تراجع معدلات الخصوبة عند الرجال.. والاسباب ؟

الاجهاد والتعرض للمواد الكيميائية اسباب اخرى وراء تراجع معدلات الخصوبة عند الرجال

الاجهاد والتعرض للمواد الكيميائية اسباب اخرى وراء تراجع معدلات الخصوبة عند الرجال

تراجع نسبة الحيوانات المنوية عند الرجال بنسبة 50%

تراجع نسبة الحيوانات المنوية عند الرجال بنسبة 50%

تراجع معدلات الخصوبة عند الرجال في الغرب

تراجع معدلات الخصوبة عند الرجال في الغرب

النظام الغذائي غير الصحي من احد اسباب تراجع معدلات الخصوبة عند الرجال

النظام الغذائي غير الصحي من احد اسباب تراجع معدلات الخصوبة عند الرجال

يتزايد الخوف دوماً من تراجع معدلات الخصوبة عند الرجال او ما يعرف بتراجع نسبة الحيوانات المنوية عند الرجل، وذلك لما يمكن ان يسببه هذا التراجع من تأثير على البشرية وقلة عدد المواليد الجدد من خلال العلاقة الطبيعية بين الرجل والمرأة، ما يستدعي الحاجة للبحث عن وسائل اخرى لضمان بقاء عملية الاخصاب والتوليد خوفاً على البشرية من الانقراض.

ويبدو ان هذا الخوف والتوجس له اسبابه الواقعية التي تتمثل في كثير من المعطيات والاسباب، وهو ما تحدثت عنه دراسة جديدة.

تراجع معدلات الخصوبة عند الرجال.. لهذه الاسباب

الدراسة التي نشرت في المجلة الطبية Human Reproduction Update وتعاون فيها خبراء من الدنمارك والولايات المتحدة واسبانيا والبرازيل، خلصت الى تراجع نسبة الحيوانات المنوية عند الرجال في الغرب لاقل من 50% عما كانت عليه منذ 4 عقود.

اما الاسباب وراء تراجع هذه النسبة فتعود بالمقام الاول الى النظام الغذائي ثم للتعرض للمواد الكيميائية والاجهاد وغيرها من العوامل التي تسببت في انخفاض معدل الحيوانات المنوية بهذا الشكل المخيف.

وعند تحليل بيانات المشاركين في الدراسة، لاحظ الباحثون وجود انخفاض في الحيوانات المنوية عند الرجال في اوروبا وأمريكا الشمالية واستراليا ونيوزيلندا، بنسبة 1.4% سنويا بين عامي 1973 و2011، وهو ما ادى لانخفاض اجمالي بنسبة وصلت إلى أكثر من 52%.

وبحسب الدراسة، فإن التأثيرات البيئية والحرارة وانماط الحياة والنظام الغذائي غير الصحي المتبع، فضلا عن التدخين والسمنة والتعب، كلها مرتبطة بشكل كبير مع انخفاض معدلات الخصوبة عند الرجال.

وأوضح الباحثون أن التعرض للمواد الكيميائية، أو تدخين الأمهات، يلعب دورا هاما في حياة الرجال البالغين.

واعتبر الباحثون المشاركون في الدراسة ان هذه النتائج مأساوية جداً، وانه على الرغم من استخدام علاجات الخصوبة مثل التلقيح الاصطناعي الذي يقدم حلولاً مؤقتة لمشكلة الإنجاب في بعض الأحيان، إلا أنه لا توجد بحوث فعلية لاقتلاع المشكلة من جذورها، ما قد يعني تراجعا عاما في صحة الرجال.

وفيما لم تسجل مثل هذه النتائج عند الرجال في قارات آسيا وأفريقيا أو أمريكا الجنوبية، وربما لقلة البحوث التي أُجريت في تلك المناطق، فقد دعا مؤلفو الدراسة لتكثيف الجهود للحد من اسباب انخفاض مستويات الحيوانات المنوية بين الرجال في الغرب.