النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

ما هي أسباب الشعور بالغثيان بعد ممارسة التمارين الرياضية

ما هي أسباب الشعور بالغثيان بعد ممارسة التمارين الرياضية
1 / 3
ما هي أسباب الشعور بالغثيان بعد ممارسة التمارين الرياضية
تجاوز تمارين الإحماء يعرضك للشعور بالغثيان بعد التمارين الرياضية
2 / 3
تجاوز تمارين الإحماء يعرضك للشعور بالغثيان بعد التمارين الرياضية
يساهم نوع التمرين في الشعور بالغثيان بعد الرياضة
3 / 3
يساهم نوع التمرين في الشعور بالغثيان بعد الرياضة

ما هي أسباب الشعور بالغثيان بعد ممارسة التمارين الرياضية، إذ يتعرض بعض النساء للشعور والرغبة في القيء والغثيان بعد ممارسة التمارين الرياضية وهو أمر شائع لكن مزعج للغاية ويحرق عليك شعور الإنجاز بما بذلته في التمارين الرياضية.

ولكن الحقيقة أن النشاط البدني يؤثر سلبًا على المعدة والأمعاء، حيث أظهرت دراسة أجريت العام 2013، أن من 20 إلى 70% من الرياضيين يعانون من اضطرابات الجهاز الهضمي أثناء أو بعد التمرين، منها الغثيان.

فما هي أهم الأسباب التي تجعل التمارين الرياضية سبباً في شعورك بالغثيان؟ تعرفي عليها مع طرق التغلب على الغثيان في السطور التالية.

يساهم نوع التمرين في الشعور بالغثيان بعد الرياضة
يساهم نوع التمرين في الشعور بالغثيان بعد الرياضة

أسباب الشعور بالغثيان بعد ممارسة التمارين الرياضية

  • الأكل قبل التمرين بوقت قصير

قد تشعرين بالغثيان لأن الدم الذي يتدفق عادة إلى أمعائك لإتمام عملية الهضم يتحول فجأة إلى عضلاتك. وبالتالي يتباطأ الهضم؛ مما قد يجعلك تشعرين بعدم الارتياح واضطراب المعدة.

  • نوعية الطعام الذي تأكلينه قبل الرياضة

ما تأكليه مباشرة قبل التمرين مهم أيضاً ويُعد سبباً رئيسياً في الشعور بالغثيان. فإذا تناولت الأطعمة الغنية بالدهون والبروتينات مثل اللحم البقري أو الجبن الصلب أو المكسرات، يستغرق هضمه وقتاً أطول بكثير من الخيارات الأخرى مثل الخبز المحمص أو الأرز الأبيض أو الموز. وبالتالي حتى لو أكلت قبل ممارسة الرياضة بساعتين تلك الوجبات الثقيلة، فقد تواصلين الشعور بالغثيان أو حتى تُصابين بالتقيؤ.

  • شرب الكثير من الماء

من الطبيعي شرب الكثير من المياه لكي يبقى الجسم رطباً أثناء ممارسة التمارين الرياضية، ولكن إذا أفرطت في ذلك، يؤدي ذلك إلى تخفيف مستويات الإلكتروليت؛ مما يؤدي إلى انخفاض الصوديوم في الدم، الأمر الذي سيجعلك تشعرين بالغثيان الشديد.

  • تجاوز تمارين الإحماء

يساعد الإحماء على زيادة تدفق الدم إلى عضلاتك، مما يقلل من فرص الإصابة ويمكن أن يساعدك أيضاً على تقليل الشعور بالغثيان.

الأمر يكمن ببساطة في أن الإحماء يساعد الدم على التدفق بشكل متوازن في الجسم، ما يحميك من الشعور بالغثيان عند ممارسة الرياضة الثقيلة، ويسمح تدريجياً لجسمك وأعضائك بالتكيف مع الزيادة المفاجئة في النشاط.

  • نوعية التمارين الرياضية

ليس من المستغرب أن يساهم نوع التمرين في الشعور بالغثيان بعد الرياضة. إذا كنت من محبي التدريبات المتقطعة عالية الكثافة أو تمارسين رياضة الترامبولين، فقد يتسبب القفز في إثارة أي طعام متبقي في معدتك أيضاً. فإذا كنت تشعرين بالغثيان بعد الرياضة، فربما بسبب الضغط على نفسك بشدة بالتدريبات الشاقة عندما لا يكون جسمك معتاداً على ذلك. وفي تلك الحالة تكونين أيضاً أكثر عرضة للإصابات والالتواءات والتورم والشد العضلي وبالطبع الكسور.

  • ممارسة الرياضة في الجو الحار

تتسبب الحرارة العالية في دفع الغدد العرقية لإطلاق المزيد من العرق وتوسيع الأوعية الدموية، مما يزيد من تدفق الدم إلى الجلد. كلتا العمليتين تنقل الحرارة من بشرتك إلى البيئة للمساعدة في التبريد. ولكن إذا كنت تتعرقين بشدة ولا تعيدين ملء مستويات السوائل في جسمك بالمقابل، فإن الجفاف وانخفاض ضغط الدم يمكن أن يجعلك تشعرين بالدوار والمرض والرغبة في الغثيان.

تجاوز تمارين الإحماء يعرضك للشعور بالغثيان بعد التمارين الرياضية
تجاوز تمارين الإحماء يعرضك للشعور بالغثيان بعد التمارين الرياضية

كيف يمكنك منع الغثيان بعد التمارين الرياضية

فيما يلي بعض النصائح للوقاية من الغثيان بعد التمرين بحسب موقع Healthline  للصحة والمعلومات الطبية:

  • خففي من روتين التمرين الجديد وزيدي عليه تدريجياً: يمكن أن يساعد ذلك جسمك في التعود على المستوى الجديد من النشاط، وتقليل فرص الشعور بالغثيان
  • إختيار نوع الطعام بعناية قبل ممارسة التمارين الرياضية: تجنبّي الأطعمة بطيئة الهضم، والأطعمة الغنية بالألياف المُعقدة قبل ممارسة الرياضة. قد يساعد تخطي الأطعمة الغنية بالبروتينات والدهون قبل ممارسة الرياضة على إفراغ المعدة والوقاية من الشعور بالغثيان بعد الرياضة. كذلك، حاولي ترك مهلة لا تقل عن 3 ساعات بين الأكل والتمارين الرياضية حتى ولو كانت قليلة الكثافة.
  • تجنبي المبالغة في شرب المياه: حافظي على رطوبة جسمك عن طريق شرب الماء بشكل متقطع، لكن لا تفرطي في شرب الماء كي تتجنبي قلة الصوديوم في الدم.
  • اختاري التدريبات ذات التأثير المعتدل: إذا كان كل تحرك وقفز يجعلك ترغبين بالتقيؤ، فجربي تمارين أكثر ثباتاً، مثل المشي أو ركوب الدراجات.
  • خذي فترات راحة إذا كان الجو حاراً: يمكن أن تساعدك لحظات البرد في إعادة تجميع طاقتك والشعور بالراحة. أشارت بعض الأبحاث، إلى أن المشي بعد التمرين أو الاستلقاء على الظهر مع رفع القدمين لمستوى أعلى من المعدة قد يساعد على تخفيف اضطرابات الجهاز الهضمي، ولا سيما الإسهال.
×