النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

الموضة لم تتخلَ عن حفلات الجوائز العالمية رغم التحديات والوباء

عرضت ديور فستان أنيا تايلور لحفل الجولدن غلوب من خلال جلسة تصوير على إنستغرام بدلاً من السجادة الحمراء
1 / 7
عرضت ديور فستان أنيا تايلور لحفل الجولدن غلوب من خلال جلسة تصوير على إنستغرام بدلاً من السجادة الحمراء
على الرغم من تراجع أهمية حفلات الجوائز، إلا أنها لا تزال تحمل قيمة مهمة في عالم الأزياء
2 / 7
على الرغم من تراجع أهمية حفلات الجوائز، إلا أنها لا تزال تحمل قيمة مهمة في عالم الأزياء
الموضة لم تتخلَ عن حفلات الجوائز العالمية رغم التحديات والوباء
3 / 7
الموضة لم تتخلَ عن حفلات الجوائز العالمية رغم التحديات والوباء
اطلالة يارا شهيدي في حفل  26th Annual Critics Choice Awards
4 / 7
اطلالة يارا شهيدي في حفل 26th Annual Critics Choice Awards
يعتمد النجوم الإطلالات الإفتراضية من منازلهم
5 / 7
يعتمد النجوم الإطلالات الإفتراضية من منازلهم
حفل جوائز الغولدن غلوب تم تقديمه عبر تويتر بسبب كورونا
6 / 7
حفل جوائز الغولدن غلوب تم تقديمه عبر تويتر بسبب كورونا
اطلالة زندايا في حفل جوائز الأوسكار
7 / 7
اطلالة زندايا في حفل جوائز الأوسكار

لم تتخل الموضة عن موسم حفلات الجوائز رغم كل التحديات وحالة عدم اليقين السائدة بسبب إنتشار وباء كوفيد 19 منذ حوالى سنتين. حفل جوائز الغولدن غلوب تم تقديمه عبر تويتر، فيما تم تأجيل حفل توزيع جوائز الغرامي والـ Critics Choice. ومع اقتراب موسم الجوائز الثاني في عصر الوباء، أتقن مصممو هوليوود فن توقع ما هو غير متوقع، وفق مقال نشره موقع The Buisness Of Fashion.

الموضة لم تتخلَ عن حفلات الجوائز العالمية رغم التحديات والوباء

بعد إقتصار معظم حفلات الجوائز العام الماضي على العالم الافتراضي، كان لدى صناعة الأزياء آمال كبيرة في الحفلات والجولات الصحفية التي تتوج كل عام في حفل توزيع جوائز الأوسكار. لكن متحوّر أوميكرون عاكس التوقعات: تم تأجيل حفل توزيع جوائز Critics Choice والـ Grammys ، وهما من أكبر حفلات شهر يناير، حتى الربيع. فيما يعتمد مصير الأحداث البارزة الأخرى، بما في ذلك حفل Screen Actors Guild Awards في فبراير وجوائز الأوسكار في مارس، على التأثير المستمر لزيادة إصابات أوميكرون.

على الرغم من تراجع أهمية حفلات الجوائز، إلا أنها لا تزال تحمل قيمة مهمة في عالم الأزياء. لا تزال العلامات التجارية تستخدمها لتقديم سفراء جدد وترجمة صيحات مدرجات عروض الأزياء إلى الجماهير. إنه أيضًا يوم ربح كبير لمنسقي أزياء النجوم، الذين يتقاضون رواتبهم عادةً على كل إطلالة، ويتركّز الجزء الأكبر من عملهم خلال فترة موسم الجوائز الممتد لأشهر. بعد موسم الجوائز الصامت في العام الماضي، والذي بلغ ذروته بحفل توزيع جوائز الأوسكار الذي كان قليل الحضور وشهد نسبة مشاهدة منخفضة بشكل قياسي، تتوق الصناعة بشكل جماعي للعودة إلى الحياة الطبيعية.

أما التحديات فهي مختلفة لكل فريق معني في هذا المجال. بالنسبة لمصممي الأزياء، بالإضافة إلى فناني الشعر والمكياج، فإن الأمر يتعلق بالتعامل مع المتغيرات الجديدة التي تتبدّل باستمرار ومعرفة أن هناك احتمالية، إن لم يكن الإلغاء التام، ثم الرجوع إلى حفل افتراضي، حيث يمكن رؤية الزي فقط من الكتفين.

اطلالة يارا شهيدي في حفل  26th Annual Critics Choice Awards

قال جوش أوتين، الوكيل في CAA Fashion بعد مرور عامين على انتشار الوباء، أصبح لدى كل شخص دائمًا خطة بديلة". "ربما يتعلق الأمر بإعادة التفكير في تلك اللحظة الإعلامية الأصلية، بدلاً من لحظة السجادة الحمراء."

