النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

خسارة الوزن في أسبوعين: هل هي مُمكنة؟

تتسبب الحمية السريعة ببعض الأضرار الصحية في الجسم
1 / 3
تتسبب الحمية السريعة ببعض الأضرار الصحية في الجسم
خسارة الوزن الصحية تحتاج إلى نظام تدريجي يتضمن العديد من الشروط
2 / 3
خسارة الوزن الصحية تحتاج إلى نظام تدريجي يتضمن العديد من الشروط
خسارة الوزن هل هي ممكنة وصحية
3 / 3
خسارة الوزن هل هي ممكنة وصحية

تلجأ الكثير من النساء لاتباع حمية سريعة تساعد في فقدان الوزن في وقت قليل وخلال أسبوعين. قد يحقق هذا النظام نتيجة مُرضية، ولكن في المقابل تتسبب الحمية السريعة ببعض الأضرار الصحية في الجسم. فهل من الممكن خسارة الوزن في أسبوعين. للإجابة على هذا السؤال وكيف نحقق خسارة الوزن بشكل صحي ودون أي مشاكل، إليك أجوبة خبراء التغذية.

في البداية، هل من الممكن خسارة الوزن في أسبوعين؟

إن حدث ذلك فأعلمي أنك تتبعين نظام غذائي سيء سيؤدي بك إلى العديد من المشاكل الصحية، لأنه من الصعب خسارة الوزن بشكل كبير خلال أسبوعين فقط.

خسارة الوزن الصحية تحتاج إلى نظام تدريجي يتضمن العديد من الشروط، وذلك لتحقيق خسارة الوزن دون أي مضار صحية أو جمالية، فيجدر الذكر هنا أن أبرز أضرار خسارة الوزن بشكل بسرعة:

تتسبب الحمية السريعة ببعض الأضرار الصحية في الجسم
تتسبب الحمية السريعة ببعض الأضرار الصحية في الجسم
  • إبطاء عملية الأيض.
  • نقص وسوء التغذية.
  • تساقط الشعر.
  • فقر الدم والتعب الشديد.
  • ضعف المناعة.
  • ضعف وهشاشة العظام. .
  • حصى في المرارة.
  • الصداع والإعياء.
  • الدوار وآلام الرأس.
  • تشنج العضلات.
  • الكسل الشديد.
  • الشعور بالبرودة.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.

ما هو المعدل الصحي لخسارة الوزن في الأسبوع؟

بعد أن تعرفنا على أهم أضرار خسارة الوزن بسرعة، لا بدّ الآن من التطرق إلى ذكر المعدل الصحي والطبيعي من أجل خسارة الوزن خلال أسبوع واحد فقط. مع بدء نظام حمية جديد يمكن أن يفقد الجسم أكثر من 2 كيلوغرام خلال الأسبوع الأول فقط، ولكن بعد ذلك يقل معدل خسارة الوزن، وحتى يكون فقدان الوزن صحي وبدون أضرار جانبية يُنصح بأن تتراوح الخسارة بين كيلوغرام إلى 3 كيلوغرامات أسبوعيًا بحد أقصى. أما أكثر من ذلك فيعرض الجسم للضعف والعديد من المشاكل الصحية التي قمنا بذكرها سابقًا.

نصائح لخسارة الوزن الصحية

تناول البيض في وجبة الفطور:

من شأن الطعام العالي في محتواه من البروتينات أن يتركك تشعر بالشبع لفترات طويلة نسبيًا، وأحد هذه الأطعمة البيض، حيث يحتوي البيض على البروتينات، وفيتامينات المجموعة ب التي تُولد الطاقة، ويعمل على زيادة مستويات التركيز والقدرة العقلية.

خسارة الوزن الصحية تحتاج إلى نظام تدريجي يتضمن العديد من الشروط
خسارة الوزن الصحية تحتاج إلى نظام تدريجي يتضمن العديد من الشروط

الحصول على معظم كربوهيدرات اليوم من وجبة الفطور:

يحتاج كل منا للكربوهيدرات للبقاء بكامل الصحة والنشاط، لكن هذا لا يعني بالضرورة أن تلجأ إلى الأطعمة التي تحتوي على الحبوب الكاملة فحسب، كما يهيئ للبعض، وأن تنسى الخضار والفواكه التي تُعد مصدرًا للكربوهيدرات المُساهمة في خسارة الوزن، ولا تتوقف الخضار والفواكه على غناها بالكربوهيدرات بل أنها غنية بالمعادن والفيتامينات الضرورية للجسم، والألياف بنسب عالية، ومواد تحمي من الالتهابات وتقاومها عمومًا. ويُنصح دائمًا بتناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات على وجبة الإفطار وذلك لإكساب الجسم الطاقة طوال اليوم.

تناول حبة فاكهة قبل الوجبة الكبيرة:

تناول حبة فاكهة كاملة قبل ومباشرة أي وجبة تميلين فيها إلى تناول كميات كبيرة من الطعام لأنها ستؤمن تناول وجبة أقل في الكمية عن المعتاد. ننصحك باختيار التفاح، أو الخوخ أو الدراق أو الإجاص.

الابتعاد عن المشروبات الغازية والسكرية:

تُعد المشروبات الغازية أو حتى تلك التي تروج لفوائد رياضية مشروبات ضارة وغنية بالسكريات، حتى الأنواع التي من المفترض فيها أن تكون مصممة للحمية، ولخسارة الوزن يجب عليك الابتعاد عنها تماماً.

الاعتماد على العدس والحبوب والبقوليات في الغداء:

يتم هضم المأكولات النشوية عادةً بسرعة وينتقل ما فيها من مغذيات إلى مجرى الدم بسرعة كذلك، الأمر الذي يتسبب بارتفاع سريع في مستويات السكر في الدم، ويُحفز إطلاق الأنسولين الذي يعمل بدوره على تحفيز الجسم ليخزن الدهون، وهذا لا يُفيد بخسارة الوزن بل على العكس!يوجد نوعًا معينًا من النشويات لا تنطبق عليه العملية المذكورة أعلاه ويطلق عليه مسمى النشويات المقاومة (Resistant starch)، وهي النشويات التي تحتوي عليها عائلة البقوليات. تقوم الأحماض الدهنية القصيرة بخلق ظاهرة تدعى "تأثير الوجبة الثانية"، حيث تبقى مستويات الأنسولين في الجسم تحت السيطرة ليس بعد الوجبة فحسب بل لساعات وساعات بعد تناولها كذلك.

خسارة الوزن هل هي ممكنة وصحية
خسارة الوزن هل هي ممكنة وصحية

تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم:

يُعد المغنيسيوم مادة هامة جدًا في خسارة الوزن والصحة خصوصاً إذا ما تم تناول المغنيسيوم مع الكالسيوم سويًا، وهو الأمر الذي يتم أحيانًا إهماله، ما يتسبب بإخلال في التوازن الطبيعي، لذا ننصحك باللجوء لتناول حفنة من المكسرات يوميًا، مثل اللوز أو الكاجو، فهذه المكسرات تحتوي على المغنيسيوم والكالسيوم بنسب ملائمة.

تناول المزيد من الأطعمة البحرية:

الأطعمة البحرية تُساهم بقوة في خسارة الوزن، وخاصةً الأسماك الغنية بالدهون الصحية أوميغا 3 مثل سمك السلمون، سمك التونة، الجمبري والمحار.

×