نصائح نفسية للتعامل مع مرضى الوسواس القهري خلال أزمة كورونا

نصائح نفسية للتعامل مع مرضى الوسواس القهري خلال ازمة كورونا

نصائح نفسية للتعامل مع مرضى الوسواس القهري خلال ازمة كورونا

ابعاد مرضى الوسواس القهري عن الاخبار السلبية خلال ازمة كوونا

ابعاد مرضى الوسواس القهري عن الاخبار السلبية خلال ازمة كوونا

مرض الوسواس القهريحتاج إلى مراقبة واهتمام خلال ازمة كورونا

مرض الوسواس القهريحتاج إلى مراقبة واهتمام خلال ازمة كورونا

مرضى الوسواس القهري يهتمون بالتفاصيل الدقيقة وتكرارها المستمر خلال ازمة كورونا

مرضى الوسواس القهري يهتمون بالتفاصيل الدقيقة وتكرارها المستمر خلال ازمة كورونا

يهتون مرضى الوسواس القهري بالنظافة بالشكل المبالغ

يهتون مرضى الوسواس القهري بالنظافة بالشكل المبالغ

يعد مرض الوسواس القهري نوع من أنواع الاضطرابات النفسية المرتبطة بالقلق،  والتي ينتج عنها الأفكار والمخاوف غير المنطقية" الوسواسية"، ما يؤدي تكرارها المستمر إلى إعاقة حياة المريض بصفة مستمرة.

من ناحية أخرى لا يوجد سبب واضح لمرض الوسواس القهري، أما عن النظريات بشأن العوامل المسببة والمحتملة لاضطراب الواسوس القهري، فقد شملت عوامل بيولوجية" نتيجة تغير كيميائي يحصل في أداء الدماغ"، عوامل جينية ووراثية أو أخرى بيئية قد تكون نتيجة عدوى والتهابات.

سنتعرف على أهم النصائح النفسية للتعامل مع مرضى الوسواس القهري خلال أزمة كورونا، من خلال استشارية الطب النفسي الدكتورة عبير ماهر من القاهرة.

مرضى الواسواس القهري خلال أزمة كورونا

يهتون مرضى الوسواس القهري بالنظافة بالشكل المبالغ

وبحسب ما قالته استشارية الطب النفسي الدكتورة عبير، تتفاوت أعراض الواسواس القهري، ولكن الأكثر انتشارا خلال أزمة كورونا على وجه الخصوص، هي

  • خوف مريض الوسواس القهري من الاتساخ والتلوث.
  • الاضطراب الشديد والخوف المزعج من الإصابة بفيروس كورونا.
  • قلق مريض الوسواس القهري نحو الإصابة بالأمراض المتنوعة.
  • تكرار مريض الوسواس القهري الوضوء والصلاة.
  • استحمام مريض الوسواس القهري أكثر من مرة على مدار اليوم.
  • غسل اليدين بالشكل المبالغ لمواجهة أزمة كورونا.
  • تشديد مريض الوسواس القهري على ترتيب وتنظم الأغراض الشخصية بصفة مستمرة
  • تنازل مريض الوسواس القهري مجموعة معينة وثابتة من الأغذية ووفق ترتيب ثابت.
  • تلعثم مريض الوسواس القهري خلال الحديث، إضافة إلى التخيلات والأفكار المزعجة حول فيروس كورونا.
  • اضطرابات النوم الشديد وعدم القدرة على الراحة والاسترخاء لمريض الوسواس القهري.

نصائح نفسية للتعامل مع مرضى الوسواس خلال أزمة كورونا

مرض الوسواس القهريحتاج إلى مراقبة واهتمام خلال ازمة كورونا

نصحت استشارية الطب النفسي الدكتورة عبير، التعامل مع مرضى الوسواس القهري خلال أزمة كورونا على النحو التالي

  • المتابعة الهاتفية مع الطبيب النفسي المختص، لتحديد المعايير والسلوكيات المهمة للتعامل اليومي مع مريض الوسواس القهري خلال أزمة كورونا.
  • شرح تفصيلي للطبيب النفسي عبر الهاتف عن كل التصرفات التي لا يمكن السيطرة عليها.
  • قد يحتاج مريض الوسواس القهري إلى العلاجات الدوائية" مضادات الإكتئاب والمهدئات المتنوعة" للسيطرة على مخاوفه خلال أزمة كورونا.
  • وضع غسول اليدين والكحول في أماكن بعيدا وخفية عن مريض الوسواس القهري قدر المستطاع واعطائها له حسب الاحتياج الضروري للسيطرة على مخاوفه من فيروس كورونا.
  • ابعاد مريض الوسواس القهري عن مصادر الأخبار قدر المستطاع.
  • إطلاع مريض الوسواس القهري على الأخبارالإيجابية حول فيروس كورونا بصفة مستمرة.
  • مراقبة مريض الوسواس القهري باستمرار دون شعوره بذلك.
  • إبعاد أي أدوات حادة عن مريض الوسواس القهري أثناء الحجر المنزلي.
  • خلق أجواء عائلية هادئة لمريض الوسواس القهري خلال أزمة كورونا.
  • التزام مريض الوسواس القهري بالتدابير الصحية الوقائية وفق ما اقرته المنظمات الصحية دون المبالغة، كي يشعر بالأمان تجاه المنظمات الموثوق فيها خلال أزم كورونا.

أفكار عملية للتعامل مع مرضى الوسواس القهري

نصائح نفسية للتعامل مع مرضى الوسواس القهري خلال ازمة كورونا

حددت الدكتورة عبير بعض الأفكار العملية للتعامل مع مرضى الوسواس القهري خلال أزمة كورونا على النحو التالي:

  • القراءة أكثر عن مرض الوسواس القهري لمعرفة ما يمر به المريض.
  • الصبر عند التعامل مع مريض الوسواس القهري، والأخذ بعين الاعتبار جدية مخاوفه حتى وإن كانت تبدو غير منطقية.
  • معاونة مريض الوسواس القهري على أموره وترتيب الأشياء كما يريد.
  • طمأنة مريض الوسواس القهري، وتذكيره بأنه ليس سبب حدوث الأخطاء أو الحوادث.
  • مساعدة مريض الوسواس القهري على مقاومة بعض الأفعال القهرية، مثل سؤاله عن الهدف من إعادة الفعل أكثر من مرة، وتذكيره بأن الوساوس لا معنى لها.
  • دعم مريض الوسواس القهري وسؤاله عما يحتاج لمساعدته على تسهيل أموره وعدم إهدار الكثير من وقته.
  • تشجيع المريض على متابعة الجلسات العلاجية، وإخباره قصص واقعية عن تجارب علاج ناجحة.

وأخيرا، ليس من السهل التعامل مع مريض الوسواس القهري خلال أزمة كورونا، لذلك يجب عدم إهمال المريض والتواصل المستمر مع الطبيب النفسي للمتابعة الدقيقة لمريض الوسواس القهري.