اضرار صحية لعدم ممارسة العلاقة الحميمة لوقت طويل

اضرار صحية لعدم ممارسة العلاقة الحميمة

اضرار صحية لعدم ممارسة العلاقة الحميمة

صعوبات النوم من الاضرار الصحة لعدم ممارسة العلاقة الحميمة

صعوبات النوم من الاضرار الصحة لعدم ممارسة العلاقة الحميمة

 زيادة القلق والتوتر من اضرار عدم ممارسة العلاقة الحميمة

زيادة القلق والتوتر من اضرار عدم ممارسة العلاقة الحميمة

قلة ممارسة العلاقة الحميمة تتسبب بضعف المناعة والاصابة بالامراض

قلة ممارسة العلاقة الحميمة تتسبب بضعف المناعة والاصابة بالامراض

تعد العلاقة الحميمة او العلاقة الجنسية من ابرز ركائز الزواج الناجح، وهي فضلا عن توطيد مشاعر الحب والمودة بين الزوجين فان لها فوائد صحية عديدة عليهما.

وبالتالي فان التوقف عن ممارسة العلاقة الجنسية وعدم ممارستها لوقت طويل يمكن ان يترتب عنه اضرار صحية كثيرة ومتفاوتة لا يجب التهاون بها.

فلنتعرف سويا على ابرز الاضرار الناجمة عن عدم ممارسة العلاقة الحميمة لوقت طويل حسبما جاء على موقع "ويب.طب" المختص بالشؤون الصحية.

اضرار صحية لعدم ممارسة العلاقة الحميمة لوقت طويل

يمكن ان يتسبب الاحباط او المشاكل الزوجية او حتى المرض، في توقف الزوجين عن ممارسة العلاقة الجنسية لفترة طويلة.

لكن هذا التوقف يمكن ان يتسبب بجملة من الاضرار الصحية ومنها:

  • ضعف جهاز المناعة: حيث ان ممارسة العلاقة الحميمة بشكل دائم يعزز من مناعة الجسم ويزيد من قدرته على محاربة الامراض على اختلافها.

وقد وجد باحثون رابطا قويا بين الإصابة بالأمراض والبقاء في الفراش لفترات طويلة، وبين عدم الممارسة الحميمة حيث يرتفع تركيز الأجسام المضادة لمن يمارسون الجنس مرة أسبوعياً على الأقل.

  • قلة النشاط والطاقة: حيث ان التوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة يصيب الجسم بالكسل والخمول وقلة النشاط، في حين ان الممارسة بحد ذاتها هي نوع من النشاط البدني المستمر الذي يقوي الجسم ويعزز طاقته ونشاطه.

كما أن الجماع هو نوع من الممارسة الرياضية التي تساعد على انقاص الوزن من خلال حرق السعرات الحرارية وتحريك كافة أجزاء الجسم، ولذلك فإن الإنتظام بها يضمن الحفاظ على اللياقة الدنية.

  • خلل وظائف الخلايا العصبية: يؤثر الجماع بالايجاب على اداء الدماغ وزيادة انتاج الخلايا العصبية لتحسين القدرات العقلية والذاكرة ووظائف المخ.

وعدم ممارسة العلاقة الحميمة يعني ضعف هذه الوظائف في أداء عملها بطريقة طبيعية.

  • ضمور الاعضاء التناسلية: من الفوائد المهمة لممارسة العلاقة الحميمة، الحفاظ على صحة المهبل وعدم اصابته بالضمور وكذلك الامر بالنسبة للعضو الذكري.

وفي حالة التوقف عن ممارسة الجماع فغالباً ما تصاب الاعضاء التناسلية للمرأة والرجل بعلامات الشيخوخة المبكرة بسبب فقدانها لقوتها. فعضلات الأعضاء التناسلية مثل أي عضلة أخرى في الجسم، تحتاج لحركة دائمة للحفاظ على لياقتها وقيامها بوظائفها بصورة أفضل.

  • الام الجماع: بشكل خاص لدى النساء، حيث ان عدم ممارسة العلاقة الجنسية لوقت طويل يتسبب بضيق المهبل وعند العودة لممارسة الجماع يصبح الامر مؤلما لدى المرأة.
  • ضعف عضلات قاع الحوض: مشكلة صحية أخرى يسببها التوقف عن الممارسة الجنسية، الا وهو اصابة عضلات قاع الحوض بالضعف نتيجة عدم تحركها لوقت طويل فتصبح مرتخية بشكل كبير.

وفي حالة التوقف عن الجماع بشكل اضطراري، ينصح بممارسة تمارين كيجل التي تمنح عضلات الحوض القوة التي تحتاجها.

  • زيادة القلق والتوتر: وهو تأثير نفسي سببه التوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة، حيث أن الجماع يساعد في التخلص من الشعور بالقلق والتوتر لدى الزوجين. كما أن هذه الممارسة المنتظمة تساعد في تنشيط الدورة الدموية بصورة أفضل.
  • صعوبات النوم: اذ تساعد الممارسة الحميمة على النوم بسهولة وخاصة بعد الممارسة، حيث أن هرمون البرولاكتين الذي يتم انتاجه بعد الجماع يسبب مشاعر الإسترخاء والنعاس.