مجموعة Daisies من زياد البوعينين

خاص لـ"هيَ": مجموعة المصمم السعودي زياد البوعينين.. انسجام تام بين الأهداف المُستدامة وعُمق الأنسجة والإلهام الفني

نورا البشر

في زمن المعلومات والتطور التكنولوجي والابتكار المستمر، نجد الحاجة المُلحة في تكوين العلاقة الطردية ما بين الوعي المتنامي والتقدم الإبداعي. 

عندما نتحدث عن أهمية الاتصال بالواقع والاهتمام بالبيئة والحفاظ على الطبيعة الأم، تُشكل جهود البعض من المصممين والعلامات التجارية في تحقيق الاستدامة والممارسات الأخلاقية والمسؤولية البيئية دليلاً حقيقياً على الوعي المطلوب الذي يُضيف عُمقاً إيجابياً لصناعة الأزياء تقنية واحدة بعد الأخرى.

المصمم السعودي زياد البوعينين من المصممين الواعدين والأسماء اللامعة في صرح الأزياء والذي بجهوده المسؤولة ورؤيته الإبداعية يُحرك الموضة في اتجاه الازدهار الواعي والتقدم الحرفي والذكاء في توظيف المصادر وإدارتها، وفي مجموعته الجديدة Daisies يثبت جوهر علامته المتميزة وهويته المرتبطة بالفن والإلهام العاطفي.

 

على الرغم من الجانب العملي للأزياء إلا أنها تُشكل المنفذ التعبيري لمصممي الأزياء، وتجسيد الالهام النابع من شتى الأماكن والمصادر العاطفية أو الفنية، كالقماش الخالي الذي ينتظر استقبال اللون أو الطين الذي ينتظر لمسة نحاته لينبض بالحياة ليستحضر المشاعر للأعين الناظرة والمستهلكين المهتمين، كما يُخبرني المصمم زياد البوعينين في حوار خاص: "عندما أقوم بتصميم مجموعة، غالبًا ما أستخدم هذه العملية كشكل من أشكال الهروب من الواقع. ذكريات طفولتي وانبهاري بأشكال فنية من ثقافات مختلفة وطرق تعبيرها من خلال السينما والفن والرقص والأدب هي أكثر ما يلهمني. أنا ممتن لأنني نشأت محاطًا بأشخاص من ثقافات متنوعة وأعتقد أن ذلك أثار فضولي في معرفة المزيد عن كيفية تعبيرهم عن أنفسهم بشكل إبداعي. أجد متعة خاصة في أفلام الماضي التي تقدم رسائل قوية بطريقة سريالية." 

 

فلطالما تصادمت أوساط الفن لتُلهم بعضها البعض، ففي مجموعة Daisies من زياد البوعينين المُستلهمة من الفلم Daisies, 1966 نجد إحساساً قوياً للبراءة و الأنوثة المرحة التي تُثير و تشير الى موجات الحنين الى الماضي و استرجاع ذكريات أوقات مفعمة بالعفوية و التمرد حيث قادت المجموعة الألوان الحالمة و الحيوية في آنٍ واحد كالأزرق و الأحمر المائل للفوشية و السماوي الفاتح و اندماجهم مع درجات من الجانب المحايد لعجلة الألوان كالأسود و الرمادي والأبيض الذين ظهروا في هذه المجموعة خارج الإطار الكلاسيكي و استقروا في طور هوية المصمم الفنية المتفردة و صُورهِ الظلية المتوازنة ما بين الكثافة والأحجام المتباينة و الهيكلة التي تبرز القوام و تعقيد القماش و دقة التفاصيل، كإطلالة أنثوية مكونة من قطعتين باللون الأزرق و قماشها اللامع المعدني، تنورة قصيرة بِقَصة الـA-line مقترنة بتوب مُبطن يتوسطه قلب بارز و فستان قصير و رقيق السيور بدرجة غنية من اللون الأحمر مغطاة بالكامل بشرائط مربوطة ثلاثية الأبعاد مُوضحة إمكانية فتحها لِتَنقل الفستان تماما الى شكل مختلف، فتتحول الشرائط الى طبقات من الأقمشة و شرائح ناعمة تُضفي جاذبية ساحرة مع كل حركة.

يقول زياد: "لقد شاهدت الفيلم التشيكي "Daisies" لعام 1966 للمخرجة Věra Chytilová منذ عامين ووجدته جميلًا للغاية بشكل غريب ولم أفهم الرسالة حقًا لأنني كنت أركز بشكل كبير على العناصر المرئية. عندما أعدت مشاهدته العام الماضي، فهمت الرسالة الأعمق المتمثلة في قلب الأفكار النمطية عن المرأة وكيف تحدى الفيلم النظام الأبوي في وقت كان من المتوقع أن يكون للمرأة فيه أدوار أكثر خضوعًا في المجتمع. ألهمت الشخصيتان الرئيسيتان في الفيلم، "ماري" الأولى و "ماري" الثانية، هذه المجموعة بتخريبهما للياقة والذوق ومع ذلك لا تزالان تحتضنان أنوثتهما ومرحهم.

