توسعة قدرات التطبيب عن بعد من خلال ممارسات جديدة وتغيّرات في السياسات:

لا سيما في خضم ازمة كورونا الحالية، حيث تبلور نموذج الرعاية الافتراضية التي تتيح للطبيب الكشف عن مرضاهم عبر الانترنت. وزاد اقبال المرضى والمراجعين عليه نتيجة التحول الذي أجري على كثير من سياسات الرعاية الصحية حول العالم.

8. جهاز سدادة الرحم الفراغية لعلاج النزف التالي للولادة:

التطور الأحدث في علاج هذه الحالة يتمثل في سدادة رحمية تعمل بطريقة فراغية تلجأ إلى الضغط السلبي الناتج داخل الرحم لهدم التجويف النزفي، ما يؤدي بالعضلات إلى إغلاق الأوعية الدموية النازفة.

9. مثبطات PARP لسرطان البروستاتا:

يشخص حوالي رجل واحد من كل تسعة بسرطان البروستاتا خلال حياته، وما زال المرض السبب الرئيس السادس للوفاة بالسرطان بين الرجال في أنحاء العالم بحسب بيانات الرابطة الأمريكية لأبحاث السرطان.

وتمنع مثبطات PARP (مثبطات دوائية لعلاج السرطان) بروتينات تدعى PARP تساعد في إصلاح تلف الحمض النووي للورم السرطاني لدى الأشخاص المصابين بالطفرات الوراثية BRCA1 وBRCA2.

وثبت حديثًا أن اثنين من مثبطات PARP يؤخران تطور سرطان البروستاتا لدى الرجال المصابين بالسرطان المقاوم للعلاج وطفرات مسار إصلاح الحمض النووي. وقد اعتمد كلاهما في مايو 2020 لعلاج سرطان البروستاتا في الولايات المتحدة.

10. المناعة للوقاية من الصداع النصفي:

شهد العام 2018 تطوير عقاقير تهدف للمساعدة في تجنب آلام الصداع النصفي. وتمنع هذه العقاقير نشاط جزيء يسمى الببتيد المرتبط بجين الكالسيتونين (CGRP)، والذي يرتفع أثناء الإصابة بالصداع النصفي.

ووصفت هذه الفئة الجديدة من العقاقير الحاصلة على اعتماد إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة، إلى المرضى خلال العام 2020، لتكون أول عقاقير تصمم خصيصًا للوقاية من الصداع النصفي، ما يمثل حقبة جديدة من علاجات هذا المرض.