أهم أضرار عمليات تجميل الذقن وأنواعها

 من ابرز عمليات تجميل الذقن عملية رأب الذقن وزراعته

من ابرز عمليات تجميل الذقن عملية رأب الذقن وزراعته

 أهم أضرار عمليات تجميل الذقن وأنواعها

أهم أضرار عمليات تجميل الذقن وأنواعها

 أهم أضرار عمليات تجميل الذقن وأنواعها للحصول على ذقن متناسق وجميل

أهم أضرار عمليات تجميل الذقن وأنواعها للحصول على ذقن متناسق وجميل

أهم أضرار عمليات تجميل الذقن وأنواعها للحصول على ذقن متناسق وجميل كما تتمنين.

تمثل عمليات تجميل الذقن إجراءً جراحياً يحسن المظهر العام للذقن والوجه من خلال إعادة تشكيل أو تغيير موضع الذقن الصغير أو الكبير أو المشوه بشكل غير عادي. الهدف من جراحة الذقن هو تقديم مظهر أكثر جمالية ومتوازن، فإليك أهم أضرار عمليات تجميل الذقن وأنواعها.

عمليات تجميل الذقن

 أهم أضرار عمليات تجميل الذقن وأنواعها

عملية تجميل الذقن هو نوع من الجراحة التي تُجرى على الذقن، فيمكن لكل من جراحي التجميل وجراحي الوجه والفكين إجراء هذا النوع من الجراحة. وغالباً ما تكون عملية تجميل الذقن عملية تجميلية، مما يعني أن الناس يختارون إجرائها من أجل المظهر وليس بسبب مشاكل طبية.

فهناك عدة طرق لإجراء هذه العملية من ضمنها تحريك الذقن للأمام أو للخلف، والتي يمكن أن تساعد في الذقن غير المتكافئ، أيضاً، عملية تجميل الذقن تتضمن التغييرات الرأسية، مثل جعل الذقن أطول أو أقصر.

أنواع جراحة تجميل الذقن

هناك نوعان رئيسيان من عملية تجميل الذقن:

●      عملية رأب الذقن

●      زراعة الذقن

رأب الذقن

 أهم أضرار عمليات تجميل الذقن وأنواعها للحصول على ذقن متناسق وجميل

عمليات تجميل الذقن عديدة وأبرزها عملية رأب الذقن، فيستخدم الجراح منشاراً لقطع عظم الذقن بعيداً عن باقي الفك وتحريكه لتصحيح نقص الذقن، مما يسمى أيضاً رأب الذقن العظمي. يوصى بهذا النوع من العمليات للأشخاص الذين يعانون من ارتداد الذقن الشديد، أو الأشخاص الذين تكون ذقنهم طويلة أو مندفعة كثيراً للأمام. يمكن استخدام غرسات الذقن أيضاً لإعادة تشكيل أو تكبير أو دفع مظهر الذقن إلى الأمام، ويمكن تحقيق ذلك عن طريق الجراحة أو الحقن.

زراعة الذقن

بالنسبة لزرع الذقن، يقوم الجراح بعمل شق داخل فمك أو تحت ذقنك، ولكن قبل الجراحة، يكون الجراح قد نحت الزرعة بالحجم والشكل المناسبين بحيث تكون جاهزة للإدخال.

هناك عدة أنواع مختلفة من المواد المستخدمة في زراعة الذقن، مثل السيليكون والتفلون والميدبور، وهي مادة حديثة تزداد شعبيتها لأنها تحتوي على "مسام" في البلاستيك، مما يسمح للنسيج بالالتصاق بالغرسة بدلاً من الالتصاق حولها، ويتم لصق الغرسات بالعظام باستخدام البراغي.

بمجرد زرع المادة، يقوم الجراح بخياطة الشق، ويمكن أن يستغرق هذا الإجراء من 30 دقيقة إلى ثلاث ساعات. إذا اخترت إجراء عملية زرع غير جراحية، فقد يقوم طبيبك بحقن مواد حشو جلدية في الذقن أو بعض الدهون الخاصة بك بعد شفط الدهون.

أضرار عمليات تجميل الذقن

●      العدوى

●      رد فعل تحسسي للزرع

●      تنميل الشفة السفلية

●      الكدمات والتورم

●      انتقال الزرع من موقعه الأصلي

●      الجلطات والندبات

تشمل أضرار عملية تجميل الذقن العدوى والرد الفعل التحسسي للزرع أو انتقال الزرع من موقعه الأصلي، فعند حدوث أي من هذه المخاطر عليك استشارة طبيبك فوراً لتجنب أي مضاعفات وآثار جانبية. أيضاً، قد تتعرض المريضة لتنميل في الشفة السفلية، فعملية تجميل الذقن لا تضعف حركة الشفاه ولكنها تخلق مواقف يتغير فيها الكلام والقدرة على الأكل بشكل طبيعي بطريقة سلبية للغاية، ويمكن أن يستمر لفترة طويلة جداً في بعض الأحيان، أو بشكل دائم في بعض الحالات. الكدمات والتورم أو الألم المبكر بعد الجراحة متوقع أيضاً، بالإضافة إلى التعرض لجلطات وندبات في منطقة العملية.