لقد جعلتني الديكورات والمرئيات والجوهر العام للفيلم أرغب في إنشاء وتنفيذ مجموعة تتسم بالذكاء والحيوية، ولكنها لا تزال أنيقة وجريئة. جاءت لوحة الألوان الخاصة بالمجموعة من لقطات وعناصر مختلفة من الفيلم والتي وجدتها ملفتة للنظر ومنطقية من حيث التماسك. لقد كنت محظوظًا بما فيه الكفاية للعثور على منزل في شمال لندن بدا وكأنه كبسولة زمنية ويحاكي جمالية الفيلم، لذلك قمنا بتصوير المجموعة هناك. من المهم أن تكون قادرًا على سرد القصة بأفضل طريقة ممكنة عند تقديم مجموعة ما."

من مجموعة Daisies من زياد البوعينين
من مجموعة Daisies من زياد البوعينين
Bordeaux Bow Dress من مجموعة Daisies من زياد البوعينين
Bordeaux Bow Dress من مجموعة Daisies من زياد البوعينين
من مجموعة Daisies من زياد البوعينين
من مجموعة Daisies من زياد البوعينين

كفلم تصويري بطابع سينمائي، تلعب الأقمشة و الأنسجة المثيرة للاهتمام دور البطولة في لفت الانتباه و إضفاء التعقيد الجمالي و الحسي للمجموعة الرائعة، من الفستان الرمادي و قماشه البراق بلمعة معدنية و ثنايته المتدفقة التي ناقضت صورته الظلية الهيكلية و معطف بأكتاف عريضة يوحي بعبق الثمانينات الميلادية ولونه الفاتح الذي يعطي هالة اللون الأبيض مرة و دفء اللون الوردي الفاتح مرة أخرى بنسيجه الناعم من الفرو الصناعي، كما قدم البوعينين فستان بعنوان The black Teddy بصورته الظلية الكلاسيكية و قماشه المكون من نسيج بتجعيدات صغيرة تُعطي طابع الدفء و فرو دمية الدب المحشوة.

 

يضيف زياد البوعينين عن الأقمشة المُوظفة في المجموعة: "أردت حقًا استخدام الأقمشة غير المتوقعة والمرحة لهذه المجموعة لأنها لعبت دوراً في الإلهام العام. فكرت في الأقمشة التي ستكون جذابة عند ارتدائها وما هي الأقمشة التي ستبرز. فكرت في قابلية الارتداء وكيف يمكنني تصميم ملابس جذابة، ولكنها مثيرة للاهتمام ومميزة. كان الغرض من المجموعة هو تصميم القطع التي "تشغل مساحة" - بعضها بالمعنى الحرفي للكلمة." 

المصمم زياد البوعينين خلف الكواليس في مراحل العملية الإبداعية
المصمم زياد البوعينين خلف الكواليس في مراحل العملية الإبداعية
المصمم زياد البوعينين خلف الكواليس في مراحل العملية الإبداعية
المصمم زياد البوعينين خلف الكواليس في مراحل العملية الإبداعية

 

تتألق المجموعة في الجمال والحرفية والأهمية لأنها تأخذ روحًا أخلاقية للإنتاج والممارسات المستدامة حيث يقول البوعينين عن المصادر المسؤولة خلف المجموعة: 

"تم صنع المجموعة بأكملها باستخدام الأقمشة المعاد استخدامها والمهدرة وهي الأقمشة الفائضة التي كان من الممكن إرسالها إلى مدافن النفايات. أعتقد أن الاستفادة من الأشياء المتوفرة لنا بالفعل أمر مهم حقًا في هذا اليوم وهذا العصر حيث يلعب الإفراط في الاستهلاك والإنتاج دورًا كبيرًا في الإضرار بالبيئة.

أنا أعمل أيضًا على أساس التنفيذ حسب الطلب، وبهذه الطريقة سيتم استهلاك كل ما نصنعه بدلاً من إهدار الموارد. نحاول تجنب استخدام المنتجات البلاستيكية قدر الإمكان، جميع الملابس التي نصنعها مصنوعة بأفضل جودة ممكنة مما يمنحها طول العمر ونقدم إصلاحات الملابس مجانًا مع جميع الطلبات. تهدف هذه الممارسات إلى تشجيع اتباع نهج مستدام في الموضة ككل.

أعتقد أن المزيد من المستهلكين، وخاصة الجيل الجديد، يدركون أهمية الحفاظ على كوكبنا وهذا أمر رائع."

 

تمتد استدامة هذه المجموعة إلى ما هو أبعد من المواد المستخدمة وتتجه في توسع مفاهيمها وتقنياتها المتطورة بالتصاميم متعددة طرق الارتداء، كفستان Marie المتلاعب بالـDraping و الذي يمكنه أن يتحول الى إطلالتين مختلفتين في أطوال الحاشية، كما يقدم المصمم زياد البوعينين أول حقيبة يد من تصميمه بفكرتها الابتكارية و مظهرها العجيب والتي تتمتع بقدرة التحول من حقيبة يد الى قبعة رأس! 

