75 عامًا على إبداعات مجموعة Serpenti من بولغري Bulgari

75 عامًا على إبداعات مجموعة Serpenti من بولغري Bulgari في مؤتمر "هي هبَ"

خلود الليثي
8 نوفمبر 2023

استضاف حدث "هي هب"، أكبر مؤتمر للأزياء والأناقة والجمال في الشرق الأوسط، الذي افتتحته مجلة "هي" في الرياض، بالفترة من 3- 7 نوفمبر الجاري، دار المجوهرات العريقة بولغري Bulgari، التي احتفلت بمرور 75 عامًا على إطلاق مجموعة Serpenti.

لأن "هي" تعشق الفن والجمال والعراقة، كان لا بدّ من أن تستضيف معرضًا خاصًا بدار بولغري Bulgari احتفالاً بالأفعى الأيقونية الرمز الأكثر شهرة لديها.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Hia Magazine (@hiamag)

كيف بدأت إبداعات مجموعة سيربنتي Serpenti مع دار بولغري Bulgari؟

تحتفل دار المجوهرات العريقة بولغري Bulgari هذا العام بالعيد الـ 75 لإطلاق مجموعة سيربنتي Serpenti الرّاقية، والتي حرصت على تجديد جلدها على مدى ثلاثة أرباع القرن، بعد أن شقت طريقها إلى التاريخ كأيقونة للتحولات التي لا تنتهي، ولكن في الوقت نفسه جمعت بين جاذبيتها وجوهرها الأصيل.

دار المجوهرات العريقة بولغري Bulgari تحتفل بمرور 75 عامًا على إطلاق مجموعة Serpenti
دار المجوهرات العريقة بولغري Bulgari تحتفل بمرور 75 عامًا على إطلاق مجموعة Serpenti

بدأت حكاية مجموعة سيربنتي Serpenti من بولغري Bulgari في أواخر أربعينيات القرن الماضي في عالم الساعات والمجوهرات، حيث تخطت حدود الزمان والمكان والإبداع قبل أن تتوسع لاحقًا لتشمل عالم المنتجات الجلدية.

وعلى مدى عقود من الزمن، نجحت هذه الأيقونة في ترجمة روح كل عصر لتُصبح رمزًا لتمكين المرأة تتوارثه الأجيال.

استمرت مجموعة سيربنتي Serpenti بالتجدد على الدوام بفضل إبداع ورؤية الصائغ اليوناني البارع Sotirios Voulgaris، وكشفت عن طبيعتها المتحولة على مدى 75 عامًا، والتي طالما كانت مستعدة لأن تأخذ شكلاً جديدًا آسرًا فبقيت هذه الأيقونة رمزًا للولادة المتجددة.

كيف أصبحت الأفعى مصدرًا لإلهام بولغري Bulgari على مرّ السنين؟

أصبحت الأفعى مصدرًا لإلهام بولغري Bulgari على مر السنين
أصبحت الأفعى مصدرًا لإلهام بولغري Bulgari على مر السنين

شكّلت الأفعى على مرّ التاريخ، مصدرًا لإلهام الحضارات المتعاقبة، حيث أثرت مخيّلة العديد من الفنانين والكتّاب والشعراء، أمّا علاقتها مع علامة بولغري Bulgari، فبدأت مع إطلاق أول إصدارات مجموعة سيربنتي Serpenti عام 1948، والتي نجحت منذ ذلك الوقت في تجسيد الجوهر الحقيقي للدار، ومواكبة متطلبات العصر في كل مرحلة، دون المساومة على جوهرها الأصيل.