الحذر من اعراض سرطان الثدي غير الملموسة

فحص الماموجرام يساعد في الكشف عن الاصابة بسرطان الثدي

فحص الماموجرام يساعد في الكشف عن الاصابة بسرطان الثدي

وجود عقدة في الصدر او تحت الابط تؤشر للاصابة بسرطان الثدي

وجود عقدة في الصدر او تحت الابط تؤشر للاصابة بسرطان الثدي

الام الثدي ليست تعبيرا دقيقا عن الاصابة بسرطان الثدي

الام الثدي ليست تعبيرا دقيقا عن الاصابة بسرطان الثدي

الحذر من اعراض سرطان الثدي غير الملموسة

الحذر من اعراض سرطان الثدي غير الملموسة

افرازات الحلمة غير الطبيعية وتغير الجلد والتكلسات تؤشر للاصابة بسرطان الثدي

افرازات الحلمة غير الطبيعية وتغير الجلد والتكلسات تؤشر للاصابة بسرطان الثدي

الحذر من اعراض سرطان الثدي غير الملموسة هو موضوع شائك ومهم، كونه يتناول واحدا من اخطر انواع السرطانات الاكثر شيوعا بين النساء والتي تؤدي في حالات كثيرة الى الوفاة.

ويأتي سرطان الثدي في رأس قائمة انواع السرطانات التي تصيب النساء حول العالم، وهو يحدث في مراحل اربعة، اولها الاسهل والذي يمكن من خلاله الشفاء من سرطان الثدي بنسبة تصل الى 99%، والمرحلة الرابعة وهي التي تعني تفاقم الاصابة بالسرطان وانتشاره في الجسم.

يحدثنا البروفسور سدير الراوي، استشاري جراحة الاورام من مستشفى الزهراء في دبي، عن ابرز اعراض سرطان الثدي غير الملموسة وما هي هذه الاعراض.

الحذر من اعراض سرطان الثدي غير الملموسة

يقول البروفسور الراوي انه في حال الاحساس بكتلة او عقدة في الصدر، فإنه يمكن للمرأة ان تشعر بها وبالتالي تبدأ باجراء الفحوصات المختبرية والنتائج من الماموجرام والاشعة للتأكد من حدوث الاصابة.

لكن في حال عدم وجود عقدة، فما هي الاعراض الاخرى التي تنبئنا باصابة المريضة بسرطان الثدي؟ لا يترافق سرطان الثدي مع الام محسوسة وهذا ما يجعل اكتشافه صعبا وهو امر مخيف، لذا فإن وجود الام في الصدر لا تعني الاصابة بالسرطان وانما وجود عقدة بدون الام تعتبر مؤشراً على الاصابة بالسرطان.

بالنسبة للاعراض الاخرى، هناك تغير في شكل وحجم الحلمة او تغير الجلد فوق العقدة في حال كانت غير ملموسة، اضافة لتغير لون الجلد والالتهاب المزمن او بمعنى ادق خروج الدم من الحلمة هي كلها اعراض على الاصابة بسرطان الثدي. اما بالنسبة لتغير حجم الصدر وكبره فهو ايضا من الاعراض المؤشرة على الاصابة بسرطان الثدي، اضافة لتحسس العقد تحت الابط.

ومع تقدم الطب والتشخيص المبكر، يتم اجراء الاشعة الصوتية والماموجرام قبل سن الاربعين، وفي حال اكتشاف العقد غير الملموسة التي تعطي ظلالا حولها وتكلساتها ونوعها وحافات العقدة، كلها مؤشرات تؤدي لحدوث الاصابة بالسرطان. 

كما ان وجود التكلسات ومكانها وشكلها وعلاقتها بالجلد، والتي يمكن اكتشافها من خلال فحص الماموجرام، فهي مؤشرات اخرى على حدوث سرطان الثدي.
وعادة ما يتم اخذ خزعة ويجرى عليها تحليل سريع وتحليل سريري في حال الاشتباه باي مشكلة وبالتالي نعرف وجود السرطان ونوعه وفي حال حدوث انتشار له الى الغدد اللمفاوية ام لا.

هذا وينصح الاطباء باجراء فحص ذاتي للصدر بعد انتهاء الدورة الشهرية، للتعرف عيى نسيجة الثدي واكتشاف اية كتل او اورام غير طبيعية. وفي حال الشك بوجود عقد او كتل غير طبيعية، يفضل مراجعة الطبيب المختص لاجراء فحص سريري او اخضاع المريضة لفحص الاشعة والماموجرام لتبيان دقة الاصابة بسرطان الثدي وفي اي مرحلة.

وكلما تم اكتشاف سرطان الثدي مبكراً، يمكن أن تصل نسبة الشفاء منه إلى 99% بإذن الله، وكلما تأخر الفحص والتشخيص تراجعت هذه النسبة تدريجياً. فاكتشاف سرطان الثدي المبكر يعني أنه لا يتجاوز السنتيمتر الواحد ونشاطه بطيء.

كما ان العلاج يكون اقل وطأة وحدة. فعوضاً عن استئصال الثدي كاملاً يتم استئصال جزء منه، وبدلا من اعطاء علاج متكامل يشمل الجراحة والعلاج الكيميائي والاشعة والهرمونات، يمكن الاكتفاء بنوع واحد او نوعين من العلاج حسب ما يراه الطبيب.