اضطرابات الاكل النفسية اسبابها وانواعها وطرق الوقاية منها

 النهم أحد أمراض اضطرابات الشهية

النهم أحد أمراض اضطرابات الشهية

اضطراب تجنب الطعام يسبب خسارة في الوزن

اضطراب تجنب الطعام يسبب خسارة في الوزن

فقدان الشهية أحد أشهر أنواع اضطرابات الأكل

فقدان الشهية أحد أشهر أنواع اضطرابات الأكل

اضطرابات الاكل النفسية اسبابها وانواعها وطرق الوقاية منها، نتعرف عليها في هذا الموضوع كما وردت في موقع مايو كلينك، وذلك من منطلق تسليط الضوء على حالة صحية باتت شائعة مؤخرا بسبب نمط الحياة العصري.

أنواع اضطرابات الأكل وأسبابها:

فقدان الشهية العصبي: هو اضطراب في الأكل قد يصبح مهددا للحياة يميزه انخفاض وزن الجسم بصورة غير عادية، خوف حاد من اكتساب الوزن، وفَهم مضلِّل للوزن والشكل. المصابون بالأنوركسيا يبذلون قصارى جُهودهم للسيطرة على وزنهم وشكلهم، مما يتداخل بصورة واضحة مع صحتهم ونشاطاتهم الحياتية.

الشره المرضي العصبي:  هو اضطراب خطير في الأكل يمكنه أن يهدد الحياة. حين تكون مصابًا بالبوليميا، تحظى بنوبات من الإفراط والإسهال، والتي تتضمّن نقص في السيطرة على طعامك. يقوم العديد من المصابين بالبوليميا أيضًا بالحدِّ من أكلهم أثناء اليوم؛ مما يؤدي بدوره غالبًا إلى المزيد من الأكل المفرط والإسهال.

اضطراب نهم الطعام: أكل الطعام بكميات كبيرة بانتظام (الشراهة)، والشعور بعدم القدرة على التحكم في تناول الطعام. وربما يأكل المريض بسرعة أو يتناول كميةً من الطعام أكثر مما يريد، حتى في وقت عدم الشعور بالجوع، وقد تستمرّ بتناول الطعام حتى بعد مدةٍ طويلةٍ من شعورك بالشبع الزائد.

اضطراب الاجترار: يؤدي اضطراب الاجترار إلى ارتجاع الطعام مرارًا وتكرارًا وبصورة مستمرَّة بعد أكله، ويحدث هذا الاضطراب نتيجة سوء التغذية إذا بُصق الطعام خارج الفم أو إذا كان الشخص يأكل بكَميات أقل بكثير للغاية بهدف منع حدوث الاجترار.

اضطراب تجنّب تناول الطعام: يتميز هذا الاضطراب بعدم تلبية الحد الأدنى من الاحتياجات الغذائية اليومية؛ بسبب فقدان الاهتمام بالأكل، حيث تتحاشى المواد الغذائية ذات الخصائص الحِسِّية المعينة مثل اللون، أو الملمس، أو الرائحة، أو الطعم، أو الشعور بالقلق إزاء عواقب تناول الطعام، مثل الخوف من الاختناق. لا يُتجَنَّب تناول الطعام بسبب الخوف من زيادة الوزن.

علاجات اضطرابات الطعام:

  • البحث عن المسبب المرضي فبعض اضطرابات الأكل هي أعراض مرضية.
  • في الحالات والمراحل الاولى من المرض فإن التوعية تساهم في الشفاء.
  • في الحالات المتقدمة يجب استشارة طبيب مختص.

ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.