تحدي هذا العام

في حين أن الوباء قد زاد من تفاقم مشكلات موسم الجوائز، إلا أنه لم يكن بدايتها. في الواقع ، لم يكن لإلغاء حفل الغولدن غلوب أي علاقة على الإطلاق بكوفيد 19، بل بالأحرى قضايا تتعلق بالتنوع - سواء في العضوية أو المرشحين. واجهت جوائز الأوسكار أيضًا انتقادات مماثلة ، مع انطلاق حركة #OscarsSoWhite  في عام 2015. في جميع المجالات، واجهت عروض الجوائز نسبة مشاهدة متناقصة بسبب الشكاوى من عمليات البث الطويلة جدًا، ونقص الأفلام الشعبية في قائمة المرشحين وما إلى ذلك.

ربما موسم الجوائز الفوضوي في العام الماضي قد يكون بدّل من فكرة أهمية "السجادة الحمراء" لجهة تسويق العلامات التجارية. فتقييمات حفل توزيع جوائز الأوسكار كانت تتدهور قبل وصول كوفيد. لم يكن النجوم والعلامات التجارية بحاجة إلى مراسلين للتحدث عن أزياءهم الراقية عندما يمكنهم تحقيق ذلك من خلال إستخدام إنستقرام.

أدى ذلك إلى تعامل العلامات التجارية مع الأحداث الصغيرة بطريقة مماثلة للطريقة التي ربما تعاملوا بها مع حفل توزيع جوائز الأوسكار قبل عقد من الزمن، حيث راهنوا على أن إلتقاط صورة في العرض الأول لفيلم أو مهرجان سينمائي يمكن أن تنتشر بسهولة. ما عليكم سوى إلقاء نظرة على فستان Balmain الذي ارتدته Zendaya في العرض الأول لفيلمها "Dune" في مهرجان البندقية السينمائي في سبتمبر.

ولكن حتى لحظة موسم الجوائز المؤجلة لا تزال ذات قيمة. وهناك طرق للإبداع: دار ديور Dior، التي صممت لأنيا تايلور جوي فستاناً خصيصاُ لحفل الجولدن غلوب في عام 2021، عرضت التصميم من خلال جلسة تصوير على مراحل على إنستغرام، بدلاً من السجادة الحمراء.

عرضت ديور فستان أنيا تايلور لحفل الجولدن غلوب من خلال جلسة تصوير على إنستغرام بدلاً من السجادة الحمراء

عرضت ديور فستان أنيا تايلور لحفل الجولدن غلوب من خلال جلسة تصوير على إنستغرام بدلاً من السجادة الحمراء

لا يقتصر الأمر على الترويج لهذه الإطلالات فقط في مناخ بعيد عن الغموض الاجتماعي، ولكن أيضًا في صنعها. في ظل غياب اللقاءات الشخصية لتجربة التصاميم، يكون العمل أكثر تحديًا لمصممي الأزياء وفرق العمل.

ميكايلا إيرلانجر، منسّقة ملابس ميريل ستريب، لوبيتا نيونغ وميشيل دوكري، وغيرهن من النجمات قالت "عندما تضع في الاعتبار جميع التحديات الأخرى، وقضايا سلسلة التوريد، والمخزون المحدود لفساتين تستحق العرض، وتأخيرات الشحن، وعدم القدرة على السفر بسهولة، فإن ذلك يجعل العمل صعبًا للغاية."

قيمة دائمة

ومع ذلك، على الرغم من الظروف المتغيرة، فإن ما يمكن أن يقدمه موسم الجوائز عندما يكون في أفضل حالاته يستحق كل هذا العناء. قالت تيفاني ريد، نائبة رئيس الموضة في Bustle Digital  Group "تبدأ الصيحات على منصة العرض، لكنها تُترجم حقًا من منصة العرض إلى السوق الشامل عندما تراها على المشاهير".

على الرغم من تراجع أهمية حفلات الجوائز، إلا أنها لا تزال تحمل قيمة مهمة في عالم الأزياء

هناك دليل ملموس على أن موسم الجوائز يجعل الناس يتسوقون: وفقًا لمحرك بحث الأزياء ShopStyle ، تزداد عمليات البحث عن فساتين السهرة والفساتين بشكل روتيني خلال الأشهر القليلة الأولى من العام - على الرغم من أن هذا العام قد شهد انخفاضًا مقارنة بالعام السابق، على الأرجح لأنه لم يكن هناك حتى الآن حفل توزيع جوائز كبير يثير الاهتمام. كذلك، يبقى بإمكان العلامة التجارية الاستفادة من إطلالات النجمات على السجادة الحمراء إذا انتشرت هذه الإطلالات على الإنترنت، مما يعرضها لآلاف (إن لم يكن الملايين) من الأشخاص الذين لم يتابعوا فعاليات الحفل الفعلي.

أما لمن يشعر بالإحباط بسبب فقدان بريق موسم الجوائز، فيقترح Otten أن تفكّر العلامات التجارية في ما بعد موسم الجوائز كوسيلة للاستفادة من قوة هوليوود. وأشار إلى عرض غوتشي الذي أقيم في لوس أنجلوس في نوفمبر 2021 ، والذي لم يقتصر على عارضات الأزياء فقط بل النجوم، بما في ذلك وجوه غوتشي جاريد ليتو وجودي تورنر سميث، على سبيل المثال.

×