مخاطر الجراحة لمشاكل الغدة الدرقية

النزيف أحد مخاطر جراحة الغدة الدرقية

النزيف أحد مخاطر جراحة الغدة الدرقية

 الجراحة أحد علاجات أورام الغدة الدرقية

الجراحة أحد علاجات أورام الغدة الدرقية

جراحة الغدة الدرقية تسبب تضرر الأحبال الصوتية

جراحة الغدة الدرقية تسبب تضرر الأحبال الصوتية

مخاطر الجراحة لمشاكل الغدة الدرقية أو ما تسمى بالمضاعفات الصحية نوردها في هذا الموضوع كما ذكرها موقع ويب طب، و الذي ذكر الدواعي الرئيسية لاستئصال الغدة هي حالات نشاطها المفرط وهي : فرط الغدة الدرقية، على سبيل المثال مرض جريفز الذي يؤدي لفرط نشاط الغدة الهرموني والأيضي، أو في حالات الأورام الحميدة أو الخبيثة في الغدة الدرقية.

مخاطر الجراحة لمشاكل الغدة الدرقية:

  • عدوى في الشق الجراحي، تكون عادةً سطحيةً ويتم علاجها بشكل موضعي، في بعض الحالات النادرة قد تظهر عدوى أكثر خطورة في الأنسجة الواقعة تحت الجلد، ونادرا ما يتطلب الأمر إعادة فتح الشق الجراحي لإزالة البقايا الجرثومية.
  • النزيف، خاصة في منطقة العملية نتيجة لتعرض الأنسجة للرضح. يمكن أن يحدث النزيف فورا بعد الجراحة، وقد يحدث بعد 24 ساعة من الجراحة وفي حالات نادرة بعد أسابيع أو أشهر. يحدث النزيف نتيجة تمزق ونزف أحد الأوعية الدموية.
  • مخاطر التخدير، وعادة تكون الأعراض مرتبطة بفرط التحسس تجاه أدوية التخدير.
  • في بعض الحالات النادرة، قد يظهر رد فعل خطير يتمثل بهبوط شديد في ضغط الدم.
  • تعرض الأحبال الصوتية للضرر، نظرا لكونها قريبة من منطقة الجراحة.
  • إصابة عصبية،  تعرض العصب المسؤول عن الأحبال الصوتية للضرر، وذلك بسبب مروره بقرب الغدة، الأمر الذي من شأنه أن يسبب بحة في الصوت  وأضراراً دائمة في القدرة على الكلام.
  • اصابة في غدة الدريقة مما يسبب خللاً في كمية الكالسيوم في الجسم، نظرا لموقعها القريب من الغدة الدرقية.

ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.