متلازمة التعب المزمن من تداعيات كورونا طويلة الامد

متلازمة التعب المزمن من تداعيات كورونا طويلة الامد

متلازمة التعب المزمن من تداعيات كورونا طويلة الامد

يعاني المتعافون من فيروس كورونا للتعب المزمن حتى بعد اشهر من التعافي

يعاني المتعافون من فيروس كورونا للتعب المزمن حتى بعد اشهر من التعافي

متلازمة التعب المزمن لا يسهل التخلص منها حتى مع التمارين

متلازمة التعب المزمن لا يسهل التخلص منها حتى مع التمارين

لم تعد الاصابة ب مرض كوفيد 19 الشغل الشاغل للناس حول العالم مع تجاوز اعداد المصابين بالفيروس التاجي 19 مليون شخص.

بل بات الحديث المقلق للكثيرين، هو التداعيات الصحية التي تلازم المتعافين من فيروس كورونا الجديد والتي يمكن ان تلازمهم بقية الحياة كما هو الحال مع متلازمة التعب المزمن.

ويمكن أن تستمر هذه المتلازمة لعقود طويلة، وغالباً ما يتجذر المرض نتيجة شكل من اشكال العدوى الفيروسية كما هو الحال مع فيروس كورونا المستجد. وبحسب الدكتور أنتوني فاوتشي، مدير معهد الحساسية والأمراض المعدية في الولايات المتحدة فإنه وحتى بعد التخلص من الفيروس، فإن هناك أعراض ما بعد الفيروس. مضيفاً أنه يتابع الكثير من الأشخاص الذين يتصلون به ويتحدثون عن تجربتهم مع متلازمة التعب المزمن.

الاصابة بفيروس كورونا تخلف متعافين مصابين بالتعب المزمن

أشار الخبير الامريكي الى وجود عدد كبير من الأشخاص الذين يعانون من متلازمة التعب المزمن ما بعد الفيروس، والتي تشبه الى حد كبير التهاب الدماغ والنخاع العضلي وهو من امراض المناعة العصبية وتتشابه اعراضه مع متلازمة التعب المزمن بعد التعافي من كورونا.

وبحسب ما نقل موقع صحيفة "الشرق الاوسط"، فإن المتعافين من فيروس كورونا لم يشفوا تماماً من تداعيات هذا المرض. وسجل حوالي 35% من الاشخاص الذين تم تشخيص اصابتهم بفيروس كورونا، عدم التعافي كلياً والعودة لحياتهم الطبيعية بعد اسبوعين او اكثر من الاصابة بحسب تقرير دولي صادر في 24 يوليو الماضي من قبل المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منه.

وشمل الاستطلاع الذي أجرته مراكز مكافحة الامراض والوقاية منها، نسبة كبيرة من المتعافين من كوفيد-19، وقد أبلغ 292 شخصاً ممن شملهم الاستطلاع عن سبعة من الاعراض 17 لمراكز السيطرة على الامراض، فيما ابلغ 35% عن الاصابة بالتعب المزمن.

فيما ذكر واحد من كل 5 أشخاص أصغر سناً تتراوح أعمارهم بين 18 و34 عاماً دون أي حالات طبية مزمنة أخرى، أنهم لم يتعافوا كلياً من المرض. من بينهم مذيع «سي إن إن» كريس كومو، الذي أعلن لأول مرة إصابته بفيروس كورونا في 31 مارس الماضي والذي ما زال يعاني من اعراض فيروس كورونا حتى بعد أشهر من اصابته.

وقال كومو في حديث لبرنامجه اليومي مؤخراً، ان التهاب الدماغ والنخاع العضلي قد يكون سبباً لعدم تعافيه تماماً.

وشرح كومو ما يعانيه من تداعيات بعد التعافي من فيروس كورونا، وهو على شكل ضباب في المخ لا يختفي وأنه بات يشعر بالاكتئاب السريري المختلف عن الحزن وهو شيء لا يمكنه التحكم به.

كما تشارك كومو الهاجس نفسه مع عدد من مستخدمي توتير الذين أكدوا أن اعراض كورونا الخاصة بهم لم تختف أيضاً. وتحدث كومو عن عدم القدرة على التعافي من خلال التدريبات الرياضية بالطريقة ذاتها كما كان يفعل سابقاً.

تجدر الاشارة الى ان متلازمة التعب المزمن تؤثر بشكل كبير على الاقتصاد الامريكي، بخسارة تتراوح بين 17-24 مليار دولاؤ نتيجة عدم قدرة الكثيرين على العمل بسببها، بحسب ما أفاد مركز السيطرة على الامراض.