النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

كيف ومتى تكون ممارسة الرياضة سبباً في زيادة الوزن؟

تضمن ممارسة الرياضة مع الإلتزام بالوجبات الغذائية الصحية تخفيف الوزن، وذلك بحرق السعرات الحرارية الزائدة عن حاجة الجسم، وللرياضة أهمية خاصة في الحفاظ على صحة الإنسان ليس فقط للظهور بمظهر أنيق ورشيق، ولكن أيضا لأهميتها في بقائه بعيدا عن أمراض عديدة تتمكن منه بوقف الرياضة، وزيادة الوزن.. ولكن ما هو بروتوكول ممارسة الرياضة التي يضمن الحصول على أكبر فائدة منها، وعدم حدوث عكس ما نهدف إليه منها؟
 
بحسب العربية نت، فقد كشفت دراسة بلجيكية أن ممارسة الرياضة في وقت معين ربما تكون سببا في زيادة الوزن، وقد تم التوصل لهذه النتيجة من خلال تتبع باحثين طرق فقدان الوزن في مجموعتين من الشباب الأصحاء، بحيث مارس أفراد المجموعة الأولى تمارين شاقة وروتينية وفي وقت واحد ، هو بعد وجبة الإفطار، في حين مارس أفراد المجموعة الثانية التمارين نفسها لكن في وقت آخر مخالف، وهو وقت ما قبل وجبة الإفطار، مع إتباع المجموعتين لنظام غذائي موحد تزيد فيه نسبة السعرات الحرارية بنحو 30% كما تزيد فيه الدهون بنسبة 50% لمدة ستة أسابيع.
 
وكان من أهم نتائج هذه الدراسة هو إكتساب أفراد المجموعة الأولى للوزن، بمقدار كيلو غرام ونصف الكيلو لكل منهم، إضافة إلى حدوث مشاكل في نسبة الأنسولين عندهم، وعلى النقيض فلم يكتسب أفراد المجموعة الثانية وزنا إضافيا، وظلت لديهم مستويات الأنسولين معتدلة، وصحية، مع ارتفاع معدلات حرق الدهون لديهم.
 
ومن ذلك يتضح ضرر ممارسة الرياضة بعد وجبة الفطار، وقد أوصى المتخصصون أن تكون هناك فترة زمنية معقولة بعد الوجبة، قدرها بعضهم بـ3 ساعات تقريبا، إذ يمكن بعدها ممارسة التمارين الرياضية للحصول على أكبر فائدة منها، ولن تتوقف أضرار ممارسة الرياضة بعد الأكل مباشرة على إحتمالية زيادة الوزن، بل أن بعض المتخصصين إعتبرها كارثة قد تصيب الجسم بعوارض جمة كحلول التعب والإرهاق على الفرد نتيجة عجز القلب عن القيام بضخ الدم اللازم لعملية هضم الطعام من ناحية، وعجزه على ضخ الدم اللازم للعضلات حتى تقوم يإنتاج الطاقة اللازمة للحرق.
 
ومن هنا وجب الإهتمام بمعرفة الوقت المناسب لممارسة الرياضة، حتى تكون في المسار السليم الهادف للحفاظ على صحتك.
×