مخاطر تناول الخضروات المعلبة على الصحة

 الأطعمة المعلبة تسبب أمراض الجهاز الهضمي

الأطعمة المعلبة تسبب أمراض الجهاز الهضمي

 الأطعمة المعلبة تؤثر على صحة الدماغ

الأطعمة المعلبة تؤثر على صحة الدماغ

الأطعمة المعلبة خطر على الصحة العامة

الأطعمة المعلبة خطر على الصحة العامة

مخاطر تناول الخضروات المعلبة على الصحة تحدثت عنها كثير من الدراسات الطبية و الصحية، و لتي ركزت على محتويات الأطعمة المعلبة وما تفتقر من عناصر غذائية وتأثير كل ذلك على الصحة، إليكم مخاطرها و الدراسات التي تؤكد ذلك:

مخاطر تناول الخضروات المعلبة على الصحة:

  • الأطعمة المصنعة تسبب زيادة الوزن.
  • ارتفاع الكوليسترول وزيادة الدهون الثلاثية في الجسم.
  • ترتبط الأطعمة المصنعة باضطرابات الهضم وذلك بسبب قلة الألياف بها.
  • تناولها يرفع من نسبة التعرض لارتفاع ضغط الدم.
  • ترتبط بأمراض القلب وذلك بسبب تأثيرها على الدورة الدموية.
  • مشاكل الإخراج مثل الإسهال أو الإمساك.
  • قلة الفيتامينات و العناصر الغذائية في الأطعمة المصنعة تجعلها من الأطعمة التي تضر صحة الدماغ و الأعصاب.
  • الاعتماد على الأطعمة المصنعة في التغذية يضعف العضلات ويسبب هشاشة العظام.
  • تعتبر الأطعمة المصنعة من مسببات الاضطرابات النفسية.

دراسات عن مخاطر تناول الخضروات المعلبة على الصحة:

  • توصلت دراسة حديثة نشرت في المجلة البريطانية للطب إلى أن كل زيادة بنسبة 10 في المائة في استهلاك الأطعمة المعالجة والمعلبة، مثل المشروبات الغازية والحبوب الحاوية على السكر وغيرها من المنتجات الغذائية المعالجة بشكل كبير، قد تزيد من خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 12 في المائة.
  • كشف علماء جامعة غلاسكو في اسكتلندا، النقاب عن حقائق صادمة تتعلق بالوجبات السريعة من خلال دراسة أجروها أن تناول هذه الوجبات يؤثر على الحالة المزاجية للشخص، لتضيف بذلك خطرًا جديدًا يهدد صحة الإنسان، وأشارت الدراسة إلى أن الدهون المشبعة تدخل المخ عبر مجرى الدم، لتتسرب إلى المخ وتؤثر على عواطف الإنسان، وتؤدي إلى ظهور أعراض الاكتئاب».
  • كشفت دراسة علمية حديثة نشرت مؤخراً عبر موقع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن 40 % من علب الطعام تحتوى على مادة “BPA” التي تعتبر من المواد الكيماوية المحظورة من منتجات الأطفال وزجاجات المياه البلاستيكية بسبب سمومها، ووجد الباحثون الأمريكيون لأول مرة، أن تلك المادة تسبب عدد كبير من القضايا الصحية وتستخدم هذه المادة في بطانة القصدير، وترتبط بنمو الثدي في الرجال.

ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.