The Marie Dress من مجموعة Daisies من زياد البوعينين
The Marie Dress من مجموعة Daisies من زياد البوعينين
The Marie Dress من مجموعة Daisies من زياد البوعينين
The Marie Dress من مجموعة Daisies من زياد البوعينين
The Scrunch Bag من مجموعة Daisies من زياد البوعينين
The Scrunch Bag من مجموعة Daisies من زياد البوعينين
The Scrunch Bag من مجموعة Daisies من زياد البوعينين التي يمكن ارتداؤها كبقعة
The Scrunch Bag من مجموعة Daisies من زياد البوعينين التي يمكن ارتداؤها كبقعة

 

يقول المصمم الموهوب: "عندما أبدأ في تصميم قطعة ملابس، أفكر دائمًا في عدد المرات التي سيرتديها فيها الشخص والمكان الذي سيرتديه فيه. أخلق هذه القصص في رأسي حيث الملابس عبارة عن ممثلين يلعبون أدوارًا مختلفة، أعتقد أن وجود قطع يمكن ارتداؤها وتصميمها بطرق مختلفة يخلق رابطًا مع مرتديها، مما يسمح للشخص بالتفاعل بشكل أكبر مع الملابس والاعتزاز بها بدلاً من اعتبارها شيء يمكن التخلص منه بعد ارتدائها مرة واحدة. لقد سئمت جدًا من سماع الناس يقولون "لقد ارتديت ذلك بالفعل" أو "لقد نشرت صورة بهذه بالإطلالة مُسبقاً" لذا أحاول تصميم وصنع قطع يمكنك الاستمتاع بها ومنحها حياة مختلفة.

لقد استمتعت كثيرًا بتصميم حقيبة Scrunch Bag، إنها أول حقيبة أصممها. بدأ الأمر بفكرة كانت لدي لـقبعة في الواقع، فقد صنعت ربطة شعر كبيرة الحجم ولعبت بها وعندما وضعت ذراعي في الدائرة الداخلية، اعتقدت أن أنها ستكون حقيبة مثيرة للاهتمام أيضًا. لقد قمنا بإعادة تصميمها ووضعنا جزء داخلي بسحاب يمكن أن تناسب هاتفك وغيره من الضروريات اليومية الصغيرة وقد عملت بشكل جيد، لذا نعم، يمكن أيضًا استخدام الحقيبة كقبعة جريئة، أول ملحقات متعدد الاستخدامات، فأنا أحببتها كثيراً."

Expandable Mini Teddy Dress worn two ways من مجموعة Daisies من زياد البوعينين
Expandable Mini Teddy Dress worn two ways من مجموعة Daisies من زياد البوعينين

بجانب اهتمامه بالفن بأوجهه المختلفة وانعكاساته الإبداعية في تصاميمه العصرية التي تتقاطع في أناقتها بتفرد شخصيتها وتميز طابعها وتنفيذها المتطور، هنالك تأثيرات من ثقافات متعددة تُترجم بسلاسة وتتجسد بعبقرية ناتجة من تنقل البوعينين عبر القارات وتجربته المعيشية في ظل الثقافات المتباينة من لندن وطوكيو الى نيويورك ومسقط رأسه مدينة الخبر في المملكة العربية السعودية، يقول زياد البوعينين: 

"إن تكوين العلاقات مع أشخاص من ثقافات وأديان مختلفة منذ الصغر هو ما ساهم في تشكيل هويتي اليوم. لقد علمتني التسامح والتفاهم وأشعلت اهتمامي بمعرفة المزيد عن العالم الذي نعيش فيه. هناك الكثير من الأشخاص الملهمين الذين يمكن مقابلتهم والأماكن التي يجب اكتشافها، وهذا ما يغذي إبداعي حقًا. أحاول ترجمة ذلك في عملي من خلال الطريقة التي أقدم بها مجموعاتي باستخدام مراجع من ثقافات مختلفة والعمل مع أفراد ومبدعين من خلفيات مختلفة. أعتقد أنك من خلال القيام بذلك تحصل على نتيجة أكثر إثارة للاهتمام. عادةً ما تكون مصادر إلهام مجموعاتي متنوعة جدًا أيضًا، على سبيل المثال مجموعتي الأخيرة مستوحاة من فيلم تشيكي من الستينيات، والمجموعة التي سبقتها "From the ground up" مستوحاة من تراثي السعودي وذكريات طفولتي في السعودية. الخبر، وكانت مجموعتي الأولى مستوحاة من الناحية الجمالية من فيلم سريالي ياباني من السبعينيات. إن احتضان جمال التعددية الثقافية، بالنسبة لي، يخلق إحساسًا بالوحدة في عالم غالبًا ما يبدو عليه الانقسام."

المصمم السعودي زياد البوعينين
المصمم السعودي زياد البوعينين