الذكاء الاصطناعي يتنبأ بمرض السكري بنسبة 95%

الذكاء الاصطناعي يتنبأ بمرض السكري بنسبة 95%

الذكاء الاصطناعي يتنبأ بمرض السكري بنسبة 95%

يساعد الذكاء الاصطناعي على كشف الاصابة بالسكري حتى من دون أعراض

يساعد الذكاء الاصطناعي على كشف الاصابة بالسكري حتى من دون أعراض

يعتمد النظام على الفحوصات الطبية الروتينية

يعتمد النظام على الفحوصات الطبية الروتينية

يساعد النظام الجديد على منع ظهور مرض السكري مستقبلاً

يساعد النظام الجديد على منع ظهور مرض السكري مستقبلاً

المعروف ان مرض السكري هو مرض عضال أي مزمن، يرافق المصاب به طوال حياته. وهو ليس مرضاً مخيفاً بقدر ما هي المضاعفات والاعراض الناجمة عنه والتي تتراوح بين العمى وبتر الأطراف وصلاً على الفشل الكلوي الحاد وأمراض القلب.

وعادة ما يتم الكشف عن مرض السكري بنوعيه الأول والثاني عن طريق فحص مستوى السكر (الغلوكوز) في الدم، إلا ان العلماء يزعمون أن هناك خوارزمية حاسوبية مدعومة بالذكاء الاصطناعي، لديها القدرة على اكتشاف الأشخاص الذين يصابون بمرض السكري حتى لو لم تظهر عليه أعراض المرض بعد.

كشف الإصابة بالسكري من خلال الذكاء الاصطناعي

هذا ما يقوله علماء من كلية الدراسات الطبية في جامعة كانازاوا اليابانية، مؤكدين أن النظام دقيق بنسبة 95% لتقييم خطر إصابة الفرد بمرض السكري مدى الحياة.

ويعتمد النظام على تمشيط البيانات الطبية للمرضى، بما فيها نتائج الفحوصات الطبية الروتينية، بهدف توفير تقييم لمخاطر داء السكري لكل مريض. ويشير العلماء المطورون لهذه التكنولوجيا، أنهم نجحوا في تحديد آلاف مرضى السكري الجدد خلال التجارب.

ويقول الدكتور أكيهيرو نومورا من كلية الدراسات الطبية: "ليس لدينا حالياً طرق كافية للتنبؤ بالأفراد الأصحاء الذين سيصابون بمرض السكري". مضيفاً أنه باستخدام التعلم الآلي، قد يصبح ممكناً تحديد المجموعات المعرضة لمخاطر عالية من مرضى السكري في المستقبل بدقة أفضل من استخدام درجات المخاطر الحالية.

ويضيف الباحث الياباني أنه يمكن تحسين معدل الزيارات لمقدمي الرعاية الصحية، في محاولة لمنع ظهور مرض السكري مستقبلاً. ويمكن لخوارزميات التعلم الآلي تحسين قدرتها على أداء مهمة معينة دون أن تتم برمجتها للقيام بذلك.

وبحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، سجل العلماء خلال الاختبار الأولي للنظام، بيانات صحية لأكثر من 139 ألف مشارك في مدينة كانازاوا اليابانية، بينهم  74 ألف مريض بالسكري. وكانت الفحوصات الطبية واختبارات الدم والبول جزءاً من بيانات السجلات الطبية.

ولاحظ فريق العلماء حالات جديدة لمرض السكري تم تسجيلها خلال الفحوصات الصحية السنوية للمرضى. بعدها استخدم الدكتور نومورا وزملاؤه، البيانات لتدريب خوارزمية التعلم الآلي للتنبؤ بالأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بمرض السكري في المستقبل.

وكانت نتائج الخوارزمية دقيقة بنسبة بلغت 94.9% حسبما أعلن العلماء، ما ساعدهم على تحديد حوالي 4696 مريض جديد بالسكري.