النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

برنامج 100 براند سعودي يلفت الأنظار في معرض "وايت ميلانو" بدعمٍ من هيئة الأزياء

100 براند سعودي في معرض وايت في ميلانو
1 / 11
100 براند سعودي في معرض وايت في ميلانو
2 / 11
المصممة ليليان اسماعيل في معرض White في ميلانو
3 / 11
المصممة ليليان اسماعيل في معرض White في ميلانو
تصاميم مجوهرات راقية من ضمن عرض برنامج 100 براند سعودي في ميلانو
4 / 11
تصاميم مجوهرات راقية من ضمن عرض برنامج 100 براند سعودي في ميلانو
تفاصيل مجموعة ليليان اسماعيل في معرض وايت في ميلانو
5 / 11
تفاصيل مجموعة ليليان اسماعيل في معرض وايت في ميلانو
حقيبة الصدف من SAJAS
6 / 11
حقيبة الصدف من SAJAS
دار قرمز
7 / 11
دار قرمز
مجوهرات شارمالينا في معرض وايت في ميلان
8 / 11
مجوهرات شارمالينا في معرض وايت في ميلان
مجوهرات لودا في معرض وايت في ميلانو
9 / 11
مجوهرات لودا في معرض وايت في ميلانو
مصممي 100 براند سعودي في معرض وايت بميلانو
10 / 11
مصممي 100 براند سعودي في معرض وايت بميلانو
من مجموعة دانية شنكار الجديدة في اسبوع ميلان للموضة
11 / 11
من مجموعة دانية شنكار الجديدة في اسبوع ميلان للموضة

اختتمت هيئة الأزياء مشاركتها في معرض "وايت" الذي أقيم خلال الفترة من 22 إلى 25 سبتمبر2022م، في ماغنا بارز بمنطقة تورتونا في مدينة ميلان الإيطالية، والذي عرضت فيه الهيئة أعمال ومجموعات مصممي الأزياء السعوديين الذين شاركوا في برنامج "100 براند سعودي".

وقالت الرئيس التنفيذي لمعرض "وايت" بريندا بيلي، بهذه المناسبة: "لقد آمن معرض "وايت" بالإبداع السعودي في صناعة الأزياء وجلب مثل هذا المشروع الاستثنائي إلى ميلان. ونحن فخورون وسعداء بأن رؤيتنا حققت نجاحاً كبيراً" مضيفةً: "وبالتشاور مع هيئة الأزياء في المملكة العربية السعودية، انتهزنا الفرصة الثقافية والتجارية التي تميز هذا التعاون".

المصممة ليليان اسماعيل في معرض White في ميلانو
المصممة ليليان اسماعيل في معرض White في ميلانو

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لهيئة الأزياء، بوراك شاكماك عن هذه المشاركة: "كانت الأزياء السعودية متميزة بشكل لا يضاهى سواءً من المجوهرات إلى الملابس الجاهزة إلى فساتين الزفاف، فهي استثنائية وفريدة من نوعها وفاخرة ومصنوعة بدقة". واستطرد: "كان من المذهل رؤية مثل هذه الاهتمام من سوق الأعمال الدولية هذا الأسبوع في ميلانو، وقد سمحت مشاركتنا في المعرض للمصممين السعوديين بإثبات مكانتهم في الساحة العالمية، مما يعزز نمو قطاع الأزياء المزدهر في المملكة".

وعرض المصممون السعوديون قطعهم المميزة في صالة عرض مخصصة بالكامل للأزياء السعودية في ماغنا بارس ميلانو، والتي شهدت مشاركة أكثر من 3000 مشتري، وحضور أكثر من 3400 زائر على مدار الأسبوع، لتكون بذلك فرصةً ثمينة للمصممين للتواصل مع البائعين والتجار الدوليين الذين يعقدون الصفقات لأهم المواقع والمتاجر في مجال الأزياء؛ لاختبار مجموعاتهم وتصميماتهم في بيئة الأعمال، وبناء علاقات متبادلة معهم واكتساب المعارف والخبرات اللازمة، إلى جانب التواجد في بيئة تنافسية عالية لاكتساب الخبرات اللازمة للمشاركة في مثل هذه المعارض مستقبلاً.

ويعد معرض "وايت" بمثابة مظلة متكاملة تجمع بين مجالات الفن والتصميم والثقافة والتقنية، ويركز على استكشاف لغات وتركيبات جديدة في عالم الأزياء كما ارتآها وتصورها المؤسس ماسيميليانو بيزي، ويمثل المعرض المرجع والقلب النابض للموضة العالمية، حيث يقع في وسط منطقة تورتونا؛ ليكون رائداً عالمياً في مجال التواصل الدولي وإقامة الشبكات، حيث يتمتع بقدرات مميزة في الربط بين العلامات التجارية الناشئة والشركات الكبيرة، كما يتيح فرصة مميزة سنوياً لأكثر من 600 علامة تجارية للتواصل مع المشترين وخبراء القطاع.

تصاميم مجوهرات راقية من ضمن عرض برنامج 100 براند سعودي في ميلانو
تصاميم مجوهرات راقية من ضمن عرض برنامج 100 براند سعودي في ميلانو

وتعد هذه المشاركة هي الثانية التي يعرض من خلالها برنامج "100 براند سعودي" تصاميم المصممين السعوديين خارج المملكة العربية السعودية، حيث كانت الأولى بمعرض في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، والتي قدم فيها المصممون الموهوبون قطعاً تعكس تراث وثقافة المملكة، والتي توزعت في ثماني فئات تشمل الملابس الجاهزة وأزياء المحجبات والأزياء التصورية والفاخرة والديمي كوتور وأزياء العرائس وحقائب اليد والمجوهرات.

يذكر أن برنامج "100 براند سعودي" كانت قد أطلقته هيئة الأزياء كبرنامجٍ إرشادي يستهدف العلامات التجارية والمصممين السعوديين المتطلعين إلى الارتقاء بأعمالهم لمستوى أعلى، ومن بين ما يفوق 1400 طلب اختارت 100 مصمم شاركوا في برنامجٍ لمدة عام، بتوجيه من الخبراء المتمرسين في قطاع الأزياء العالمية، ودور الأزياء العالمية الرائدة، مثل مجموعة مويت هنسي لوي فيتون، كيرينغ، فالنتينو، شانيل ليمتد، كالفن كلاين، توم فورد، بولغاري، كامبر، وسواروفسكي، بالإضافة إلى توفير الخبرة التعليمية عبر أبرز المؤسسات التعليمية، مثل جامعة سنترال سانت مارتينز، الكلية الملكية للفنون، جامعة بوكوني، كلية لندن للاقتصاد، جامعة ييل، وكلية بارسونز للتصميم.

×