التأثير السلبي للاجهاد على العلاقة الجنسية

التأثير السلبي للاجهاد على العلاقة الجنسية

التأثير السلبي للاجهاد على العلاقة الجنسية

الاجهاد هو قاتل الشغف في العلاقة الجنسية

الاجهاد هو قاتل الشغف في العلاقة الجنسية

يمكن للاجهاد ان يؤثر بشكل سلبي على العلاقة الحميمية

يمكن للاجهاد ان يؤثر بشكل سلبي على العلاقة الحميمية

العلاقة الجنسية بين الزوجين تقف على مفترق طرق كثيرة منذ بداية الارتباط وخلال سنين الزواج على امتدادها، وتكون هذه العلاقة خاضعة للكثير من التغيرات والتحولات وكذلك التأثيرات التي يمكن ان تؤثر على استمراريتها او نجاحها او حتى القيام بها.

ومن هذه التأثيرات، الاجهاد البدني والتعب اللذين يبدو انه يؤثر بشكل قاطع وجدي على العلاقة الجنسية بين الزوجين ويمكن ان "يقتل الشغف في العلاقة" حسبما جاء في دراسة جديدة.

الاجهاد يؤثر سلبا على العلاقة الجنسية

بحسب الدراسة الاستقصائية التي اجراها باحثون بريطانيون على اكثر من 200 شخص بالغ، فان الاجهاد له علاقة وثيقة بمشاكل عديدة وخطيرة في الحياة الجنسية للازواج، فيما يؤكد احد خبراء العلاقات العاطفية ان الشعور الدائم بالقلق والضيق يمكن ان تكون له انعكاسات سلبية على العلاقة الحميمية قد تدؤي في بعض الاحيان لازمات كبيرة.

ووجدت الدراسة ان 45% من المشاركين الذي يعانون من الاجهاد والتعب، ابلغوا عن مشاكل تواجههم في العلاقة الجنسية. فيما كشف استطلاع اجرته BBC Radio 5 Live، ان الصحة النفسية والجسدية لها ثاني اكبر تأثير حياة الازواج الجنسية وذلك بعدما عبر حوالي 32% ممن شملهم الاستطلاع ان الاجهاد هو "قاتل للشغف" في العلاقة الحميمية.

كما اشارت النتائج الى ان نصف الرجال الذين شملهم الاستطلاع، سعداء بحياتهم الجنسية التي شهدت ارتفاعا بسيطا لتصل الى 53% بين المشاركات الإناث. لكن 38% من الرجال وربع النساء الذين تم استطلاع ارائهم، كانوا غير راضين عن علاقاتهم الجنسية.

ويوصي الخبراء بضرورة ايلاء العلاقة الجنسية بين الزوجين عناية خاصة، والبدء من الصفر لتحسين هذه العلاقة وتحقيق التواصل العاطفي الناجح بينهم لاستعادة الشغف من جديد في العلاقة الحميمية.