الحجر المنزلي وتأثيره على الصحة النفسية على المدى الطويل

الحجر المنزلي وتأثيره على الصحة النفسية على المدى البعيد

الحجر المنزلي وتأثيره على الصحة النفسية على المدى البعيد

الأشخاص الذين يعانون من الأمرض النفسية قبل الحجر المنزلي هم الأكثر تأثرا حاليا

الأشخاص الذين يعانون من الأمرض النفسية قبل الحجر المنزلي هم الأكثر تأثرا حاليا

الخوف من المستقبل ينتاب الصغار قبل الكبار خلال المرحلة الصحة الراهنة

الخوف من المستقبل ينتاب الصغار قبل الكبار خلال المرحلة الصحة الراهنة

رفع مستوى الطاقة الإيجابية والالتزام بارشادات الدولة الاحترازية لتخطي المرحلة الراهنة

رفع مستوى الطاقة الإيجابية والالتزام بارشادات الدولة الاحترازية لتخطي المرحلة الراهنة

يؤثر الحجر المنزلي على الصحة النفسية لجميع المراحل العمرية دون استثناء

يؤثر الحجر المنزلي على الصحة النفسية لجميع المراحل العمرية دون استثناء

لا تزال أجواء الحجر المنزلي تشد وتشد، فقد فرضت بعض الدول العربية حظر التجول منذ فترة، إلا أن المملكة العربية السعودية أصدرت قرارا اليوم نقلا عن "أخبار السعودية"، منع التجول الكامل على مدار24 ساعة ببعض مناطق الدولة" الرياض، جدة، تبوك، الدمام، الظهران، الهفوف، الخبر، الطايف، القطيف الكامل للوقاية من فيروس كورونا.

ورغم أنه إجراء استثنائي وغير مسبوق، إلا أن الأحداث المتطورة والإجراءات الاحترازية المشددة والتي تتولى يوم بعد يوم اثناء الحجر المنزلي، وضعت العالم وأفراد الأسرالعربية والخليجية على وجه الخصوص تحت الضغط النفسي الصعب على جميع المراحل العمرية دون استثناء

الحجر المنزلي لمواجهة فيروس كورونا

وبحسب ما قاله اختصاصي الطب النفسي أحمد صلاح من القاهرة، بات الحجر المنزلي أمر غيراعتيادي بالنسبة لعامة الناس، ما قد يتسبب في الكثير من الآثار النفسية الوخيمة، والتي قد تحتاج في المدى الطويل إلى العلاج والمتابعة مع الأطباء النفسيين، خصوصا من هم في وضعية نفسية هشة قبل الحجر المنزلي بصفة عامة.

تأثير الحجر المنزلي على الصحة النفسية في المدى الطويل

أوضح اختصاصي الطب النفسي الدكتور أحمد، أن أبرز التأثيرات النفسية التي تظهر حاليا بين معظم الناس هي" القلق، التوتر، الانفعال"، ولا تتعلق بفئات معينة، إذ تسيطرالأجواء الصعبة الراهنة على وظائف الإدراك في الجسم البشري، ما يساعد على بث المشاعر السلبية لعقول الجميع خوفا من المستقبل دون الوعي أو القدرة على السيطرة.

العزلة في الحجر المنزلي للوقاية من فيروس كورونا

من ناحية أخرى لا نستطيع في الوقت الحالي الطلب من الجميع التحلي بالصبر أو تحمل المسؤولية بالشكل النظري والعلمي، كون العزلة في حد ذاتها عن ممارسة العمل، الصعوبات المادة الخطيرة والأمور الحياتية بصفة عامة، من شأنها أن تحدث إرتباكات نفسية جسيمة للشخص الطبيعي، ولا ننسي أن الأشخاص الأكثر خوف عليهم، هم الأشخاص الذين يعانون من الأمراض النفسية بأشكاله المتفاوتة والمتشعبة قبل الحجر المنزلي لمواجهة فيروس كورونا.

التأثير النفسي الإيجابي لتخطي المرحلة الحالية

من ناحية أخرى أكد اختصاصي الطب النفسي الدكتور أحمد، على ما نشر عبر مركز الدراسات البريطانية" معهد كينجز كوليدج" في دراسة نشرت بالنجلة الصحية" دو لنسي"، " فقدان الحرية، الارتياب من تطوارات المرض، الخوف، فوبيا فيروس كورونا"، كلها عوامل قد تتسبب في ظهور الحالات المأساوية والمرضية أثناء الحجر المنزلي على المدى الطويل

وفي النهاية نصح أحمد، ضرورة التكيف مع الوضع الحالي، الالتزام بالهدوء النفسي قدر المستطاع، رفع  مستوى الطاقات الإيجابية بين جميع أفراد الأسرة، تغذية العقل الباطن بكل ما هو إيجابي، تنفيذ ارشادات الدولة على أكمل وجه لتخطي الظروف الصعبة الراهنة في القريب العاجل.