النسخة الإلكترونية

علاج جديد لمرض سرطان الثدي يبشر بالأمل

الكشف المبكر عن سرطان الثدي يسهم في التغلب عليه
1 / 3
الكشف المبكر عن سرطان الثدي يسهم في التغلب عليه
علاج جديد لمرض سرطان الثدي يبشر بالامل
2 / 3
علاج جديد لمرض سرطان الثدي يبشر بالامل
علاج يساعد النساء في محاربة سرطان الثدي في المرحلة المبكرة
3 / 3
علاج يساعد النساء في محاربة سرطان الثدي في المرحلة المبكرة

تزامنا مع شهر أكتوبر الوردي وهو الشهر العالمي من كل عام المخصص لرفع التوعية بسرطان الثدي، وحث النساء على الكشف المبكر عن سرطان الثدي خاصة ممن ترتفع لديهن عوامل الخطر، وذلك لأن الكشف المبكر يرفع من نسبة الشفاء ويقلص من مراحل العلاج.

وفي نفس السياق نتعرف على أحد علاجات مرض سرطان الثدي الحديثة  كما قال أستاذ علم الأورام البروفيسور أندرو توت، الذي أوضح إن العلماء تمكنوا من الوصول إلى خيار علاجي يساعد النساء في محاربة سرطان الثدي في المرحلة المبكرة، خاصة اللاتي ورثن طفرات في جيناتهن من نوع BRCA1 وBRCA2.

علاج سرطان الثدي:

وفق دراسة طبية مهمة أكد علماء أنهم تمكنوا من تحقيق طفرة في علاج مرض سرطان الثدي، باستخدام عقار أطلقوا عليه "أولاباريب"، بعد العلاج الكيميائي.

وكما جاء في موقع "سكاي نيوز" يساعد هذا العلاج المرأة بعد الانتهاء من العلاج الكيميائي، في تقليص خطر عودة سرطان الثدي الوراثي أو انتشاره على نطاق واسع.

وقال العلماء إن النساء اللاتي تناولن العلاج خلال الفترة التجريبية للعلاج انخفض نسبة خطر عودة مرض السرطان لديهن بنسبة 42 بالمئة، وكما انخفضت نسبة خطر انتشاره بواقع 43 بالمئة، بحسب ما نشر موقع تلفزيون "آي تي في" البريطاني.

علاجات حديثة لسرطان الثدي:

العلاج الجديد "أولاباريب" هو عبارة عن مثبط إنزيمات تعمل على إصلاح الخلايا السرطانية، وأثبت العلاج نفسه في حالات السرطان المتقدمة.

ويستغل العلاج ثغرة الضعف الوراثي في الخلايا السرطانية، لكي يقوم بمحاربتها ومنعها من الانبعاث من جديد.

وأظهرت الدراسة التي سميت بـ"تجربة أوليمبيا" بأنه بعد متابعة استمرت عامين ونصف العام، كانت 85 بالمئة من المريضات خاليات من مرض السرطان، وكانت هذه المجموعة قد تلقت علاج "أولاباريب"،أمام مجموعة أخرى فقد تلقت علاجاً وهمياً انخفضت نسبة الخاليات من السرطان بنسبة 77 بالمئة.

ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.

×